كان لبنان يعرف سابقًا باسم “سويسرا الشرق الأوسط” لجباله المغطاة بالثلوج وقطاعه المصرفي المتطور. اليوم – واقتصاده على شفا الانهيار – بات أقرب إلى اليونان التي ضربتها الأزمة الاقتصادية، بتوصيف الإيكونوميست، التي تقول إن لبنان يمر بأسوأ أزمة مالية عرفتها البلاد منذ الحرب الأهلية اللبنانية التي امتدت بين عامي 1975 و1990.

المستثمرون الذين يحملون سندات لبنانية يتوقعون الأسوأ؛ لأن سوء الإدارة المالية قد تدفع البلاد إلى التخلف عن سداد ديونها لأول مرة في تاريخها.

انفوجرافيك في دقائق

   حجم الدين العام 

وصل الدين العام في لبنان إلى 87 مليار دولار؛ أي أكثر من 150٪ من الناتج المحلي الإجمالي.

ومن المتوقع ارتفاع العجز المالي الذي يبلغ 10٪ من الناتج المحلي الإجمالي إلى 15٪ خلال السنوات الخمس المقبلة.

سعر سندات الدين اللبناني البالغة 1.2 مليار دولار هبطت من 90 إلى 53 سنتًا. مع اقتراب الموعد النهائي في 9 مارس، ارتفع العائد السنوي للسندات إلى 1,900٪.

وتواجه الحكومة أزمة في سداد 700 مليون دولار في أبريل المقبل، ثم 600 مليون دولار في يونيو.

   احتياطي العملات الأجنبية 

احتياطيات لبنان من العملات الأجنبية يكفيها لسداد ديون 12 شهرا فقط. حيث تراجع الاحتياطي في الأيام الأخيرة. وخفضت وكالتا التصنيف الائتماني “Moody” و “S&P Global” تصنيف العملات الأجنبية في لبنان على المدى الطويل.

كما انخفضت الليرة، التي ترتبط رسميًا بالدولار، بنسبة 40٪ في السوق السوداء.

   بين السقوط والإنقاذ 

عانى لبنان لسنوات من النمو المتدني والبطالة العالية والفساد المتفشي، فقد احتل المرتبة 137 من أصل 180 دولة في مؤشر مدركات الفساد لعام 2019 الصادر عن منظمة الشفافية الدولية.

ويقول اقتصاديون إن “الهندسة المالية” من قبل البنك المركزي مسؤولة أيضاً ، حيث تنطوي على إغراء ودائع الدولار من البنوك المحلية بأسعار فائدة مرتفعة – غالباً ما تزيد عن 15٪ – لتمويل إنفاق الحكومة.

استدعى لبنان مسؤولي صندوق النقد الدولي للمساعدة في إيجاد حل لإدارة الديون الساحقة، ووصل الفريق إلى بيروت في 20 فبراير لتقديم المشورة.

كما وعدت دول من بينها فرنسا والسعودية بالمساعدة. لكن من المؤكد أن المساعدة ستأتي بشروط، مثل زيادة الضرائب، والقضاء على الثغرات الضريبية وخفض الدعم عن الكهرباء الذي يبلغ قيمته حالياً ملياري دولار سنويًا. ومع استمرار الاحتجاجات المناهضة للحكومة في جميع أنحاء البلاد ، فإن مثل هذه الإجراءات قد تزيد الأمور سوءًا.


ما لم تنجح فيه الحرب الأهلية.. أزمة الدولار تضرب لبنان والأسوأ لم يأت بعد | س/ج في دقائق

لبنان: بثرة على بشرة .. بين نصر الله وعون والحريري .. هل يريد الشعب إحياء النظام | خالد البري
Facebook Comments
image_printنسخة مطبوعة
Please follow and like us:

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني‫.

Facebook
Google+
http://daqaeq.net/%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%82%D8%AA%D8%B5%D8%A7%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D9%84%D8%A8%D9%86%D8%A7%D9%86%D9%8A">
Twitter
Close Bitnami banner
Bitnami