خدمات البث قدمت شكلا جديدا من التلفزيون ينافس السينما

شركات مثل نتفليكس سيطرت على البث الستريمينج لسنوات، لكن أمازون نافستها بخدمة أمازون برايم فيديو.. الآن دخلت شركة تكنولوجية مثل أبل لتنافس نتفليكس وأمازون.

ديزني بلس اللاعب صاحب أكبر ترسانة من المحتوى الحصري .. وتستعد لدخول المنافسة في منتصف نوفمبر 2019.

أي من تلك الخدمات تفضل أن تدفع فيها أموالا؟

بحسب الانفوجرافيك  تقدم أن أبل تي في أرخص سعر اشتراك شهري.

لكنها على نحو أخر أعلنت أنها لن تقدم سوى المحتوى الحصري، وتطرح الاشتراك في قنوات أخرى، وحتى الأن لا تملك سوى 4 برامج،

بينما ديزني لديها مخزون قديم من انتاجها التلفزيوني والسينمائي تستند إليه بجانب المحتوى الحديث.

أما نتفليكس فحتى وإن خسرت حقوق بث منتجات ديزني – بحكم المنافسة – فإن لديها 2400 ساعة من البرامج الحصرية

كذلك فإن نتفليكس كان لها أسبقية في صراع خدمات البث وعرفت بكثرة الانتاج الحصري

على نحو أخر فإن أمازون برايم فيديو، لها انتاج حصري لكنها مازالت تعتمد على شراء حقوق بث من شبكات أخرى.

إنفوجرافيك في دقائق

خدمات البث - نتفليكس - أبل - ديزني بلس - الستريمنج - أمازون


شركة أبل ورحلة التريليون | إنفوجرافيك في دقائق


 

Facebook Comments
image_printنسخة مطبوعة
Please follow and like us:

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني‫.

Facebook
Google+
http://daqaeq.net/%D9%85%D9%86-%D9%86%D8%AA%D9%81%D9%84%D9%8A%D9%83%D8%B3-%D8%A5%D9%84%D9%89-%D8%A3%D8%A8%D9%84-%D9%88%D8%AD%D8%AA%D9%89-%D8%AF%D9%8A%D8%B2%D9%86%D9%8A-%D8%B5%D8%B1%D8%A7%D8%B9-%D8%AE%D8%AF%D9%85">
Twitter