في الشرق الأوسط وأفريقيا.. بوتين أبعد روسيا عن الهامش، لكنه لم يوصلها للقلب | س/ج في دقائق

في الشرق الأوسط وأفريقيا.. بوتين أبعد روسيا عن الهامش، لكنه لم يوصلها للقلب | س/ج في دقائق

2 نوفمبر 2019
الشرق الأوسط
للمشاركة لـ فيسبوك
حجم الخط

* قبل 5 أعوام اضطر بوتين لمغادرة اجتماع مجموعة العشرين بعد شعوره بالنبذ الدولي.. الآن بات لاعبًا رئيسيًا في عدد من الملفات.

* في سوريا لا يمر قرار إلا برغبة بوتين.. اللاعبون الإقليميون فهموا ذلك. في أفريقيا.. هرع القادة إلى سوتشي بحثًا عن صفقات المال والسلاح.. كل تلك التفاصيل لا تكمل المشهد.

* الغرب يتراجع عن ضغوطه على بوتين.. هذه ليست الوسيلة المثلى في نظر الإيكونوميست.

* بوتين وظف التحديث العسكري واستغل الفرص حيث سنحت.. لكن ذلك لا يضمن له الكثير مستقبلًا.

* روسيا شريك استراتيجي للصين.. لكن لمن اليد الطولى ولمن فتات الموائد؟

س/ج في دقائق


أسبوع بوتين.. كيف كشف تزايد نفوذ روسيا خلال خمس سنوات؟

قبل خمس سنوات، بدا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين معزولًا منبوذًا حين وصل أستراليا لحضور اجتماع مجموعة العشرين؛ عقابًا على ضم القرم، وغزو شرق أوكرانيا، وإسقاط طائرة ركاب ماليزية على متنها عائلات هولندية وأسترالية.

زعماء الغرب طردوا روسيا من مجموعة السبع وفرضوا عليها عقوبات. البعض رفض حتى مصافحة بوتين الذي اضطر للرحيل سريعًا بعد ما تعرض له من إذلال.


كيف غير بوتين لعبة الشرق الأوسط لصالح روسيا؟

تقول الإيكونوميست إن خطط التحديث العسكري التي انتهجها بوتين لعبت دورًا حاسمًا في قيادة روسيا – التي لا يتجاوز حجم اقتصادها مثيله في إسبانيا، وتسجل معدلات فساد متساوية مع بابوا غينيا الجديدة، ومتوسط ​​عمر متوقع أقل من ليبيا – إلى الوضع الجديد.


النفوذ في أفريقيا.. هل هو سراب روسي؟

تاريخ روسيا في التدخل في أفريقيا قديم. متطوعوها حاربوا البريطانيين في حرب البوير الثانية. وخلال الحرب الباردة، غرس الاتحاد السوفيتي قادة ما بعد الاستعمار في نهر الماركسية اللينينية، ودعم حركات التحرير في بلدان مثل أنجولا وموزمبيق وغينيا بيساو، غالبًا ما كان ذلك جزءًا من حروب بالوكالة مع الغرب. الطموح تقلص بانهيار الاتحاد السوفيتي، لكن بوتين استعاده كمجال متزايد الأهمية في مواجهة عقوبات الغرب.


الاعتراف أم التحجيم.. كيف يتعامل الغرب مع بوتين؟

نشاط روسيا يقلق البعض في الغرب فيميلون للتراجع، في خطأ ترى الإيكونوميست إن بوتين لم يكن ليرتكبه لو كان في منصب ترامب أو ماكرون. كان سيتشبث بالأرض، ثم يبحث عن نقاط الضعف لاستغلالها.

في هذه الخريطة التفاعلية، نستعرض جانبًا من الوجود الروسي في أفريقيا كما رصدته الإيكونوميست:

أفريقيا الوسطى

في أكتوبر 2017، كان رئيس أفريقيا الوسطى فاوستن أركانج تواديرا يعاني وضعًا صعبًا يرأس واحدة من أفقر دول العالم وأكثرها هشاشة، يكافح لقمع عشرات الميليشيات التي تهدد نظامه، مع حظر دولي لتصدير السلاح إليه. وقبل عام سحبت فرنسا قواتها من مستعمرتها السابقة. لجأ تواديرا إلى بوتين. الذي أرسل في غضون أسابيع شركة تعدين وأمن مرتبطة بصديقه يفغينى بريجوزين إلى بانغي العاصمة. ضغطت روسيا في ديسمبر الماضي لرفع الحظر المفروض على الأسلحة. بعد فترة وجيزة، أرسلت الأسلحة والمرتزقة لدعم نظام تواديرا، ومعهم عميل سابق في الاستخبارات العسكرية للعمل مستشارًا أمنيًا للرئيس. بعد بضعة أشهر، فازت شركة تعدين لوباي إنفست بامتيازات للبحث عن الذهب والماس. عندما حاول ثلاثة صحفيين روس التحقيق في عمليات بلادهم المشبوهة في أفريقيا الوسطى، ظهرت جثثهم في يوليو 2018.وبتكلفة لا تتجاوز 5 ملايين يورو، تمكن أصدقاء بوتين من الوصول إلى المعادن، وفروا وظائف للمرتزقة التي يزعم أنهم يخضعون لسيطرة بريجوزين، واختبروا تكتيكاتهم للتدخل في سياسات الدول الأخرى - تخصص بريجوزين، الذي وضع تحت وطأة عقوبات من جانب الولايات المتحدة بسبب تدخله المزعوم في انتخابات 2016.

مدغشقر

الناشطون الروس ساعدوا ستة على الأقل من أصل 36 مرشحًا في الانتخابات الرئاسية في 2018.

زيمبابوي

ساعد الروس حزب زانو - الجبهة الوطنية قبل الانتخابات في العام الماضي، ووقعت الشركات المرتبطة بالكرملين على صفقات تعدين وأسمدة.

الكونغو الديمقراطية

يعتقد دبلوماسيون غربيون أن روسيا حاولت التأثير في الانتخابات لصالح مرشح اختاره الرئيس السابق جوزيف كابيلا

غينيا

تزود غينيا شركة الألومنيوم الروسية روسال بنسبة 27٪ من البوكسيت، وتدعم روسيا جهود الرئيس ألفا كوندي لتحدي الدستور والترشح لولاية ثالثة.

موزمبيق

بدأت موجة دعم أخرى بعد زيارة قام بها الرئيس فيليب نيوسي إلى روسيا في أغسطس. محللو الاستخبارات رصدوا الأجهزة والمستشارين الروس في مقاطعة كابو ديلجادو، بالقرب من مقر روسنفت، وهي شركة طاقة روسية ، لديها عقود غاز. ويعتقد أن المستشارين مكلفون بإخضاع تمرد يهدد مصالح روزنفت ومصالح الحزب الحاكم.

الإيكونوميست: روسيا لم تعد قوة عالمية.. باتت مجرد تابع ضعيف ومستسلم للصين | س/ج في دقائق


للمشاركة لـ فيسبوك

التعليقات (0)

يجب عليك .. تسجيل الدخول أو التسجيل لتتمكن من التعليق.

تعليقات الفيسبوك