حافلات في نيويورك حملت يافطات تصف إردوغان بـ “عراب الإرهاب الجديد”. هل تتجنى عليه؟

تعليق ريتشارد ديرلوف رئيس المخابرات البريطانية السابق عن تركيا أثناء محاولتها للانضمام للاتحاد   الأوروبي يسير في نفس اتجاه الاتهام. بينما إردوغان يقول إنه في طليعة مكافحة الإرهاب.

دور بيرات البيرق صهر إردوان في الدعم اللوجيستي لداعش

يصر الرئيس التركي رجب طيب إردوغان دائما على نفي صلته بالجماعات الإرهابية، ويؤكد دوما على صدارة بلاده في مجابهتها، لكن هناك  أدلة تفيد بعكس ذلك.

مؤخرا أثناء مشاركته في الجمعية العامة للأمم المتحدة، جابت سيارات نيويورك تحمل عبارة “إردوغان عراب الإرهاب الجديد.. لا مرحبا بك في الولايات المتحدة”

فهل يستحق لقبه الجديد؟

في 9 يناير 2014 ضبطت حافلتان تحملان ذخيرة عبرتا من تركيا إلى سوريا ، وجد أنهما تحملان عتادا وذخيرة مرسلة إلى أحد معسكرات داعش في سوريا.

التحقيقات أظهرت تورط النظام التركي في القضية.

عملية سوريا | هل استسلم ترامب؟ أم سلم أردوغان للأكراد؟ | س/ج في دقائق

في تحقيق لها في 2014 أثبتت دير شبيجل ختم تركيا لجوازات سفر الإرهابيين.

أثناء نقاش انضمام تركيا لـ الاتحاد الأوروبي اعترض مدير المخابرات السرية البريطانية السابق ريتشارد ديرلوف، وأكد أن أوروبا ستتعرض لموجة من الإرهاب لم يسبق لها مثيل.

وفي 2015 ضابطا مخابرات تركية أسروا  شمال العراق اعترفا بمساعدة حكومتهم  لداعش، ليس الدعم اللوجيستي فحسب، بل إن صهر إردوغان “بيرات البيرق” كان يشتري النفط من داعش.

في هذا الفيديو من “دقائق نت” نوجز العلاقة المدعاة بين الرئيس التركي والإرهاب.

 

 

 

Facebook Comments
image_printنسخة مطبوعة
Please follow and like us:
اشترك في قناتنا على يوتيوب
شاهد أيضا
المعرفة في دقائق

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني‫.

Facebook
Google+
http://daqaeq.net/%D8%A5%D8%B1%D8%AF%D9%88%D8%BA%D8%A7%D9%86-%D9%87%D9%84-%D9%8A%D8%B3%D8%AA%D8%AD%D9%82-%D9%84%D9%82%D8%A8-%D8%B9%D8%B1%D8%A7%D8%A8-%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%B1%D9%87%D8%A7%D8%A8-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%AF">
Twitter