70 عاما على تأسيس حلف الناتو .. لعب فيها الحلف دورا حيويا في ضمان فوز الكتلة الغربية على المعسكر الشرقي.

لكن مع ذلك يضيف الحلف المزيد من الأعضاء الجدد لصفوفه باستمرار. الأمر الذي يثير التساؤلات حول حجم هذا التحالف ومدى قبول الدول الأعضاء للوضع فيه؟

ما هي الجيوش التي تساهم فيه؟.. وكيف يتم توزيع ميزانيته الضخمة؟

الانضمام للناتو قد يجعل دولة ما تحت حماية أمريكا وحلفائها لكنه في نفس الوقت عبء مالي تتحمل أمريكا غالبيته.

أما عن معدلات الرضا والقبول فستجد تركيا – ثاني أكبر جيش في التحالف من حيث الحجم – لا تنظر للتحالف نظرة إيجابية سوى بنسبة 23% فقط.

على الرغم من التسليح الذي يضمنه الحلف في الأراضي التركية بناء على طلب من الحكومة التركية نفسها في 2012.

على العكس من هذا نجد بولندا أكثر الدول الأعضاء تمسكا ورضا عن الحلف الذي يضمن لها درعا واقيا من المنافس التقليدي لها روسيا.

أرقام كثيرة تكشف لنا الكثير عن أكبر جيش في العالم في

إنفوجرافيك في دقائق

 

 


في ذكرى تأسيسه.. هل يعيش الناتو أيامه الأخيرة؟ | س/ج في دقائق


 

Facebook Comments
image_printنسخة مطبوعة
Please follow and like us:

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني‫.

Facebook
Google+
http://daqaeq.net/%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%A7%D8%AA%D9%88-%D8%A3%D9%83%D8%A8%D8%B1-%D8%AC%D9%8A%D9%88%D8%B4-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%A7%D9%84%D9%85-%D9%81%D9%8A-%D8%A3%D8%B1%D9%82%D8%A7%D9%85">
Twitter