ولي العهد السعودي محمد بن سلمان يختتم جولة آسيوية شملت باكستان والهند والصين، هي الأولى من نوعها منذ توليه منصبه.

الجولة التي أشرت لتحول السعودية إلى الشرق، لموازنة العلاقات المحملة بالضغوط مع الغرب، حملت عناوين سياسية، لكن الاقتصاد كان محورها الأهم.

“يقع وطننا في ملتقى أهم طرق التجارة العالمية، ومن هذا المنطلق سنستغل موقعنا الجغرافي المتفرد في زيادة تدفق التجارة العالمية بين آسيا وأوروبا وأفريقيا، وتعظيم مكاسبنا الاقتصادية من ذلك، كما سنقوم بإبرام شراكات تجارية جديدة من أجل تعزيـز قوتنا القتصادية، وسندعم الشركات السعودية لتصدير منتجاتها إلى العالم. وسنجعل من موقعنا اللوجستي المميز والقريب من مصادر الطاقة محفزًا لانطلقة جديدة نحو الصناعة والتصدير وإعادة التصدير إلى جميع دول العالم” – رؤية السعودية 2030

كيف كسر استقبال باكستان والهند البروتوكول؟؟

في مستهل الجولة، وجد ولي العهد السعودي استقبالًا حافلًا بانتظاره في باكستان.

مقاتلات من طراز JF-17 Thunder استقبلت طائرته لدى دخولها المجال الجوي الباكستاني، ورافقته إلى مطار عسكري بمدينة روالبندي، حيث كان رئيس الوزراء عمران خان وقائد الجيش قمر جاويد باجوا في استقباله على السجادة الحمراء.

وأطلقت المدفعية 21 طلقة تحية للضيف السعودي، الذي أقلته سيارة قادها عمران خان بنفسه إلى مقر إقامة رئيس الوزراء، ليصبح أول المقيمين فيه منذ وصول خان لمنصبه.

ومنحت إسلام أباد أعلى وسام مدني باكستاني لولي العهد، الذي اجتمع مع خان وقائد الجيش، والرئيس عارف ألفي.

في الهند، لم يدع رئيس الوزراء ناريندرا مودي باكستان تسبقه؛ كسر هو الآخر البروتوكول الحكومي، واستقبل الأمير محمد بن سلمان بنفسه لدى وصوله إلى المطار.

ويقضي البروتوكول الحكومي في الهند بإيفاد مسؤول حكومي أو وزير دولة لاستقبال الضيوف الأجانب، لكن المتحدث باسم الخارجية الهندية، رافيش كومار، وصف تجاوز البروتوكول بـ “مرحلة جديدة في العلاقات الثنائية”.

وفي الصين، كان في استقبال ولي العهد السعودي نائب رئيس المجلس الاستشاري والسياسي الصيني خي لي فونغ، قبل أن يلتقي بالرئيس شي جينبينغ.


لماذا التوجه شرقًا؟

تلعب آسيا دورًا مهمًا في رؤية السعودية 2030 الهادفة لتحويل الاقتصاد السعودي المرتبط بالنفط إلى اقتصاد متنوع ومتوافق بشكل أفضل مع الواقع الاقتصادي الجديد.

 وتسارعت التطورات الإقليمية والدولية منذ إعلان ولي العهد للرؤية في 2016، من وصول دونالد ترامب إلى رئاسة الولايات المتحدة، إلى خطة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي “بريكسيت”، ثم مقتل جمال خاشقجي الذي وضع الرياض تحت ضغوط غربية، ما ضاعف حاجة السعودية لعلاقات أعمق مع القوى الاقتصادية الآسيوية الرئيسية أكثر من أي وقت مضى.

التوقعات تشير إلى مشاركة سعودية أكبر في استثمارات البنية التحتية لمبادرة الحزام والطريق الصينية.

وبشكل أكثر طموحًا، تستهدف السعودية تثبيت نفسها كمركز للاستثمار الصيني في أفريقيا، مع تكهنات تشير إلى دراسة الرياض نقل الاكتتاب العام في شركة أرامكو إلى بوصة هونغ كونغ بدلًا من نيويورك أو لندن، بحسب التايم الأمريكية.

وأشارت تقارير صحفية إلى أن علاقات السعودية مع الشرق صارت أكثر إلحاحا بعد ضغوط تعرضت لها السعودية في علاقاتها مع دول غربية.

س/ج في دقائق: ماذا يخسر العالم وماذا تخسر السعودية إذا وصل الأمر لعقوبات متبادلة؟

وانضمت ألمانيا إلى عدد من الدول الأوروبية، بما في ذلك الدنمارك وفنلندا، في حظر مبيعات الأسلحة للسعودية على حرب اليمن، بما يشمل الأجزاء الألمانية الموجودة في الأسلحة المصنعة مع دول أوروبية أخرى، بما في ذلك بريطانيا.

والعام الماضي، رفض مجلس الشيوخ الأمريكي بفارق ضيق مشروعًا استهدف وقف بيع أسلحة بقمة 500 مليون دولار إلى المملكة.

الضغوط تخطت السياسة والسلاح إلى إعلان شركات غربية خاصة تعليق مشاركتها في مشروع نيوم، المتوقع مساهتمها بنحو 100 مليار دولار من الناتج المحلي السعودي في 2030.

التحالف الاقتصادي ومشروع نيوم

مقابل تلك الضغوط، توفر علاقات أقوى مع شركاء الشرق؛ الصين والهند وباكستان، وهي قوى عسكرية أو اقتصادية مهمة، فرصًا استثمارية أكبر لكل الأطراف، وترسل رسائل للغرب بأن السعودية لن تفتقر إلى الحلفاء إن قرروا التصعيد في أية مرحلة مستقبلية.

وبجانب التوازنات السياسية، يعتمد نجاح رؤية 2030 وانتقال السعودية في نهاية المطاف إلى اقتصاد ما بعد النفط إلى حد كبير على الدعم الصيني.

تقول ربيعة ياسمين، كبيرة المحللين في يورومونيتور إنترناشونال:

زيارة آسيا لها أهمية جغرافية استراتيجية واقتصادية اجتماعية، وكلا الجانبين مهمان للغاية لنجاح رؤية السعودية 2030 مع الإشارة إلى توقيت هذه الزيارات

ذا هيل الأمريكية ربطت الجولة بما وصفته بـ “أكثر من اهتمام سعودي عابر” بالبرنامج النووي الباكستاني، مشيرة إلى البيان الرسمي الصادر في نهاية الزيارة، الذي تضمن “ارتياح الجانبين لروابطهما الدفاعية والأمنية القوية، وموافقتهما على تعزيز التعاون في هذا المجال لخدمة الأهداف المشتركة”.

وتمثل باكستان أهمية استراتيجية كبرى للمملكة العربية السعودية في ضوء العلاقات المتوترة مع إيران.


كيف ترجمت الجولة إلى أرقام؟

في باكستان، أعلن محمد بن سلمان توقيع اتفاقيات استثمارية بقيمة 20 مليار دولار، رقم وصفه ولي العهد السعودي بـ “البداية”، متعهدًا بزيادته”كل شهر وكل عام”.

اتفاقيات السعودية مع باكستان – واس

معظم الاتفاقات تركزت على مشروعات للطاقة، لا سيما 10 مليارات دولار لإنشاء مصفاة نفط، ومجمع للصناعات البتروكيميائية، في مدينة جوادار الساحلية.

ميناء جوادر يمثل جوهرة التاج في الممر الاقتصادي بين الصين وباكستان. ومع اقتراب بكين من ضخ 62 مليار دولار في الممر الاقتصادي في إطار مبادرة الحزام والطريق العابرة للحدود، فإن السعودية تسعى لزيادة سوقها النفطي في باكستان.

محمد بن سلمان أشار كذلك للتوقعات الإيجابية لاقتصاد باكستان في المستقبل القريب، مشيرًا لرغبة السعودية في حجز نصيب استثماري في ذلك المستقبل المزدهر.

أندرياس كريج، الخبير في إدارة الدراسات الدفاعية في جامعة كينجز كوليدج البريطانية، قال إن المبلغ الذي تعهد بن سلمان بتقديمه ليس مجرد خطة إنقاذ تمنحها السعودية لأنها تحب باكستان، مشيرًا لخضوع الاستثمارات السعودية لمراقبة تضمن استدامتها وعوائدها في المستقبل.

في الهند، توقع محمد بن سلمان فرصًا استثمارية تتجاوز أكثر من 100 مليار دولار خلال العامين المقبلين.

اتفقنا لتعميق التعاون مما يجعل الهند مركزًا إقليميًا مهمًا جدًا لتوزيع النفط والمواد الناتجة منه – محمد بن سلمان

وخلال انعقاد الملتقى السعودي الهندي، وقع الطرفان 11 اتفاقية تعاون، ومنحت السعودية أربع شركات هندية تراخيص استثمار.

اتفاقيات السعودية مع الهند – واس

وبين مذكرات التفاهم الموقعة، اتفقت الهيئة العامة للترفيه مع شركات هندية على تطوير محتوى نشاط ترفيهي بوليوودي في 2019، وتنظيم حفلات لأشهر نجوم بوليوود في المملكة.

س/ج في دقائق: هل تضرر الاستثمار في سوق السينما السعودية بعد جريمة خاشقجي؟

صناعة الترفيه في السعودية.. إلى أين تتجه؟

وارتفعت التجارة بين السعودية والهند بنحو 10% العام الماضي لتصل إلى 27.5 مليار دولار، كما تستورد الهند 17% من نفطها من المملكة.

وفي الصين، شهد منتدى الاستثمار توقيع 35 اتفاقية تعاون اقتصادي ثنائي تقدر بأكثر من 28 مليار دولار وتسليم 4 تراخيص لشركات صينية.

محمد بن سلمان أشار إلى أن الجزيرة العربية تمثل جزءًا رئيسيًا من مبادرة طريق الحرير، مضيفًا أن المبادرة تتلاقى بشكل كبير جدًا مع رؤية 2030، التي أكد عبد الله المبطي، رئيس الجانب السعودي في مجلس الأعمال السعودي – الصيني، تعويل الرياض الكبير على بكين في تحقيقها.

اتفاقيات السعودية مع الصين – واس

وبين الاتفاقات الموقعة مذكرة تفاهم بين صندوق الاستثمارات العامة السعودي وإدارة الطاقة الوطنية الصينية بهدف دعم عمليات التصنيع وتوليد الطاقة والتقنيات الناشئة في قطاع الطاقة المتجددة بالمملكة خلال الأعوام العشرة المقبلة، وثلاث مذكرات تفاهم بين أرامكو وشركات صينية، توسع عمليات العملاق السعودي في قطاع التكرير والمعالجة والتسويق في منطقة جيجيانغ الصينية، بجانب اتفاقية لإنشاء أكبر مشروع مشترك أجنبي في الصين بقيمة تتجاوز 10 مليارات دولار، تبدأ أعماله التجارية في 2024، وتملك أرامكو حصة فيه تقدر بـ 35%.

وتهدف أرامكو إلى الاستحواذ على حصة 9% من مجمع جيجيانغ المتكامل للتكرير والبتروكيميائيات في مدينة جوشان.

ووُقع خلال الزيارة 14 اتفاقية ومذكرة تفاهم بين الحكومتين، منها مذكرة تعزيز التعاون المشترك في شأن الحزام الاقتصادي لطريق الحرير ومبادرة طريق الحرير البحري للقرن 21 والتعاون في الطاقة الإنتاجية.

وتهدف مبادرة الصين إلى إعادة تشكيل التجارة الدولية عن طريق تمويل بناء الطرق والسكك الحديدية والموانئ لتحسين الروابط بين الصين ومناطق أخرى، بما في ذلك الشرق الأوسط وأوروبا، وتعد الصين أكبر شريك تجاري للمملكة العربية السعودية، إذ بلغت وارداتها من المملكة 46 مليار دولار العام الماضي.

وتأمل السعودية أيضًا في جذب المزيد من السياح من آسيا. حيث يعتبر تعزيز أعداد الزائرين أحد الركائز الأساسية للتحول الاقتصادي للبلاد، وتريد الرياض زيادة العدد إلى 30 مليونَا بحلول 2030.

وبين الاتفاقات الموقعة في الصين مذكرة تعاون استراتيجي بين وزارة الحج والعمرة السعودية وشركة وا-واي (هواوي) الصينية بشأن التعاون في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات من خلال بناء تطبيقات الهواتف الذكية، وإنترنت الأشياء، والدوائر التلفزيونية.

وتواجه وا-واي ضغوطًا في الولايات المتحدة وأوروبا وسط مزاعم عن تورطها في عمليات تجسس واختراق للعقوبات بصالح الحكومة الصينية.

كيف تورطت هواوي في صراع السياسة والتجسس؟ | س/ج في دقائق


هل من عقبات في طريق الشرق؟

اتجاه السعودية شرقًا يوفر العديد من الفرص، لكنه أيضًا محفوف بالمخاطر.

   التوتر بين الهند وباكستان:

الزيارة تزامنت مع تصاعد التوترات بين باكستان والهند، على خلفية هجوم انتحاري سبق الزيارة واستهدف قافلة أمنية في الشطر الهندي من كشمير، تسبب في مقتل 40 على الأقل في أعنف هجوم على القوات الهندية خلال نحو 30 عامًا من التمرد في الإقليم الذي تقطنه أغلبية مسلمة.

نيودلهي تعهدت بمعاقبة وعزل إسلام أباد دوليًا، بعدما أعلنت جماعة جيش محمد، مسؤوليتها عن الهجوم. وتتهم الهند باكستان بإيواء الجماعة فيما تنفي إسلام أباد.

وزير الدولة للشؤون الخارجية السعودي عادل الجبير تعهد بالمساعدة في خفض التصعيد”، فيما تقول “التايم” إنها محاولة سعودية لترسيخ نفسها كوسيط سلام محتمل بين الهند وباكستان.

محاولة الوساطة بين المنافسين الجيوسياسيين معقدة، لكن النجاح في نزع فتيل الأزمة بين القوتين النوويتين سيحمل مكافأة جيدة لمحمد بن سلمان إذا تمكن من التعامل بنجاح.

   التهديد الإيراني:

تتمتع الدول الثلاث بعلاقات جيدة من الصعب التراجع عنها مع إيران؛ أكبر خصوم السعودية الإقليميين، والمتهمة بالتورط في عمليات عدائية ضد المملكة.

وفي باكستان، وصف الجبير إيران بـ “الراعي الرئيسي للإرهاب” في العالم.

إيران استبقت الجولة بإلقاء اللوم على السعودية في هجوم انتحاري أسفر عن مقتل 27 من أعضاء الحرس الثوري الإيراني.

من المجرم الحقيقي في إيران والشرق الأوسط؟| خالد البري| رواية صحفية في دقائق

قاسم سليماني، قائد فيلق القدس بالحرس الثوري هاجم السعودية وحكامها، وحذر باكستان من الدخول في مواجهة مع إيران بسبب “الأموال السعودية”.

ويعتقد أن جماعة جيش العدل التي أعلنت مسؤوليتها عن الهجوم تنشط من ملاذات آمنة في باكستان

وميناء جوادر، الذي ستبني فيه السعودية منشأة نفطية، يقع في إقليم بلوشستان المضطرب، على الحدود مع إيران.

   الحرب التجارية:

بينما تحاول السعودية التقرب أكثر من الصين، شريكها التجاري الأكبر بقيمة 42.4 مليار دولار العام الماضي، تخوض بكين حربًا تجارية مع واشنطن تركت أثرًا بالغًا على الاقتصاد الصيني.

ورغم التقدم الجيد في المفاوضات الدائرة حاليًا، فإن مواقف المسؤولين المشاركين في المحادثات الأخيرة تظل متباعدة، خصوصًا فيما يتعلق بمطالب إدارة ترامب بشأن إجراء تعديلات هيكلية على الاقتصاد الصيني.

مفاوضات أمريكية صينية جديدة.. هل تنهي الحرب التجارية؟ | س/ج في دقائق

نمو الاقتصاد الصيني يسجل أبطأ معدل في 3 عقود والنتائج يمكن أن تصيب الجميع | س/ج في دقائق


إلى أين يتجه الاقتصاد الإقليمي والعالمي في 2019؟ | س/ج في دقائق

السعودية تنهي الحملة ضد الفساد .. ماذا حققت؟ ماذا يقول مؤيدوها؟ وماذا يقول منتقدوها؟ | س/ج في دقائق


Facebook Comments
image_printنسخة مطبوعة
Please follow and like us:
اشترك في قناتنا على يوتيوب
شاهد أيضا
المعرفة في دقائق

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني‫.

Facebook
Google+
http://daqaeq.net/%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%B9%D9%88%D8%AF%D9%8A%D8%A9-%D8%AA%D8%AA%D8%AC%D9%87-%D8%B4%D8%B1%D9%82%D9%8B%D8%A7">
Twitter