تعرف باسم القهوة اليونانية لليونانيين والعربية للعرب والتركية للأتراك،

لكنها تظل قهوة

وتظل سببا خفيا في تفكك الإمبراطورية العثمانية.

لم يكن الأتراك يعرفون ماهي القهوة ولا المقاهي، حتى غزوا اليمن في 1539.

لاحظ الوالي العثماني أن اليمنيين، ولا سيما الصوفيون منهم، يتناولون مشروبا غريبا طعمه مر، يعينهم على السهر لآداء العبادات، فأعجب به مختار باشا وقرر نقله لاسطنبول، حيث أعجب المشروب السلطان سليم الأول.

ثم صارت المقاهي مكانا لتناول المشروب الوافد.

لم يكن الأتراك يعرفون شيئا عن المقاهي، حيث صار لديهم أول مقهى في عام 1555 ، قبل ذلك كانت تجمعات الرجال غالبا ما تكون بالأسواق أو أماكن العبادات، لكن لأول مرة يصير لهم أماكن يجتمعون فيها بعيدا عن أعين الدولة.

بدأ المواطنون يتناقلون أخبار البلاط ورجال الانكشارية، هنا أدرك السلطان العثماني الخطر، وبدأ في مهاجمة المقاهي وتجريمها.

بإمكانك الاطلاع على باقي التفاصيل حتى سقوط الإمبراطورية العثمانية في هذا الفيديو من “دقائق. نت”

Facebook Comments
image_printنسخة مطبوعة
Please follow and like us:
اشترك في قناتنا على يوتيوب
شاهد أيضا
المعرفة في دقائق

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني‫.

Facebook
Google+
http://daqaeq.net/%D9%83%D9%8A%D9%81-%D8%A3%D8%B3%D9%82%D8%B7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D9%82%D9%87%D9%88%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%8A%D9%85%D9%86%D9%8A%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%A5%D9%85%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D8%B7%D9%88%D8%B1%D9%8A">
Twitter