كورونا | تشريح قاتل يتنكر في هيئة رسول الأوامر العلوية | س/ج في دقائق

كورونا | تشريح قاتل يتنكر في هيئة رسول الأوامر العلوية | س/ج في دقائق

2 أبريل 2020
كورونا
للمشاركة لـ فيسبوك
حجم الخط

* الآن نعرف فيروس كورونا.. تلك المعرفة التي فتحت طريق العلم لمكافحته.

* عكس الشائع، كورونا يقتل بسبب تنشيط جهاز المناعة لكي يفرز سوائل الالتهاب، وهي – في الأحوال العادية – عملية طبيعية تحدث في الجسم عند تعرضه للهجوم بميكروب.

* مئات التجارب بدأت حول العالم لوقف زحف الفيروس.. تراجعت في الصين وصعدت في بريطانيا.

* علاجات الملاريا والإيدز والسرطان، وحتى بعد أدوية الفيروسات أثبتت نجاحًا مبدئيًا في علاج كورونا.

* الإيكونوميست جمعت خيوط فهم فيروس كورونا وأبرز محاولات علاجه.. نلخصه لكم عبر:

س/ج في دقائق


مم يتكون فيروس كورونا الجديد؟

جينومات فيروسات كورونا أكبر من مثيلاتها في أي فيروسات حمض نووي ريبي أخرى – أطول بثلاث مرات تقريبًا من فيروس نقص المناعة البشرية، ضعف طول فيروس الإنفلونزا، ونصف مرة أكبر من إيبولا. حجم جسيم فيروس كورونا الجديد حوالي 90 نانومترًا؛ أي نحو واحد في المليون من حجم الخلايا التي يصيبها في الرئة البشرية.

يحتوي على 4 بروتينات مختلفة وشريط من الحمض النووي الريبي (RNA – جزيء مثل الحمض النووي يمكنه تخزين المعلومات الجينية كتسلسل من الحروف الكيميائية تسمى النيوكليوتيدات). هذه المعلومات تتضمن طريقة صنع جميع البروتينات الأخرى التي يحتاجها فيروس كورونا لنسخ نفسه.

أكثر البروتينات المكونة لفيروس كورونا بروزًا هو “السنبلة” الذي يمنح الفيروسات مظهرها الشبيه بالتاج، بجانب بروتيني المغلف والغشاء، واللذان يوفران للفيروس السلامة الهيكلية وتماسك تكوينه. داخل الغشاء، يعمل بروتين رابع، نوكليوكابسيد، كسقالة تلتف حولها 29900 من النيوكليوتيدات التي تشكل جينوم الفيروس.


كيف يخترق كورونا الجسد؟

الخلايا الحية تخزن جيناتها في الحمض النووي، لكنها تستخدم الـ RNA كذلك لمجموعة من الأنشطة الأخرى، مثل نقل التعليمات المكتوبة في جينوم الخلية إلى الآلية التي تحولها إلى بروتينات. أنواع الفيروسات المختلفة تخزن جيناتها في الـ RNA بعد نسخ الحمض النووي من جينوم الحمض النووي الريبي في الخلية الحية بمجرد اختراقها، ما يسمح للفيروس بدخول النواة والبقاء حولها لسنوات. لكن نهج فيروسات كورونا أكثر بساطة.


كيف يتكاثر داخله بعد الاختراق؟ وكيف ينقل العدوى؟

بجانب جينات البروتينات الهيكلية الأربعة التي شرحناها، يشمل جينوم كورونا الجديد ثمانية جينات لبروتينات تابعة صغيرة يبدو أن مهمتها منع دفاعات المضيف (الشخص المصاب) من مقاومة الفيروس.

كل تلك البروتينات تمثل ثلث جينوم فيروس كورونا. الباقي جين معقد يسمى (بوليميراز الحمض النووي الريبي المعتمد على الحمض النووي الريبي) وهي إنزيمات تحفز نسخ الفيروس.


عكس الشائع تمامًا.. كيف يقتل كورونا ضحاياه؟

أجزاء الجهاز المناعي تكون نشطة للغاية في حالة كوفيد 19. كورونا هذه المرة لا يقتل بتدمير الخلايا حتى لا يترك أي منها سليمة، بل عن طريق تحفيز الاستجابة الالتهابية للجهاز المناعي، في ما يشبه، في جانب منه، أمراض المناعة الذاتية.

أكتيمرا Actemra جسم مضاد يستخدمه الأطباء في علاج أمراض المناعة الذاتية، حيث يغطي مستقبلات الخلايا التي تستجيب عادة لجزيء يفرزه الجسم حال تعرضه لجسم غريب. وبالتالي يبدأ الجسم في مقاومته وينتج عن هذا الصراع سوائل التهابية. أكتيمرا يستخدم عادة في حالات الروماتويد. الصين سمحت باستخدامه في حالات كوفيد-١٩، وهناك “حكايات” شفهية عن تحقيقه تحسنا لحالات في إيطاليا.


لماذا يُنصح باستخدام الصابون في وقف زحف كورونا الجديد؟

تُحاط البروتينات الخارجية للفيروس بغشاء دهني lipids يحفظ هيكل الفيروس متماسكا. ينفصل هذا الغشاء عندما يتعرض للصابون وينفصم تماسكه ويزيح الماء مكوناته التي لم تعد نشطة. هذا هو السبب في أن غسل اليدين يمنع العدوى. تفاصيل أكثر في هذا البوست.

لماذا الصابون التقليدي أكثر فاعلية من المعقمات في مكافحة فيروس كورونا؟الفيروسات قادرة على البقاء نشطة خارج جسم…

Posted by ‎دقائق‎ on Monday, March 9, 2020


لماذا يعتبر فهم كل تلك التفاصيل المعقدة طريقنا للنجاة منه؟

كل ما سبق وفر للعلماء آليات جديدة للتعامل مع مرض كوفيد-19 الناتج عن فيروس كورونا الجديد؛ الجينوم الفيروسي لا يحوي جزءًا بلا أهمية، ما يعني أن جميع البروتينات التي يصنعها الفيروس عند دخوله إلى الخلية لها أهمية حيوية لبقائه أو انتشاره. هذا يجعل كل واحد منهم هدفًا محتملاً لمصممي الأدوية.


إلى أين وصلت كل تلك التجارب؟

الترابط بين العالم الحديث ساعد كورونا على الانتشار بهذه السرعة. قبل بضعة أشهر فقط، اتخذ كورونا خطواته الأولى نحو مضيف بشري في مكان ما في ووهان أو حولها في مقاطعة هوبي الصينية. الآن، تجاوز عدد المصابين خانة عشرات الآلاف إلى مئات الآلاف حول العالم، مع استمرار معظم الإصابات دون تشخيص.

لكن، قد يكون الترابط هو سبب سقوطه أيضًا. يركز العلماء في جميع أنحاء العالم اهتمامهم على جينوم فيروس كورونا والبروتينات الـ 27 التي يُعرف عنه إنتاجها، ويسعون إلى تعميق فهمهم وإيجاد طرق لإيقافه في مساراته.


   ملف  فيروس كورونا في دقائق


للمشاركة لـ فيسبوك

التعليقات (0)

يجب عليك .. تسجيل الدخول أو التسجيل لتتمكن من التعليق.

تعليقات الفيسبوك