حين بدأ مصطفى كمال أتاتورك مهمته الإصلاحية في تركيا، لم تسر الأمور بسلاسة، واجهه الإسلامجية الذين يريدون الخلافة.

الخلافة، واقعيا، سقطت قبل أن يحلها أتاتورك بسنوات، وإسطنبول حينها كان يديرها الألمان.

هوجم أتاتورك ووصف بأنه عدو للدين ومؤسس الجمهورية الملحدة، لكنه لم يستسلم كما فعل غيره..

في هذا الفيديو من “دقائق. نت” ندخل إلى عقل أتاتورك، ونقرأ أجندة التغيير التي اتبعها، لينجح في تحويل تركيا إلى دولة حديثة لا تزال إلى اليوم تتوقف توقفا تاما، ويترجل راكبو السيارات من سياراتهم، تخليدا للحظة وفاته. هذا فيديو عن قائد اختير واحدا من أعظم عشرة قادة في القرن العشرين.

 

Facebook Comments
image_printنسخة مطبوعة
Please follow and like us:
اشترك في قناتنا على يوتيوب
شاهد أيضا
المعرفة في دقائق

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني‫.

Facebook
Google+
http://daqaeq.net/%D8%AA%D8%AC%D8%B1%D8%A8%D8%A9-%D8%A3%D8%AA%D8%A7%D8%AA%D9%88%D8%B1%D9%83-%D9%81%D9%8A-%D9%86%D9%82%D9%84-%D8%AA%D8%B1%D9%83%D9%8A%D8%A7-%D9%85%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B5%D9%88%D8%B1-%D8%A7%D9%84">
Twitter