Super Tuesday| دليلك الشامل المبسط لفهم الثلاثاء الكبير في الانتخابات الأمريكية | س/ج في دقائق

Super Tuesday| دليلك الشامل المبسط لفهم الثلاثاء الكبير في الانتخابات الأمريكية | س/ج في دقائق

3 مارس 2020
للمشاركة لـ فيسبوك
حجم الخط

* الثلاثاء الكبير Super Tuesday هو اليوم الأهم في السباقات التمهيدية للانتخابات الرئاسية الأمريكية.

* يضم الثلاثاء الكبير أكبر عدد من المندوبين المطلوبين للفوز بتسمية الحزب كمرشح للانتخابات الأمريكية؛ حيث تعقد 14 ولاية ومنطقة واحدة – بما في ذلك كاليفورنيا وتكساس، أكبر ولايتين من حيث عدد السكان في الولايات المتحدة، الانتخابات التمهيدية أو المؤتمرات الحزبية.

* يتنافس المرشحون على حصد حوالي ثلث إجمالي المندوبين. يمكن لهؤلاء المندوبين – البالغ عددهم 1,344 في يوم الثلاثاء الكبير – حسم السباق بشكل فعلي، إذا تمكن أحد المرشحين من تحقيق تقدم كبير يستحيل على أي شخص آخر التغلب عليه.

* استطلاعات الرأي تمنح بيرني ساندرز تلك الفرصة هذه السنة، بما يؤشر – نظريًا – لقدرته على جمع عدد وافر من المندوبين. لكن من المحتمل أيضًا أن ينتهي المندوبون المفوضون في يوم الثلاثاء الكبير منقسمين بين عدة مرشحين. هذا يعني أن الديمقراط سيتجهون إلى مؤتمر حزبي معقد إذا لم يقترب أحد من حسم الأغلبية المطلوبة.

* ما إذا كنا نتجه نحو إحدى هاتين النتيجتين (أو شيء بينهما) يعتمد إلى حد كبير على قواعد تخصيص المندوبين المعقدة للديمقراط.

* بشكل عام، يجري تخصيص المندوبين بشكل متناسب بناءً على أداء المرشحين – كلما كان مستوى أدائك أفضل زاد عدد المندوبين. لكن المراوغات في قواعد الديمقراط تعني أن الاختلافات الصغيرة نسبيًا في التقسيم الدقيق للأصوات يمكن أن تؤدي إلى اختلافات كبيرة في المندوبين.

* لندخل في التفاصيل الدقيقة أدناه لتضح الصورة الأكبر؛ إذا حصل مرشح واحد على نصف المندوبين سيصبح الأوفر حظًا لحصد ترشيح الحزب. لكن إذا كان لدى أحدهم ميزة طفيفة (أقل من نصف المندوبين)، فمن المحتمل أن يترتب على ذلك سباق طويل وعنيف.

س/ج في دقائق


لماذا الثلاثاء الكبير مهم للغاية؟

للحصول على بطاقة ترشيح الديمقراط، يحتاج المرشح لضمان الفوز بـ 1,991 مندوبًا من أصل 3,997 في المؤتمر الوطني للحزب. الثلاثاء الكبير وحده يضم 1,344 مندوبًا (ثلث الإجمالي).

صحيح أن الانتخابات التمهيدية تستمر – نظريًا – بعد الثلاثاء الكبير لعدة أشهر، وصحيح أنه غير حاسم – رياضيًا – لكن الوصول إلى “العدد السحري” من المندوبين في هذا اليوم يسوي الطريق للمرشح؛ أي يقنع المرشحين الأضعف بالانسحاب. هذا ما حدث مع آل جور في 2000 وجون كيري في 2004، حيث انسحب منافسوهما.

مع ذلك، يمكن لـ “الثلاثاء الكبير” أيضًا تمهيد الطريق لسباق طويل جدًا. في 2008، تعادلت هيلاري كلينتون مع باراك أوباما تقريبًا بعد يوم الثلاثاء الكبير، لتستمر المعركة لأربعة أشهر تالية. في 2016، احتفظت كلينتون بميزة قوية على ساندرز في الثلاثاء الكبير، لكنها لم تهيمن بما يكفي لإجبار ساندرز على الانسحاب.


متى بدأ الثلاثاء الكبير وإلى أين وصل؟

لا يوجد شخص واحد أو مجموعة تملي التقويم الأساسي للانتخابات التمهيدية من الأعلى إلى الأسفل. لكن الحزبين الجمهوري والديمقراط يخصصان شهر فبراير فقط للولايات الأربع ذات التصويت المبكر – أيوا ونيو هامشاير ونيفادا وساوث كارولينا. بعد ذلك، الأمر متروك للولايات لتحديد موعد الانتخابات التمهيدية وقتما تشاء بين مارس ويونيو.

محاولة لتمكين كارتر باتت تقليدًا حزبيًا

العديد من الولايات التي تريد التأثير على نتيجة الترشيح النهائي وجدت أن أفضل طريقة للقيام بذلك هي أن تبدأ في أقرب وقت ممكن: في أول يوم ثلاثاء في مارس.

بدأ الثلاثاء الكبير كمحاولة لمساعدة جيمي كارتر في تجنب التحدي الرئيسي الذي واجهه تيد كينيدي في 1980، حيث نجح إستراتيجيو كارتر في إقناع ثلاث ولايات جنوبية كبيرة كان متوقعًا أن يحسمها بتبكير موعد الانتخابات التمهيدية.

ومن 1984 إلى 1992، انضمت الولايات الجنوبية الأخرى في محاولة لإعطاء مزيد من النفوذ لمنطقتهم (كما فعلت بعض الولايات غير الجنوبية).

في نهاية المطاف، انضمت الولايات الكبرى. ليبدأ أول “سوبر تيوزداي” بشكله الحالي في عام 2000، ويستقر المعيار نفسه حتى الآن.

مع ذلك، التشكيلة الدقيقة لولايات الثلاثاء الكبير تختلف من دورة إلى أخرى.

لكن الثلاثاء الكبير 2008 لا يزال صاحب الرقم القياسي لعدد الولايات ونسبة إجمالي المندوبين.


ما هي ولايات الثلاثاء الكبير في انتخابات منافس ترامب؟

هناك الكثير مما يلفت الانتباه، لذلك قد يكون من المفيد تقسيم تشكيلة الثلاثاء الكبير إلى مجموعات:

# كاليفورنيا وحدها تمثل 31% من مندوبي الثلاثاء الكبير

# سبع ولايات جنوبية تحجز لنفسها 46% من مندوبي السوبر تيوزداي. تميل خريطة هذا العام نحو الجنوب (تكساس – ساوث كارولينا – فرجينيا – تينيسي – أركنساس – ألاباما – أوكلاهوما).

# الباقي (23% من المندوبين) ستذهب لثلاث ولايات: من نيو إنجلاند ومينيسوتا من الغرب الأوسط وكولورادو ويوتا من الغرب وساموا الأمريكية.

ترتيب ولايات الثلاثاء الكبير وفق عدد المندوبين

هنا سنرتب الولايات حسب عدد المندوبين:

  • كاليفورنيا (415 مندوبًا)
  • تكساس (228 مندوبًا)
  • ثاوث كارولينا (110 مندوبين)
  • فرجينيا (99 مندوبا)
  • ماساتشوستس (91 مندوبا)
  • مينيسوتا (75 مندوبا)
  • كولورادو (67 مندوبا)
  • تينيسي (64 مندوبا)
  • ألاباما (52 مندوبا)
  • أوكلاهوما (37 مندوبا)
  • أركنساس (31 مندوبا)
  • يوتا (29 مندوبا)
  • مين (24 مندوبا)
  • فيرمونت (16 مندوبًا)
  • ساموا الأمريكية (6 مندوبين)

بالتزامن، سيبدأ تصويت الديموقراط المقيمين في الخارج يوم الثلاثاء الكبير، لكنه سيمتد إلى 10 مارس.

أخيرًا، على الرغم من أن الثلاثاء الكبير هو يوم واحد فقط، إلا أن العديد من الولايات بدأت في التصويت المبكر أو الاقتراع عبر البريد قبل أسابيع. لذلك، جزء من التصويت سيغلق قبل يوم الثلاثاء نفسه.


كيف يفوز مرشح ما يوم الثلاثاء الكبير؟

تصويت الديمقراط التمهيدي معقد. لا يتبعون نهج “من يفوز بولاية يحصد جميع مندوبيها” كما هو الحال في انتخابات الرئاسة. بدلًا من ذلك، يخصصون المندوبين بالتناسب على أساس نتائج كل ولاية. هذا يعني أن الفوز ليس كل ما يهم: هامش النصر حاسم. بالكاد سيوفر الفوز الضيق ميزة في عدد المندوبين؛ لأن القواعد التناسبية تعني أن شاغل المركز الثاني عادةً ما يقترب من نفس عدد المندوبين.

بمعنى آخر، يحتاج المرشح للفوز بفارق كبير في أكبر عدد ممكن من الولايات لضمان الهيمنة في الثلاثاء الكبير. ولكن إذا كانت معظم النتائج متقاربة أو مختلطة، فإن توزيع المندوبين سيكون مرتبطًا بدرجة كبيرة بالتفصيل الدقيق للتصويت.

علاوة على ذلك.. فالشيطان يكمن في التفاصيل

أولًا: هناك العتبة الانتخابية. يحتاج المرشح للحصول على 15% من الأصوات في كل ولاية للحصول على مندوبين منها. من يحصل على أقل من ذلك لا يحصل على شيء.

ثانيًا: الأمر ليس “من يحصل على 30% من الأصوات يحصل على 30% من المندوبين. الحساب يبدأ بعد استبعاد أصوات أي مرشح يقل عن عتبة الـ 15% أولًا، ثم تقسيم المندوبين وفق نسبة تصويت المرشحين الذين تجاوزوا العتبة فقط.

ثالثًا: لا يجري حساب النسب وفق أداء المرشح على مستوى الولاية ككل؛ غالبية مندوبي الثلاثاء الكبير (حوالي 65%) يجري تخصيصهم استنادًا إلى نتائج الدوائر الفردية (معظمها من دوائر مجلس النواب، باستثناء ولاية تكساس، التي تستخدم دوائر مجلس الشيوخ).

عتبة الـ 15% مطبقة بشكل منفصل في جميع هذه المناطق. هذا يعني أنه إذا كانت نتائج المرشح جيدة في ولاية ما، لكنه حصل على أقل من 15% في دائرة ما، فلن يحصل على أي مندوب من تلك الدائرة.

مثال: يمكن الفوز بـ 415 مندوبًا في كاليفورنيا. 144 فقط منهم يمنحون بالتناسب على أساس نتائج الولاية. الـ 271 الآخرون منقسمون وفقًا للنتائج النسبية في دوائر الكونجرس الـ 53 في كاليفورنيا (4:7 مندوبين في كل مقاطعة).


هل يضمن حصد أغلبية المندوبين ترشيح الديمقراط؟

فنيًا، لن يفوز مرشح ببطاقة ترشيح الديمقراط من خلال الفوز بمندوبين أكثر من أي شخص آخر. قواعد الحزب تنص على حاجة المرشح للفوز بأغلبية مطلقة من بين 3,979 مندوبًا للفوز بالترشيح في الاقتراع الأول. لذلك، يجب مراقبة سير المرشح على الطريق الصحيح لتحقيق أغلبية فعلية في يوم الثلاثاء الكبير من عدمه.

الأغلبية المطلقة.. أو ربما تخسر كل شيء

مثال: إذا أنهى مرشح يوم الثلاثاء الكبير بحصوله على 40% من المندوبين، فيجب عليه الفوز بـ 56% من المندوبين المتبقين للحصول على الأغلبية. وهكذا.

لذا، إذا كان المرشح الرئيسي بعيدًا عن الأغلبية المطلقة بعد إغلاق الثلاثاء الكبير فقد لا يصل أبدًا، ما يمهد الطريق إلى مؤتمر متنازع عليه لا يفوز فيه أي مرشح بالأغلبية في الاقتراع الأول (وهو ما لم يحدث مطلقًا من قبل في نظام الترشيح الحديث).

هنا سيختار قادة الحزب المرشح الذي يرونه مناسبًا. هذه هي النظرية، لكن مراقبين يقولون إن الديمقراط سيواجهون عمليًا ضغوطًا هائلة لإعطاء بطاقة الترشيح لمن يفوز بأغلبية المندوبين، حتى لو لم يصل للأغلبية المطلقة. لكن هذا يمكن أن يعتمد على التفاصيل؛ أي مدى قربه من الأغلبية المطلقة. هذا يزيد أهمية الثلاثاء الكبير.


ماذا بعد الثلاثاء الكبير هذه المرة؟

بشكل عام، على الرغم من كل دراما سباق الديمقراط حتى الآن، لم يجر توزيع أكثر من 4% من مجموع المندوبين قبل الثلاثاء الكبير.التوقعات واستطلاعات الرأي تعطي بيرني ساندرز أفضلية. لكن هذا يعتمد على أدائه والبقية يوم الثلاثاء الكبير.

مرشح واحد؟ مرشحان؟ ثلاثة؟ أو ربما مرشح من الخارج

يتوقع كثيرون أن يحقق بيرني ساندرز أفضلية يوم الثلاثاء الكبير. لكن إذا ظهر قادم من الخلف – مثل جو بايدن – فقد يخسر ساندرز صدارته بسرعة كبيرة.

بالنسبة للمرشحين الآخرين، فإذا لم يحصل أحدهم على أغلبية هائلة يوم الثلاثاء الكبير، فسيصبح من المستحيل تقريبًا إكمال السباق.

الثلاثاء الكبير هو أول اختبار انتخابي للمرشح مايك بلومبرج – الذي أنفق نصف مليار دولار على الإعلان في جميع أنحاء البلاد لكنه تخطى الولايات الأربع المبكرة.

 بلومبرج ظهر في استطلاعات الرأي، لكن حظوظه تراجعت – نظريًا – بعد الجدل حول ماضيه السياسي وأدائه في مناظرة لاس فيغاس الحزبية الأخيرة.

ووفق نتائج الثلاثاء الكبير سيتحدد مستقبل سباق الديمقراط:

  • يتقدم أحد المرشحين بفارق كبير من المندوبين وعلى المسار الصحيح للأغلبية: هذا يعني أنه سيمتلك أفضلية الفوز (قد يعني انسحاب منافسيه).
  • يفوز أحد المرشحين بعدد كبير من المندوبين لكن ليس على مسار الأغلبية المطلقة: هذا يعني أنه المفضل للحصول على الترشيح في نهاية المطاف، لكن يمكن لمنافس أو أكثر الاستمرار في المنافسة في محاولة لحرمانه من الأغلبية وتعقيد المؤتمر العام.
  • يتقاسم مرشحان المندوبين تقريبًا: هذا يعني على الأرجح أن يستمر السباق بينهما، لكن هذا سيسهل حصول أحدهما على الأغلبية المطلقة قبل المؤتمر.
  • ثلاثة مرشحون أو أكثر يقسمون المندوبين، ولا أحد يسير على الطريق الصحيح للحصول على الأغلبية المطلقة (هذا يعني مؤتمرًا حزبيًا معقدًا أو حتى فوضويا).


    تغطية مفتوحة  سباق الانتخابات الأمريكية 2020


        
للمشاركة لـ فيسبوك

التعليقات (0)

يجب عليك .. تسجيل الدخول أو التسجيل لتتمكن من التعليق.

تعليقات الفيسبوك