* من كارتر ورونالد ريجان وحتى أوباما ودونالد ترامب .. تغيرت سياسات أمريكا مع خصومها – إيران و الاتحاد السوفيتي . بين الشد والجذب، وجدنا أوباما يتبع مدرسة جيمي كارتر، وترامب  ينتمي لمدرسة ريجان.

كيف؟

* كارتر اعتقد أن السياسات السلمية سبيل النجاح في إنهاء الحرب الباردة . لكنه فوجئ بالغزو السوفيتي لأفغانستان.

* أوباما اتبع سياسة المهادنة مع طهران عبر الاتفاق النووي الإيراني مما سمح بتدفق الأموال لإيران لتستخدمها في تمويل المليشيات التابعة لها.

* على العكس من مدرسة الدبلوماسية، جاء رونالد ريجان ليلغي سياسة التقارب مع السوفيت، ليبدأ سباق تسلح بهدف استنزاف اقتصاد موسكو وينجح في إسقاط الاتحاد السوفيتي كله.

* وترامب جاء ليلغي سياسة التفاوض مع طهران وبدأ سياسة العقوبات لتشديد القبضة على الاقتصاد الايراني وتجفيف منابع أموال المليشيات.

فيديو في دقائق


سوريا التطبيق العملي لمنطق ترامب .. هل قرأنا ما فعله جيدا !!


Facebook Comments
image_printنسخة مطبوعة
Please follow and like us:
اشترك في قناتنا على يوتيوب
شاهد أيضا
المعرفة في دقائق

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني‫.

Facebook
Google+
http://daqaeq.net/%D8%AA%D8%B1%D8%A7%D9%85%D8%A8-%D8%B1%D9%8A%D8%AC%D8%A7%D9%86-%D8%A3%D9%88%D8%A8%D8%A7%D9%85%D8%A7-%D9%83%D8%A7%D8%B1%D8%AA%D8%B1">
Twitter