الاحتجاجات تشعل العالم فجأة.. هل من نظرية موحدة للتفسير؟ | س/ ج في دقائق

الاحتجاجات تشعل العالم فجأة.. هل من نظرية موحدة للتفسير؟ | س/ ج في دقائق

5 نوفمبر 2019
للمشاركة لـ فيسبوك
حجم الخط

* موجة الاحتجاجات الحالية في مناطق شتى من العالم غير مسبوقة منذ التسعينيات.. ربما ليست مسبوقة أبدًا!

* الأوضاع الاقتصادية والديموغرافية ونظرية المؤامرة.. تفسيرات جاهزة للسبب.. هل تكفي؟

* السوشال ميديا عامل مهم.. لكنه ليس المتغير الوحيد!

س/ج في دقائق


لماذا توصف بغير المسبوقة؟

مظاهرات كبيرة مناهضة للحكومات، بعضها سلمي وبعضها دموي، جرت في الأسابيع الأخيرة في بلدان: الجزائر، بوليفيا، بريطانيا، كاتالونيا، تشيلي، إكوادور، فرنسا، غينيا، هايتي، هندوراس، هونج كونج، العراق، كازاخستان، ولبنان، قبل أن تصل باكستان.. والقائمة مفتوحة.


3 عوامل “افتراضية” لتفسير تزامن الاحتجاجات.. ما هي؟

الإيكونوميست تقول إن الأسباب الداعية لقيام هذه الاحتجاجات يمكن تفسيرها بثلاثة مداخل: الاشتراكيون يرونها ضد الرأسمالية، فريق آخر يفسرها بالتغيير الديموغرافي الذي واكب طفرة المواليد، وثالث يفسرها بمؤامرات قادمة من الخارج.


هل تكفي العوامل الثلاثة لتفسير تزامن الاحتجاجات؟

ربما لعبت العوامل الاقتصادية والديموغرافية وحتى التدخل الخارجي دورًا في بعض الاحتجاجات.. لكن لا يمكن التعميم، بحسب الإيكونوميست.


هل من نظرية تفسر تلك الموجة الاحتجاجية؟

البحث عن نظرية موحدة للتفسير شيء بلا معنى، لكن التفسير النفسي يبدو الأقرب لتوصيف الحالة بحسب الإيكونوميست. باختصار، يجد المحتجون التظاهر أكثر إثارة ومتعة من كدح الحياة اليومية، وعندما يبدأ البعض ذلك، يصبح التضامن موضة.


تونس – كندا – أمريكا – إسرائيل – بريطانيا.. العالم في ظل ديمقراطية الشلل | الحكاية في دقائق

إجابة خطأ يا شعب. هل ينفذ “الديمقراطيون” الأوروبيون إرادة الشعوب دائمًا؟ | تايم لاين في دقائق


للمشاركة لـ فيسبوك

التعليقات (0)

يجب عليك .. تسجيل الدخول أو التسجيل لتتمكن من التعليق.

تعليقات الفيسبوك