*عنصر استخبراتي قدم معلومات مثيرة حول مكالمة هاتفية بين ترامب ونظيره الأوكراني، طلب فيها ترامب التحقيق في أنشطة هانتر نجل جو بايدن، المرشح الرئاسي الأبرز لدى الديمقراط (ونائب الرئيس السابق باراك أوباما).

*جو بادين يدافع عن نفسه ويطالب بنشر التسجيل. الرئيس دونالد ترامب أيضا طالب بنشر التسجيل قائلا إنها مكالمة روتينية وجيدة.

*سيناريو التدخل الروسي يتكرر مجددًا مع ترامب.

س / ج في دقائق


ما قصة المكالمة المثيرة للجدل؟

الأزمة بدأت  مع تقديم عنصر في الاستخبارات الأمريكية معلومات حول مكالمة كانت بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ونظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي في 25 يوليو الماضي، وفيها طالب ترامب بالتحقيق مع هانتر نجل جو بايدن،  المرشح الديموقراطي الأبرز للانتخابات الرئاسية المقبلة عام 2020.. (نائب الرئيس السابق باراك أوباما)

ترامب طالب بالتحقيق مع نجل بايدن ضمن جهود تطهير الفساد، لكن الأوساط السياسية الأمريكية اعتبر أن ذلك محاولة لاستغلال زعيم أجنبي للتأثير في السياسة الرئاسية الأمريكية، على غرار التدخل الروسي عام 2016.


كيف تعامل ترامب مع الأزمة؟

الرئيس الأميركي ترامب، أعلن أنه يتمنى نشر مضمون المكالمة، ووصفها بأنها “جيدة وروتينية تمامًا”.

وصرح ترامب للصحفيين في البيت الأبيض بأنه “عندما يتحدث رئيس إلى رئيس بلد آخر، عليه أن يكون قادرا على التحدث مع هؤلاء الناس، دون أن يعرفوا أنه يجري تسجيل المكالمة، ولا يمكننا أن نفعل ذلك برئيس دولة أخرى، مع ذلك، لقد كان حديثنا جيدا وصريحا جدا. أتمنى أن يتمكنوا من نشره”.

وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، لم يستبعد هو الآخر إمكانية نشر هذه المحادثة، وصرح لقناة ABC: “نحن لا ننشر نصوص مكالمات هاتفية غالبا، ولن يكون من الملائم نشرها، إلا في ظل ظروف قصوى”.


ما موقف بايدن؟

جو بايدن طالب ترامب بنشر نص المكالمة الهاتفية، مؤكدًا أنه ليس لديه علاقة مع أنشطة ابنه خارج أمريكا.

هانتر بايدن عمل لحساب مجموعة غاز أوكرانية منذ 2014 ، عندما كان والده نائبا للرئيس أوباما، وحقق المدعي العام الأوكراني في فساد للشركة، لكن وقتها هدد بايدن بحجب ضمانات القروض الأمريكية لحكومة أوكرانيا السابقة إذا لم يتم طرد المدعي العام الذي يحقق في الفساد.

برر جو بايدن طلبه بأنه كان في مصلحة الولايات المتحدة، ولا علاقة له بابنه.


هل ضغط ترامب على أوكرانيا؟

وسائل الإعلام الأمريكية تربط بين المساعدات العسكرية التي أخرتها أمريكا لأوكرانيا في أوائل يوليو لأسباب غير معروفة، وبين المكالمة.

“وول ستريت جورنال” ركزت على مبدأ ترامب “طلب مقابل طلب”، واعتبرت أن تأخير المساعدات كان تحذيرًا بما سيحدث حال عدم الامتثال لطلبه.

ما فعله ترامب قام به العديد من الرؤساء الأمريكان قبل ذلك، لكنه بحسب ” وول ستريت جورنال” يفتقد لمعرفة متي يعبر الخط الذي يخلق مشاكل لنفسه ولأمريكا.


لماذا تتكرر هذه الاتهامات لترامب؟

خصوم ترامب يعتمدون على هذه الطريقة، مثلما حدث في التدخل الروسي، تبدأ التهمة بمصدر مجهول في الاستخبارات، غير معروف دوره أو دوافعه.

ثم إذا وجد المفتش العام أن الادعاء موثوق بما يكفي للمطالبة بتقديم بلاغ، قام بإبلاغ لجان الاستخبارات بالكونجرس.

والمثير للقلق هذه المرة أنه لأول مرة يتم التطرق علانية لمكالمة بين رئيس الولايات المتحدة ورئيس دولة أخرى، فلو حدث ذلك إبان أزمة الصواريخ الكوبية أو حرب أكتوبر 1973، لحدثت أزمات للكثير من الرؤساء.

الاتهامات تطال ترامب بحسب ” وول ستريت جورنال” عندما يقترب موعد الانتخابات، تحدث اتهامات سواء تم ثبوت صحتها أو لا، لإدخال ترامب في دوامة تبريرات عبر تويتر، مثلما حدث في التدخل الروسي في انتخابات 2016.


Facebook Comments
image_printنسخة مطبوعة
Please follow and like us:

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني‫.

Facebook
Google+
http://daqaeq.net/%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%83%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AB%D9%8A%D8%B1%D8%A9-%D9%87%D9%84-%D9%8A%D8%AD%D8%A7%D8%B1%D8%A8-%D8%AA%D8%B1%D8%A7%D9%85%D8%A8-%D8%A7%D9%84%D9%81%D8%B3%D8%A7">
Twitter