70 عاما منذ تأسيس حلف الناتو في معاهدة شمال الأطلنطي عام 1949 بهدف تكوين تحالف عسكري. والهدف مواجهة الاتحاد السوفيتي والكتلة الشرقية ممثلة في حلف وارسو.

نجح حلف الناتو فعلا في هذا الهدف دون إطلاق رصاصة واحدة.

وبعدما غاب الخصم الرئيسي بدأ التحالف في مرحلة التوسع ولعب دور شرطي العالم.

سواء بضم أعضاء جدد أو بالعمليات العسكرية التي بدأت في البلقان – أي في منطقة النفوذ الروسي.

ثم في مناطق أخرى مثل أفغانستان عندما فعلت أمريكا لأول مرة المادة 5 من معاهدة شمال الأطلنطي.

والتي تلزم أعضاء الناتو بالدفاع المسلح عن بعضهم.

في هذه المرحلة، ركز الحلف أيضا جهوده على ضم دول جديدة من التي كانت سابقا في حلف وارسو أو خاضعة للنفوذ الروسي. أبرز هذه الدول كانت بولندا، ولكن عندما حاول الحلف ضم أوكرانيا اصطدم برد الفعل الروسي الذي قطع الطريق بتقسيم أوكرانيا في حرب بين شرق البلاد وغربها وأيضا بضم شبه جزيرة القرم لروسيا في 2014.

هنا وجد الناتو نفسه وقد صار أكبر ولكن أقل قدرة على الحسم، بأعضاء كثر لكل منه مصالحه الخاصة، وفي مواجهة روسيا محددة الأهداف السياسية.

وفي عامه الـ70 دخل التحالف في المرحلة الثالثة “مراجعة النفس” بسبب الخلافات بين أعضائه. لدينا تركيا تبتز التحالف بالقدرة على تعطيل قراراته، وهناك فرنسا التي يصف رئيسها التحالف بالميت دماغيا .

إنفوجرافيك في دقائق

حلف الناتو - حلف وارسو - الاتحاد السوفيتي


في ذكرى تأسيسه.. هل يعيش الناتو أيامه الأخيرة؟ | س/ج في دقائق


معضلة تركيا – ترامب ومشروع ماكرون البديل.. هل تخرج أوروبا من عباءة الناتو؟ | س/ج في دقائق


 

Facebook Comments
image_printنسخة مطبوعة
Please follow and like us:

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني‫.

Facebook
Google+
http://daqaeq.net/%D8%AD%D9%84%D9%81-%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%A7%D8%AA%D9%88-70-%D8%B9%D8%A7%D9%85%D8%A7-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D8%B4%D8%B1%D8%B7%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%A7%D9%84%D9%85-%D8%A5%D9%86%D9%81%D9%88%D8%AC">
Twitter
Close Bitnami banner
Bitnami