“ليس من اللائق على من أصبح امبراطورا أن يُسمى بعد ذلك هاربا”

ثيودورا – الإمبراطورة البيزنطية في القرن السادس الميلادي

كانت مبارزات العبيد منتشرة إلى حد كبير في الإمبراطوريات القديمة. السباقات واجهت انتقادات عدة على مدار مئات الأعوام. وحرمتها المسيحية.

وأخيرا استبدلت بسباقات الخيول، فلا يموت أحد. من هنا بدأت قصة الديم.

مجموعات الديم هي روابط مشجعين نشأت بالتزامن مع إقامة سباقات الخيول. كان أشهرها مشجعي الفريق الأزرق والفريق الأخضر. ثم بدأت السياسة في الاختلاط بالرياضة.

حاكم الإمبراطورية البيزنطية حينها، الإمبراطور جستينيان الأول، كان مشجعا متعصبا للفريق الأزرق، ومن خلال تلك المباريات تعرف على تيودورا واحدة من أشهر مؤيدي الفريق الأزرق وممثلة محلية. ثم تزوجها.

استغل ملك الفرس كسرى الأول تعصب چستنيان الرياضي للسخرية منه وقت الحرب. حين احتل مدنا رومانية، عرض أموالا على سكانها لتنظيم سباقات تتحيز ضد الفريق الأزرق بدلا من تدمير مدنهم.

داخل الإمبراطورية نفسها لم تكن الأمور أفضل. والديم أيضا طرف في الصراع. نفذوا أعمال شغب، فحكم على سبعة منهم بالإعدام. وازدادت الأمور توترا وامتد الشغب إلى مناطق جديدة، حتى أوشك الإمبراطور جستنيان على الهرب.

عرف ذلك بـ ” ثورة نيكا “.

لكن زوجته ثيودورا كان لها رأي مخالف، وقفت أمام مجلس الشيوخ وقالت جملتها الشهيرة:

ليس من اللائق على من أصبح امبراطورا أن يسمى بعد ذلك هاربا

فقرر جستنيان البقاء والمقاومة.

تعرف على مجرى الأمور بعد ذلك في هذا الفيديو من “دقائق. نت

Facebook Comments
image_printنسخة مطبوعة
Please follow and like us:
اشترك في قناتنا على يوتيوب
شاهد أيضا
المعرفة في دقائق

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني‫.

Facebook
Google+
http://daqaeq.net/%D9%82%D8%A8%D9%84-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%84%D8%AA%D8%B1%D8%A7%D8%B3-%D9%83%D8%A7%D9%86%D8%AA-%D9%85%D8%AC%D9%85%D9%88%D8%B9%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%8A%D9%85-%D9%81%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D8%A5">
Twitter