* الآثار المحتملة لفيروس كورونا على الاقتصاد العالمي  تبلغ 160 مليار دولار.

* العديد من الشركات التي تصنع منتجاتها في الصين مهددة بتوقف إنتاجها، وتبحث عن بدائل.

* تأثيرات تفشي فيروس كورونا تجبر الشركات على الخروج من الصين، بشكل أكبر من آثار الحرب التجارية العام الماضي.

س/ج في دقائق


هل أثر تفشي فيروس كورونا على الاقتصاد العالمي؟

بالطبع. الاقتصاد العالمي المترابط تأثر من وطأة تفشي الفيروس في الصين. وتبلغ نسبة الآثار المحتملة على الاقتصاد بـ160 مليار دولار بحسب وكالة بلومبرج.

حتى الآن، استوعبت الصين معظم الصدمات الاقتصادية الناجمة عن فيروس كورونا. لكن بموجب تمديد من الحكومة لعطلة رأس السنة القمرية الجديدة، سيتم إغلاق المقاطعات التي تولد ما لا يقل عن ثلثي الناتج الاقتصادي، بما في ذلك شنغهاي ومراكز التصنيع الشرقية الرئيسية.

معجزة ما بعد سارس هل يطعنها كورونا المستجد

الصين ضاعفت حصتها من الناتج الاقتصادي العالمي إلى 4 أضعاف فوصل إلى 17%، وذلك بعد عام 2003 الذي تفشى به فيروس سارس، إنها الآن أكبر سوق للسيارات وأشباه الموصلات الجديدة، وأكبر منفق على السياحة الدولية، والمصدر الرئيسي للملابس والمنسوجات، والأرض التي يتم فيها صنع العديد من أجهزة الكمبيوتر الشخصية وجميع أجهزة أيفون تقريبًا.

يقدر وارويك ماك كيبين، أستاذ الاقتصاد في الجامعة الوطنية الأسترالية، أن الضربة العالمية الناجمة عن هذا التفشي الجديد قد تكون أكبر بثلاث إلى أربع مرات من الضربة البالغة 40 مليار دولار وقت السارس .

قد يؤدي التأثير الناتج عن الفيروس إلى انخفاض نمو الناتج المحلي الإجمالي في الصين في الربع الأول إلى 4.5٪ – وهو أدنى مستوى منذ أن بدأت البيانات الفصلية في عام 1992 – من 6 ٪ في الأشهر الثلاثة الأخيرة من عام 2019.

يقدر تشانغ شو ، كبير الاقتصاديين في آسيا لبلومبرغ الاقتصاد أن هونج كونج ستشعر بأكبر التأثيرات الضخمة، تليها كوريا الجنوبية واليابان. وقد تخسر ألمانيا واليابان 0.2٪ من الناتج المحلي الإجمالي، في حين ستستوعب الولايات المتحدة والمملكة المتحدة ضربة بنسبة 0.1٪.

لماذا يتكرر ظهور الفيروسات القاتلة في الصين؟| س/ج في دقائق


كيف تأثرت الشركات الغربية بشكل مباشر بفيروس كوروبا؟

الموجة الأولى من التأثير الاقتصادي للفيروس تأتي في لحظة حساسة. فقد ساعدت الشركات الغربية في تحويل احتفالات رأس السنة القمرية في نهاية شهر يناير إلى الحد الذي أصبحت فيه فترة أساسية للنمو الاقتصادي في الصين.

هذا العام، كان الموسم ضعيفًا للغاية. حتى أن نمو الاستهلاك في الربع الأول سوف يتباطأ بأكثر من النصف في الصين من معدل نمو 5.5٪ المسجل في الأشهر الأخيرة من عام 2019، وفقًا لشركة بلومبرج الاقتصادية.

التأثير ممتد على الشركات الغربية من ستاربكس إلى صناعة التكنولوجيا

التأثير على الشركات الغربية بدا واضحًا للغاية. أغلقت شركة ستاربكس أكثر من 2000 منفذ في جميع أنحاء الصين، وهو ما يمثل نصف منافذها، وأغلقت شركة ماكدونالدز مئات المطاعم. أصبحت حدائق ملاهي شركة والت ديزني في شنجهاي وهونج كونج مظلمة. وقلصت شركات الطيران رحلاتها إلى البلاد، ليس بسبب الخوف من العدوى فحسب، لكن بسبب نقص المسافرين.

محللون بلومبرج يرون أنه سيكون لتفشي المرض تأثير كبير على صناعة التكنولوجيا، حيث تمثل الصين حوالي 21٪ من الإنفاق العالمي على أجهزة تكنولوجيا المعلومات. وإذا كان هناك تباطؤ في المبيعات، فسيؤدي ذلك إلى تقييد الطلب على برنامج نظام التشغيل “ميكروسوفت ويندوز”.

نصف الرقائق التي تباع كل عام، والتي تقدر إجمالاً بأكثر من  470 مليار دولار، إما تستخدم في الأجهزة التي تباع في الصين أو تذهب إلى هناك لتوضع في الأجهزة المصدرة لمختلف أنحاء العالم.

يعمل لدى شركة آبل ما يقرب من 10000 موظف مباشر في الصين، ولديها عدد من ملايين العمال يقومون بتصنيع وتجميع منتجاتها في الصين، وسيكون هناك تأثير فوري على خطوط الإنتاج الخاصة بها، لأن تعطيل خطوط الإنتاج بالصين سيؤثر على المنتجات وأرقام الشحن.

مع استمرار ارتفاع إصابات ووفيات الفيروس يرتفع القلق. الدور الصيني الأساسي في سلسلة التوريد العالمية يحتم على أصحاب الأعمال والمديرين التنفيذيين في جميع أنحاء العالم، التفكير في بدائل إذا طالت الأزمة.

تحتاج العديد من الشركات التي تعتمد على التصنيع الصيني إلى تلبية طلبات المنتجات خلال أوقات الذروة للتسوق. وهو ما يمثل مشكلة.

انخفضت تكاليف الشحن للسلع الأساسية بنسبة 99.95٪ بسبب الفيروس، كما انخفضت أسعار سفن Capesize العملاقة، التي تستخدم عادة لنقل المواد الخام مثل خام الحديد ، بنسبة 90 ٪ من ذروة شهر سبتمبر إلى أقل من 4000 دولار في اليوم على أساس مؤشر يتتبع أرباحها. سجل مؤشر البلطيق الجاف الأوسع نطاقًا أكثر من النصف في يناير ليصل إلى أدنى مستوى له منذ عام 2016، حيث أدى تفشي المرض إلى تدهور سوق الشحن الضعيف بالفعل بسبب بداية العام القمري الجديد.


لماذا يمثل انتشار الفيرس تحديًا أقوى من الحرب التجارية؟

في ذروة الحرب التجارية بين الصين والولايات المتحدة العام الماضي، تسابقت الشركات العالمية لإيجاد بدائل لمورديها الصينيين وتجنب التعريفات الجمركية. الآن داخل وخارج حدود الصين، يثير الفيروس ذكريات الماضي حول هذه الفترة.

أخبر وزير التجارة الأمريكي ويلبر روس شركة فوكس بزنس أن اندلاع المرض قد يحفز المزيد من الشركات على نقل التصنيع إلى الولايات المتحدة والمكسيك. الأمر الواضح هو أن الفيروس يضيف طبقة أخرى من التعقيد للشركات التي كانت قد بدأت للتو في تنفس الصعداء بسبب التوترات التجارية.

لقد ساهمت عقود من العولمة في جعل القادة في الشركات الكبرى مرتاحين للتحدي اللوجستي المتمثل في نقل الموارد من مكان إلى آخر والاستجابة بشكل رديء للتحولات الجيوسياسية. لكن عام 2019 كان ثقيلاً على أي شخص للتعامل معه، وفكرة التعامل مع فيروس قاتل محتمل في عام 2020 تضع حتى أكثر المسؤولين التنفيذيين في مواقف صعبة.


عقد من العلوم.. أهم ما قدمه العلم للبشرية في عشر سنوات | فادي داوود

عودة الحصبة تهدد العالم.. ما سببها وأخطارها وأماكن تركزها؟ | س/ج في دقائق

مريض لندن يتعافى من الإيدز بالصدفة.. هل يفتح باب القضاء على مرض بلا علاج؟ | س/ج في دقائق


Facebook Comments
image_printنسخة مطبوعة
Please follow and like us:
اشترك في قناتنا على يوتيوب
شاهد أيضا
المعرفة في دقائق

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني‫.

Facebook
Google+
http://daqaeq.net/%D9%83%D9%88%D8%B1%D9%88%D9%86%D8%A7-%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%A7%D9%82%D8%AA%D8%B5%D8%A7%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%8A">
Twitter