إبراهيم بلقايد ، متطرف استقر في ألمانيا في 2012، قبل أن يسافر منها إلى منطقة تسيطر عليها القاعدة في سوريا في منتصف العام.

هو أيضا قائد جماعة “ديار وهر الدين” التي سهلت انضمام 140 أجنبيا لداعش.

ذهب بلقايد إلى بريطانيا في منتصف 2013، ولا يزال مستقرا هناك. أثناء إقامته في بريطانيا فتحت ألمانيا تحقيقا في نشاطاته. ونشرت  صحيفة التايمز” البريطانية القصة ، وطلبت ردا من وزارة الداخلية البريطانية التي اكتفت بالقول أن التطرف لا مكان له في أوروبا

في هذا الفيديو من “دقائق. نت” نعرض للشبهات التي تدور حول علاقة بلقايد بالإرهاب، ونعيد التساؤل عن موقف الدول الأوروبية منه.

Facebook Comments
image_printنسخة مطبوعة
Please follow and like us:
اشترك في قناتنا على يوتيوب
شاهد أيضا
المعرفة في دقائق

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني‫.

Facebook
Google+
http://daqaeq.net/%D8%A5%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D9%87%D9%8A%D9%85-%D8%A8%D9%84%D9%82%D8%A7%D9%8A%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%B7%D8%B1%D9%81-%D9%8A%D8%AA%D8%AC%D9%88%D9%84-%D9%81%D9%8A-%D8%A3%D9%88%D8%B1%D9%88%D8%A8%D8%A7">
Twitter