* الانتخابات البرلمانية تأتي في وقت حرج، بعد تدهور الاتفاق النووي، وعودة العقوبات الاقتصادية، بالإضافة إلى الاضطرابات الداخلية بسبب مظاهرات الاحتجاج.

* مجلس صيانة الدستور يتمتع بسلطة كبرى سابقة للانتخابات، حيث يحدد من المؤهل للترشيح. من ضمن المستبعدين هذا العام ٩٠ من الأعضاء الحاليين في البرلمان.

* روحاني قد يكرر سيناريو بني صدر، ويعزل بعد إحجام الإصلاحيين عن المشاركة.

* لدى روحاني فرصة للفوز بمنصب المرشد الأعلى، إذا توفى خامنئي سريعًا.

س/ج في دقائق


ما صلاحيات البرلمان الإيراني الذي يجرى انتخاب أعضائه؟

في 21 فبراير، يصوت الإيرانيون لانتخاب برلمان جديد.

بينما يعترف الدستور الإيراني بالإرادة الشعبية، كما يمثلها رئيس منتخب وبرلمان ، يعمل النظام السياسي برمته تحت قيادة المرشد الأعلى. صحيح أنه معين من قبل هيئة دينية منتخبة، مجلس الخبراء، إلا أنه – عمليا – لا يمكن مساءلته.

المرشد الأعلى مقيد نظريا مطلق السلطات عمليا

يحق للمرشد الأعلى استخدام حق النقض المطلق في جميع المسائل التي تهم الدولة، ولديه القدرة على إقالة الرئيس. يتم فحص جميع المرشحين للانتخابات الرئاسية والبرلمانية وانتخابات مجلس الخبراء من قبل مجلس الوصاية، وهي مؤسسة متأثرة بالمرشد الأعلى لأنه يعين نصف أعضائه. يتولى مجلس الوصاية أيضًا مراجعة أي قانون يقره البرلمان لضمان توافقه مع الدستور والمبادئ الإسلامية.


هل فوز الإصلاحيين قادر على تغيير السياسة الإيرانية؟

على الرغم من الميول الاستبدادية المكرسة في الإطار المؤسسي، والتي تهدف إلى حماية الطبيعة الإسلامية للجمهورية، فإن المشاركة في الانتخابات كانت في السابق واسعة الانتشار وذات مغزى.

صحيح أن نسبة المشاركة كانت دائما أعلى في الانتخابات الرئاسية، لكن أكثر من 62% من الناخبين  المؤهلين شارك في انتخابات المجلس الأخيرة.

الإصلاحيون بين فكي نظام يعجزون عن تغييره

في انتخابات هذا العام ، تم تسجيل أكثر من 14000 مرشح لـ 290 مقعدًا. في حين أن الجمهورية الإسلامية تريد إقبالاً كبيراً على الانتخابات لتأكيد الشرعية، فهي أيضًا تستفيد فعليًا من انخفاض الإقبال، حيث تزيد من فرص الانتخابات لمرشحيها المحافظين المفضلين.

كلما صوت الإيرانيون للرؤساء الإصلاحيين- ومنهم روحاني- ضمنت عملية التدقيق التي يقوم بها مجلس صيانة الدستور تطهير المجلس التالي من الإصلاحيين. الآن قرر العديد من الإصلاحيين عدم الترشح في الانتخابات المقبلة. أكثر من نصف المرشحين المسجلين لم يجتز عملية الفحص التي يجريها مجلس صيانة الدستور.من ضمن المستبعدين 90 عضوًا حاليًا في المجلس.

عجز الإصلاحيين عن تغيير النظام السياسي مكن الشخصيات غير المنتخبة من تعزيز سيطرة الحرس الثوري الإسلامي على الانتخابات المقبلة. شجع المرشد الأعلى آية الله علي خامنئي نفسه “الثوريين الشباب” على الترشح. لكن لا يوجد ما يوحي بأن الحرس الثوري الإيراني لديه القدرة على تهدئة السكان الإيرانيين المنكوبين، وقد لعب دوراً رئيسياً في خلق الوضع الحالي المروع في المقام الأول.

تشكيل المجلس لن يحدد بشكل جوهري الاتجاه المستقبلي لإيران، لأن هذا في أيدي المرشد الأعلى، لكن وجود أقلية إصلاحية في البرلمان قد يمثل تحديًا كبيرًا للرئيس روحاني.

العقم السياسي| عائلات بعينها تحكم إيران.. إليك ثلاث منها | عبد الله عيسى الشريف


روحاني المهدد.. هل يكرر سيناريو بني صدر؟

خلال فترة تولي روحاني منصبه، كان أنصاره أقل من الأغلبية المطلقة في المجلس. كما أن انسحاب إدارة ترامب من الاتفاق النووي لعام 2015 وإعادة فرض العقوبات وجه ضربة قاسية لرئاسته.

حتى أن بعض الإصلاحيين دعوا إلى استقالته نتيجة سوء إدارته لعدة أزمات: الفشل الاقتصادي والفساد والمخاوف الأمنية ورفع أسعار البنزين التي أطلقت العنف السياسي الأكثر دموية في إيران منذ الثورة.

بني صدر كان في موقف أفضل من روحاني .. وعزل

قد تؤدي عودة المحافظين إلى السيطرة المطلقة على السلطة التشريعية إلى تعريض روحاني لخطر عزله من منصبه من قبل المجلس، مثل أول رئيس منتخب للجمهورية الإسلامية، أبو الحسن بني صدر.

كان لبني صدر روابط وثيقة مع آية الله روح الله الخميني، وليس هذا الحال مع روحاني الذي نأى بنفسه علنًا عن الزعيم الأعلى وانتقد مجلس صيانة الدستور، مما يضخم احتمال عزله.

تدعو أصوات أخرى من إدارة روحاني إلى انتخابات حرة، من دون فحص مجلس صيانة الدستور، كما كان الحال في الانتخابات الأولى بعد الثورة، عندما فاز بني صدر بالرئاسة. بل إن البعض يطالبون روحاني بالبدء في إصلاح سلطات مجلس صيانة الدستور.

من غير المحتمل أن تحقق هذه المطالب الكثير، ليس لأنها غير ضرورية، ولكن لأن مجلس صيانة الدستور لديه سلطة مراجعة جميع التشريعات الجديدة  البرلمان. حتى لو وافق روحاني على مشروع القانون هذا قبل تولي المجلس الجديد منصبه في شهر مايو. فإن مجلس الصيانة سيبطله.

أحد هؤلاء سيخلف خامنئي.. لكن من سيحمل وصية الخميني؟ | عبد الله عيسى الشريف


ماذا عن الصراع على المنصب الكبير؟

المسألة تتجاوز مجرد عدم الرضا السياسي عن روحاني. كانت هناك صراعات على السلطة بين المرشد الأعلى والرؤساء السابقين. ومع ذلك، فإن هذا الوضع مختلف لأن روحاني كان يعتبر في السابق مرشحًا ليصبح المرشد الأعلى التالي. لا تزال هناك فرصة ضئيلة لذلك، خاصة إذا توفي خامنئي بينما لا يزال روحاني رئيسًا. وهو واحد من ثلاثة أفراد يتمتعون بسلطات المرشد الأعلى حتى يختار مجلس الخبراء خليفة له. هكذا أصبح خامنئي هو القائد الأعلى: لقد كان هو الرئيس عندما توفي الخميني.

لهذه الأسباب، يمكن لمجلس محافظ جديد التحرك بسرعة لإقالة روحاني. على الرغم من أن خامنئي يتمتع بسلطة الإطاحة بالرئيس مباشرة، كما أن نفوذه تغلب على روحاني والرؤساء السابقين في مناسبات مختلفة في الماضي، فمن الأرجح أنه سيحاول بدلاً من ذلك التأثير على المجلس الجديد لبدء عملية عزله من منصبه.

في خطاب حديث، ردا على الانتقادات المتزايدة ضد مجلس صيانة الدستور، قال خامنئي لماذا تعتبر “الانتخابات عادلة عندما تكون في صالحك، وغير عادلة عندما لا تكون؟”.


إيران | لماذا اشتعلت عشرات المدن دفعة واحدة؟ | س/ج في دقائق

جاد + سخيف = أضحوكة .. كلفة مقتل سليماني تتضاعف على إيران| س/ج في دقائق


Facebook Comments
image_printنسخة مطبوعة
Please follow and like us:
اشترك في قناتنا على يوتيوب
شاهد أيضا
المعرفة في دقائق

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني‫.

Facebook
Google+
http://daqaeq.net/%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%86%D8%AA%D8%AE%D8%A7%D8%A8%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D8%A5%D9%8A%D8%B1%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A9-%D9%88%D9%85%D8%B5%D9%8A%D8%B1-%D8%B1%D9%88%D8%AD%D8%A7%D9%86%D9%8A">
Twitter
Close Bitnami banner
Bitnami