الليث الأبيض أو ما يعرف في الولايات المتحدة باسم “كيمبا الأسد الأبيض”، مسلسل أنيمي ياباني يحكي عن مغامرات أسد أبيض اللون في أفريقيا. ربما لم تسمع به. لكنك بالتأكيد سمعت عن فيلم “the lion king” أو كما نطلق عليه في العربية “سيمبا”، الفيلم الأنيمي الذي أنتجته ديزني عام 1994 ولاقى رواجا واسعا بين جمهور محبي السينما.

 فيلم سيمبا منقول حرفيا عن فيلم كيمبا، وهو كوميكس ياباني (Manga)  من ابتكار الفنان أوسامو تيزوكا.

صدر “كيمبا” في البداية كقصة مانجا مصورة قبل تحويلها لكارتون في 1965، وحقق شعبية كبيرة في اليابان ليعاد إنتاجه مرة أخرى في 2003.

ديزني أعلنت أن سيمبا من إنتاجها الخاص، لكن عشاق الرسوم المتحركة لاحظوا التشابهات الكبيرة بين قصة الفيلمين “الأسد الصغير الذي يضطر للعيش في المنفى ثم يعود ليستعيد مملكته”، ومتشابه في شرير الفيلم. حتى التصوير متشابه إلى حد كبير.

شركة “موشي بروداكشن” منتجة فيلم كيمبا، لم تشرع في اتخاذ أي إجراءات قانونية لمعاقبة ديزني، ربما يكون السبب أن ديزني هي عملاق الثقافة الشعبية. لكن هذا لم يمنعها من الانتقادات اللاذعة خصوصا من محبي كيمبا.

أطلقت ديزني مؤخرا نسخة جديدة تعرض حاليا في السينمات “3D” من فيلم the lion king، ثاني تجارب شركة ديزني في إعادة تقديم كلاسيكياتها القديمة بعد فيلم Aladdin، الذي اقتربت إيراداته من المليار دولار عالميًّا.

في هذا الفيديو من “دقائق. نت” تفاصيل التشابهات بين الفيلمين:

Facebook Comments
image_printنسخة مطبوعة
Please follow and like us:
اشترك في قناتنا على يوتيوب
شاهد أيضا
المعرفة في دقائق

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني‫.

Facebook
Google+
http://daqaeq.net/%D8%B3%D9%8A%D9%85%D8%A8%D8%A7-%D8%A3%D8%B3%D8%B7%D9%88%D8%B1%D8%A9-%D8%B3%D8%B1%D9%82%D8%AA%D9%87%D8%A7-%D8%AF%D9%8A%D8%B2%D9%86%D9%8A-%D9%81%D9%8A%D8%AF%D9%8A%D9%88-%D9%81%D9%8A-%D8%AF%D9%82">
Twitter