إثيوبيا | جوهر محمد وآبي أحمد – الصداقة التنافس الخصومة تراجيديا إثيوبية | س/ ج في دقائق

إثيوبيا | جوهر محمد وآبي أحمد – الصداقة التنافس الخصومة تراجيديا إثيوبية | س/ ج في دقائق

27 أكتوبر 2019
للمشاركة لـ فيسبوك
حجم الخط

* خطاب رئيس الحكومة آبي أحمد في البرلمان قاد لموجات غضب في الداخل والخارج. في الداخل بسبب انتقاده جوهر محمد

* جوهر محمد يختلف مع آبي أحمد في فلسفة الدولة. رغم التاريخ الشخصي المتقارب. هل هي نرجسية الفروق الضئيلة؟

* كل من جوهر محمد وأبي أحمد يشعر بأنه صاحب جميل على الآخر. هل علو نجم آبي أحمد جعل جوهر محمد يشعر أنه لم ينل حقه.

* نداء استغاثة لجوهر عبر فيسبوك حرك المحتجين في إثيوبيا.

س/ ج في دقائق


إثيوبيا.. لماذا اشتعلت الأجواء فجأة؟

تسبب خطاب رئيس الوزراء آبي أحمد أمام البرلمان الإثيوبي، يوم الثلاثاء 22 أكتوبر، في اندلاع موجات غضب ضده في الداخل والخارج.


لماذا بدأ آبي أحمد هجومه على جوهر محمد في خطابه؟

جوهر محمد أدلى بتصريحات انتقد فيها الوضع في إثيوبيا، ورفض في فبراير الماضي حملة أطلقتها الدولة لإزالة المباني المخالفة في منطقة عرقية الأورومو.


ما الجميل المتبادل بين أبي أحمد وجوهر محمد؟

يدين كل من أبي أحمد وجوهر محمد للأخر، فالأول منح الأخير عفوًا عندما كان في منفاه وأعاده للبلاد، ودعوة الثاني للتظاهر ساعدت آبي أحمد على الوصول إلى الحكم.

العفو الذي منحه آبي أحمد لعب دورًا في حصول رئيس الوزراء الإثيوبي على جائزة نوبل للسلام 2019.


كيف أثرت سياسيا عودة جوهر محمد إلى بلاده بعد عامين في المنفى؟

وكالة الأنباء الإثيوبية الرسمية احتفلت بعودة جوهر في أغسطس 2018 وآخرين، حيث التقى برئيس البلاد السابق ملاتو تشومى، وتعهد وقتها الرئيس بتقديم الدعم اللازم لوسائل الإعلام وأصحابها من المثقفين ذوي الخبرات، وحيا جوهر “الشاب المناضل”، بحسب بيان رسمي لرئاسة إثيوبيا.


كيف وصلت الأمور إلى الأزمة الحالية و إلى مقتل عشرات الإثيوبيين؟

لم يتأخر جوهر محمد في إعلان معارضته لرئيس الوزراء آبي أحمد الذي أعاده من المنفى. صرح لوسائل إعلام محلية بأن البلاد لديها حكومتان: الأولى يقودها آبي، والآخر تقودها حركة Qeerroo.


س/ج في دقائق: سد النهضة لن يرى النور قريبًا.. هل حمل الإعلام التصريح أكثر من معناه؟

البحر الأحمر: أخطر منطقة في العالم!

من حلايب إلى سد النهضة: الغموض يهزم الوضوح في علاقة مصر والسودان


للمشاركة لـ فيسبوك

التعليقات (0)

يجب عليك .. تسجيل الدخول أو التسجيل لتتمكن من التعليق.

تعليقات الفيسبوك