* الناتو، حلف شمال الأطلسي، ولد بالأساس حائط صد أمام حلف وارسو للكتلة الشرقية.. سقط حلف وارسو وبقي حلف شمال الأطلسي

* من 12 عضوًا إلى عتبة الثلاثين.. دليل قوة أم سبب إضعاف؟

* روسيا ورثت عداوة الحلف من الاتحاد السوفيتي .. الحلف بات على حدودها، لكن المناورات المضادة لم تنتهي

* أزمات عربية خلقت مشكلات للناتو.. أول انقسام جوهري كان بسبب العراق.. ثم أتت ليبيا

* وصول ترامب للبيت الأبيض فتح ملف التمويل المسكوت عنه. وسط أزمات أخرى سببت”الموت الإكلينيكي” التي طرحها ماكرون، وبسبب “الشوكة التركية” في حلق الحلف.

س/ج في دقائق


المرحلة الأولى: ولادة الناتو.. كيف تأسس الحلف الذي ابتلع السوفيت دون إطلاق رصاصة؟

تشكلت منظمة حلف شمال الأطلسي (ناتو) في 1949 وسط أجواء القلق من تهديد التوسع الشيوعي السوفيتي في أوروبا بعد الحرب العالمية الثانية. ضم أولًا 12 دولة، ثم توسع ليشمل اليونان وتركيا، ثم ألمانيا الغربية، قبل ابتلاع الحديقة الخلفية للاتحاد السوفيتي تباعًا.

الناتو يتسع لأبناء العدو

تقليديًا، هدف الحلف العام هو حماية الحرية، التراث، والحضارة المشتركين لأعضائه بتعزيز “الاستقرار والرفاهية” في شمال الأطلسي، بجانب تعهد الأعضاء باعتبار أي اعتداء على أحدهم اعتداء على الجميع.

في 1955، أنشأ الاتحاد السوفيتي حلف وارسو كتحالف مضاد، قبل حله بعد تفكك الاتحاد السوفيتي في 1991.

لاحقًا، ضم الناتو تباعًا شركاء الاتحاد السوفيتي السابقين؛ أصبحت التشيك والمجر وبولندا أول دول حلف وارسو السابقة حصولًا على عضوية ناتو في 1999، قبل خطوة 2004 التاريخية بضم إستونيا ولاتفيا وليتوانيا، إلى جانب سلوفينيا وسلوفاكيا وبلغاريا ورومانيا؛ جمهوريات الاتحاد السوفيتي السابقة.

وأصبح الجبل الأسود أحدث المنضمين إلى الحلف في 2017.

الأعضاء المؤسسون 1949

بلجيكا، كندا، الدنمارك، فرنسا، أيسلندا، إيطاليا، لوكسمبورغ، هولندا، النرويج، البرتغال، بريطانيا، والولايات المتحدة

أول اللاحقين 1952

تركيا - اليونان

ألمانيا الغربية

انضمت ألمانيا الغربية في 1955، وورثت عضويتها ألمانيا الموحدة

إسبانيا

انضمت 1982 بعد التغلب على معارضة اليسار للخطوة داخليًا

دول حلف وارسو

انضمت التشيك والمجر وبولندا كأول دول حلف وارسو السابقة حصولًا على عضوية الناتو في 1999

الجمهوريات السوفيتية

الخطوة التاريخية التالية حدثت في 2004، بضم جمهوريات الاتحاد السوفياتي السابقة: إستونيا ولاتفيا وليتوانيا، إلى جانب سلوفينيا وسلوفاكيا وبلغاريا ورومانيا

ألبانيا وكرواتيا

ألبانيا وكرواتيا انضمتا في 2009

آخر المنضمين

أحدث الدول انضمامًا كانت الجبل الأسود في 2017


المرحلة الثانية: هل أثر تفكك الاتحاد السوفييتي وانتهاء الحرب الباردة على خطط الحلف؟

تفكك الاتحاد السوفيتي في 1991 وما تلاه من انهيار حلف وارسو لم يترك لحلف الناتو أي هدف واضح، لكن الحلف لم يتفكك، انتقل الناتو من دوره الدفاعي إلى تبرير نهج أكثر نشاطًا خارج منطقة ولايته؛ باعتبار أن “انعدام الاستقرار في أي جزء من أوروبا سيشكل تهديدًا لأعضائه”.

الناتو يطلق الرصاصة الأولى .. ولا يتوقف

بهذا التصور، نظم الحلف أول قوة متعددة الجنسيات على الإطلاق بموجب تفويض أممي لتنفيذ الشق العسكري من اتفاق السلام في البوسنة في نهاية 1995.

وفي 1999، شن حملته العسكرية الأكبر تاريخيًا لطرد القوات الصربية من كوسوفو، في المرة الأولى التي يستخدم فيها القوة ضد دولة ذات سيادة دون موافقة الأمم المتحدة. قوة الناتو ما زالت منتشرة في كوسوفو، بعد تخفيض قوامها من 16,000 إلى 6,000 في 2012.

رغم ما سبق، مثلت هجمات 11 سبتمبر 2001 على الولايات المتحدة لحظة محورية للحلف. أكد الأمين العام جورج روبرتسون فورًا أن الهجوم على عضو هجوم على الجميع، وفق المادة الخامسة من دستور الناتو، ومد الحلف عملياته إلى خارج أوروبا لأول مرة عندما تولى القيادة الاستراتيجية لقوة حفظ السلام التي فوضتها الأمم المتحدة في كابول. وأنشأ قوة رد فعل سريعة قوامها 9,000 مقاتل للنشر السريع في نقاط الاضطراب حول العالم. ومع ذلك، فإن إحجام العديد من حكومات حلف الناتو عن توفير التعزيزات للمهمة الأفغانية أثار تساؤلات حول قدرة التحالف على الحفاظ على مثل هذه العمليات واسعة النطاق.

 لكن النزاعات بين ألمانيا وفرنسا من جهة والولايات المتحدة من الأخرى بشأن غزو العراق في نفس العام خلقت واحدة من أسوأ الأزمات في تاريخ الناتو، الذي لم يلعب أي دور في الغزو، رغم مشاركة غالبية أعضائه، ثم مشاركة الحلف لاحقًا في تدريب قوات الأمن العراقية بعد سقوط نظام صدم حسين.

ومثل فرض منطقة حظر طيران على ليبيا في مارس 2011 مشكلة صعبة للتحالف. فرغم حرص دول مثل بريطانيا والولايات المتحدة على دور رئيسي للحلف في قيادة العملية، لم تكن عواصم عربية مرتاحة في البداية لهذا الاحتمال.

وبعد فترة من الخلاف والارتباك، وافق الناتو على تحمل مسؤولية منطقة حظر الطيران، والتي ثبت أنها حاسمة في هزيمة القوات الموالية للقذافي.


الناتو وروسيا.. أيهما اشترى عداوة الآخر؟

في أعقاب انهيار الاتحاد السوفيتي، شرع الناتو في سلسلة من الخطوات المصممة لبناء علاقات جديدة مع دول حلف وارسو السابقة، حتى روسيا نفسها، التي شعرت بريبة شديدة من خطط الحلف للتوسع شرقًا في مناطق نفوذها.

نتقارب؟ ليكن.. نتشارك؟ لا

في 1994، عرض الناتو على أعضاء سابقين في حلف وارسو شراكات محدودة عبر برنامج الشراكة من أجل السلام، ما سمح لهم بالمشاركة في تبادل المعلومات والتدريبات المشتركة وعمليات حفظ السلام، ما اعتبرته روسيا تأكيدًا لمخاوفها من زحف الناتو المهدد لأمنها.

حاول الناتو احتواء المخاوف الروسية، فأسس المجلس المشترك الدائم بين الطرفين في مايو 1997، حيث منح روسيا دورًا استشاريًا في مناقشة المسائل ذات الاهتمام المشترك. لكن روسيا استشعرت صورية التحرك، وأن صوتها نادرًا ما وجد صدى في أروقة الناتو.

اشتدت مخاوف روسيا عندما أصبحت التشيك والمجر وبولندا في 1999 أول دول الكتلة السوفيتية السابقة انضمامًا إلى الحلف.. أي أنه بات على بعد 400 ميل من الحدود الروسية.

خارج السياق، أعطى رد فعل روسيا الداعم بعد هجمات 11 سبتمبر حافزًا لإذابة الجليد، فاتفق الطرفان على إنشاء مجلس الناتو – روسيا في مايو 2002، والذي يعطي موسكو دورًا مساويًا لعواصم الحلف في صنع القرار بشأن سياسة مكافحة الإرهاب والتهديدات الأمنية الأخرى.

مع ذلك، ظلت العلاقة معقدة. لم تكن روسيا راضية عن توسع الحف في أوائل 2004 الذي جلب الحلف إلى حدودها بضم جمهوريات الاتحاد السوفيتي السابق.

ساءت العلاقات أكثر بعد الحرب الروسية الجورجية القصيرة في أغسطس 2008، عندما أعلن الحلف تعليق التعاون حتى تسحب موسكو جميع قواتها من جورجيا.

تحسنت العلاقات بتولي باراك أوباما رئاسة الولايات المتحدة في يناير 2009، ليعلن الحلف بعد شهرين استئناف الاتصالات رفيعة المستوى مع روسيا.

ومع ذلك، عادت العلاقات للانحدار في 2014 عندما ضمت روسيا شبه جزيرة القرم، وواجهت اتهامات بدعم المتمردين الانفصاليين في شرق أوكرانيا.

التطورات أعطت الحلف – الذي يصفه البعض ببقايا الحرب الباردة – أهمية جديدة.

الأمين العام ينس ستولتنبرغ قال إن الأزمة الأوكرانية “تذكرة بمدى أهمية الحلف. حيث أصبحت فكرة الدفاع الجماعي أكثر أهمية بالنظر إلى كيفية استخدام روسيا للقوة لتغيير الحدود في أوروبا”.


من ترامب إلى إردوغان.. هل مات الناتو إكلينيكيًا فعلًا؟

مع حلول الذكرى السبعين لتأسيسه، يحفل الناتو بأزمات عدة على خلفية شكوك متداخلة مصدرها الولايات المتحدة وتركيا وروسيا.

في نوفمبر، قبل شهر واحد من الذكرى، وصف الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الناتو بأنه “ميت دماغيًا”، محذرًا الأعضاء الأوروبيين من أنهم لم يعد بإمكانهم الاعتماد على الولايات المتحدة للدفاع عن التحالف.

أزمات ترامب وإردوغان حقيقية.. لكن أزمات أكبر حاضرة

ترامب بدوره ينتقد الناتو منذ توليه منصبه. يشكو من تحمل بلاده معظم نفقات الحلف مع تراخي الأوروبيين.

للتغلب على شكاوى ترامب، سيرفع الناتو حصة أوروبا في توقعات الإنفاق الجديدة، لكن ماكرون يرى مشكلات الحلف أهم من الإنفاق، وبينها شعور الأوروبيين بأن ترامب لا يقاسمهم الإيمان بأن تماسك الحلف ينفع واشنطن بقدر ما يحقق مصلحة أوروبا.

الخلاف مفتوح حول انسحاب أمريكا من شمال شرق سوريا، ثم دخول تركيا هناك، في قرارين استراتيجيين اتخذتهما واشنطن وأنقرة دون استشارة الحلفاء. الخلاف على أشده بين باريس التي تعارض الغزو، وأنقرة تراها “ودودة” للغاية تجاه الأكراد، وتريد من الناتو ككل دعم موقفها في سوريا.

تبرز الحلقة مشكلة أساسية: تركيا تنحرف بعيدًا عن الناتو.. شعور عززه شراء منظومةS-400 الروسية. المشكلة أن حجم تركيا وموقعها الجغرافي يجعلها شريكًا مهمًا ومزعجًا بنفس الوقت.

الناتو يعاني مشكلة أكبر: دوافع العديد من قراراته الأخيرة – وبينها ضم عدد كبير من الأعضاء الجدد – سياسية لا استراتيجية، في غياب تصور النقطة التي يحتاج الحلف للتحرك نحوها، ومعها التخطيط للتصدي للتهديد الروسي، ولنهج مشترك في التعامل مع نهوض الصين، والأهم: أولويات الحلف في عالم القرن الحالي.

محلل الدفاع البريطاني مايكل كلارك يقول إن قوة الناتو تراجعت لأقل من نصف ما كانت عليه عندما كان بنصف أعضائه الحاليين.

الأمين العام ينس ستولتنبرج يعتبر التوسع “نجاحًا تاريخيًا” ساعد في نشر الديمقراطية وسيادة القانون، لكنه بنظر كلارك فتح ساحة حرب باردة جديدة حين حدود الناتو 1000 ميل في اتجاه موسكو.

للتعامل مع الوضع، خلقت روسيا واقعًا موازيًا؛ عززت ترسانتها النووية، وسعت لتجديد نفوذها في الخارج، وبينها التدخل في سوريا.

ويرى محللون أن تطورات جديدة تتشكل تحت عنوان “الحرب الباردة الجديدة”؛ إذ تمدد روسيا نفوذها في “المنطقة الرمادية”، حيث يصعب اتهامها “ولومها بالتالي” على شن هجمات القرصنة الإلكترونية، أو الحروب المعلوماتية للتأثير على انتخابات دول الناتو.

يقول كلارك إن غياب التوافق السياسي في الغرب يسهل مهمة روسيا، متوقعًا أن تشكل إزعاجًا حقيقيَا للناتو خلال العقدين المقبلين.


معضلة تركيا – ترامب ومشروع ماكرون البديل.. هل تخرج أوروبا من عباءة الناتو؟ | س/ج في دقائق

في الشرق الأوسط وأفريقيا.. بوتين أبعد روسيا عن الهامش، لكنه لم يوصلها للقلب | س/ج في دقائق


Facebook Comments
image_printنسخة مطبوعة
Please follow and like us:
اشترك في قناتنا على يوتيوب
شاهد أيضا
المعرفة في دقائق

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني‫.

Facebook
Google+
http://daqaeq.net/%D8%B0%D9%83%D8%B1%D9%89-%D8%AA%D8%A3%D8%B3%D9%8A%D8%B3-%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%A7%D8%AA%D9%88">
Twitter