الحزام والطريق.. خطة الصين لتقييد العالم بخيوط من حرير؟ | س/ج في دقائق

الحزام والطريق.. خطة الصين لتقييد العالم بخيوط من حرير؟ | س/ج في دقائق

10 فبراير 2020
الصين سيناريوهات دقائق
للمشاركة لـ فيسبوك
حجم الخط

* مبادرة الحزام والطريق تتضمن محاور برية وبحرية وطرق قطبية.. وكذلك تطورات رقمية وممرات فضائية.

* نقاشات المبادرة بدأت عقب الأزمة المالية العالمية في سبتمبر 2007، لكنها لم تخرج للنور إلا في 2013.

* استراتيجية الأمن القومي الأمريكية ترى أن المبادرة الصينية نظام “اقتصادي مفترس”.

* بعض مشروعات الصين ضمن المبادرة متهمة بالتسبب في مفاقمة المشكلات الداخلية في البلدان التي تستضيفها.. بلدان أخرى وقعت ضحية لفخ الإقراض.

س/ج في دقائق


كيف خرجت مبادرة الحزام والطريق للنور؟

حتى عام 1820 كان الاقتصاد الصّيني هو الأكبرعالميًا، لكن الثّورات الصناعية في الغرب أنهت هذا التفوق. الأزمة المالية التي ضربت الاقتصاد العالمي في 2007 أحيت آمال الصين في استعادة زمام المبادرة. صحيح أنها أضرت السلع الصينية بشكل كبير، لكنها أغرت بكين بصياغة مبادرة تتشابك مع مورديها الرئيسيين حول العالم، وبينها الأسواق الأوروبية؛ كي تصنع أسواقها الخاصة في الخارج، استغلالًا لفترة التعثر الاقتصادي في الغرب لصالح الفكرة التاريخية.

بعد 6 سنوات، كشف الرئيس الصيني شي جين بينغ المبادرة في خطبتين في 2013. الأولى – في أستانا عاصمة كازاخستان، حيث أعلن عن حزام “طريق الحرير” الاقتصادي، الرابط بين الصين ووسط وجنوب شرق وجنوب آسيا، وأوروبا، من خلال بنى تحتية مترابطة بالمناطق الصناعية والممرات الاقتصادية واللوجستيات والبناء وأكثر من ذلك، قبل أن يعلن العنصر البحري بعد فترة وجيزة في العاصمة الإندونيسية جاكرتا، شاملًا  شبكة من الموانئ في بحر الصين الجنوبي والمحيط الهندي والبحر الأبيض المتوسط، ستربط الصين عن طريق البحر بتلك المناطق.

شي جين بينغ كشف كذلك عن أبعاد أخرى للخطة، بـ “طريق الحرير القطبي” لتطوير طرق الشحن في القطب الشمالي، وكذلك طريق الحرير الرقمي، وحتى “ممر المعلومات الفضائية” لفتح قدرات إطلاق الأقمار الصناعية والفضاء.

كان اسم المبادرة “حزام واحد.. طريق واحد”، وهو عبارة مكونة من أربعة أحرف شائعة في اللغة الصينية، وتعني التوازن والكمال والوئام، في رسالة ذات طابع ملحمي موجهة للجمهور الصيني، لكن الحزب الشيوعي غير الاسم الإنجليزي إلى “مبادرة الحزام والطريق” 2015، ليحول الحلم التاريخي إلى “مبادرة”؛ لتسويقها أمام العالم بإحساس أخف بالعظمة التاريخية، يخفي طموحات التفوق العالمي، بحسب تحليل الإيكونوميست.

المصادر الرسمية الصينية لم تتفق على المسمى الجديد إعلاميًا، وتنوع بين الاسمين، في ما تقول الإيكونوميست إنه يطرح تساؤلات حول رغبة الدولة في توصيل تفسيرين مختلفين، أحدهما للجماهير المحلية والأخر للأجانب.

الصين بهذا المشروع تعيد تشكيل جغرافيا أكبر كتلة أرضية. تسميها بـ “مشروع القرن”، وهي يشبه خطة مارشال لكنها بطابع صيني. سيساهم في تصدير صورة الصين كقوة راقية وبديلة للغرب. وسيسلحها اقتصاديًا أمام أي عقوبات مستقبلية.


حزام الحرير البري وطريقه البحري.. ماذا تستفيد الصين وما يكسب العالم من مبادرتها؟

يعرف البنك الدولي “الحزام” بأنه الجهد الذي تقوده الصين لتحسين الاتصال والتعاون الإقليمي على نطاق عابر للقارات من خلال استثمارات واسعة النطاق. الحزب الشيوعي الصيني يهدف لإعادة تشكيل نظام عالمي أكثر تركيزًا على المشاركة الاقتصادية والدبلوماسية الذكية. عبر مبادرة الحزام والطريق تريد الصين وضع نفسها في سياق تاريخي أوسع، من خلال نظام الروافد القديم الذي يضعها في مركز العالم.

من الناحية الأخرى، تساعد مبادرة الصين على ربط القارات ببنية تحتية محسنة. الحاجة العالمية للبنية التحتية الجديدة هائلة، بنك التنمية الآسيوي يقدر حاجة آسيا وحدها إلى الاستثمارات ببنحو 1.7 تريليون دولار سنويًا للحفاظ على معدلات النمو الاقتصادي والقضاء على الفقر والاستجابة لتغير المناخ.

يبدأ طريق الحرير البحري من بحر الصين الجنوبي، وهو مقر التنافس الجيوسياسي المتزايد بسبب النزاعات بين الدول الساحلية حول المطالبات بالحقوق البحرية. الصين تحاول تسوية مسألة السيادة بإغراء الجيران بالموانئ والمشروعات الأخرى.

تتحرك الصين في مناطق المبادرة وفق مفهوم “ميناء الحديقة”؛ بناء ميناء جديد في منطقة نائية تسمح بتطبيق خطط التوسع الحضري والتجاري وإطلاق مناطق صناعية ومدنية متنامية. النموذج مطبق في كوانتان على الساحل الشرقي لماليزيا وجوادر في باكستان على بحر العرب. وحتى في ميناء حاويات كولومبو المزدحم في سريلانكا، الذي يسيطر عليه التجار الصينيين، يجري توسيع المنطقة التجارية وبناء شقق ساحرة.

خطة أخرى تشمل تطوير الموانئ الرئيسية كمراكز إقليمية يمكن أن ترسو فيها سفن الحاويات الكبيرة، ثم تفريغ بضائعها على سفن أصغر تخدم موانئ إقليمية أخرى. كولومبو نفسه مثلًا يقع على مفترق طرق الشحن الرئيسية في المحيط الهندي، ويعد واحدًا من أكثر موانئ الحاويات ازدحامًا في العالم وأكثرها ربحية.

بالإضافة، يستهدف “طريق الحرير الرقمي” تعجيل تشييد البنية التحتية الرقمية حول العالم كجزء من مبادرة الحزام والطريق. الطريق الرقمي يهدف لأن تكون الصين قوى عظمى إلكترونية، من خلال مد كابلات الألياف الضوئية.

 الإنفاق الرقمي على طول الحزام والطريق لا يزال متخلفًا عن مشاريع الطاقة والبنية التحتية الصلبة الأخرى. ولكن، كما يشير معهد مركاتور لدراسات الصين في برلين، فإنه ينمو بسرعة.  تتبع المعهد ما لا يقل عن 7 مليارات دولار ضختها الصين في القروض والاستثمار في شبكات الكابلات والاتصالات، وأكثر من 10 مليارات دولار على التجارة الإلكترونية، وأنظمة الدفع بواسطة الهاتف النقال وما شابه، وسع البعد الرقمي بشكل كبير من التركيز في البداية على الألياف والكابلات إلى الحوسبة السحابية والبيانات الكبيرة ومشاريع المدن الذكية.


قروض الصين لدول الحزام والطريق.. تسهيلات أم أفخاخ؟

تنفيذ الصين لمشروع الحزام والطريق سيمتد لعقود، ويحتاج لحوالي 6 تريليونات دولار، تموله الصين بـ 400 مليار دولار في شكل منح وقروض، في أكثر من 160 دولة.

استراتيجية الأمن القومي الأمريكية ترى أن المبادرة الصينية نظام “اقتصادي مفترس”، وتعتبر اقتراض المال من الصين بمثابة الوقوع في فخ جيد الإعداد، فالصين تطبق معايير الإقراض المراوغة أكثر من أعضاء نادي باريس للمقرضين السياديين الرئيسيين.

تقول الإيكونوميست إن مشروعات الموانئ الصينية “غريبة أو متوقفة أو مشبوهة”، تدمج الأهداف التجارية بالعسكرية بشكل صارخ. حدث ذلك  في جيبوتي، حيث افتتحت الصين أول قاعدة عسكرية لها في الخارج في 2017، ظاهريًا لحفظ السلام في القرن الأفريقي وكذلك لمكافحة القرصنة.

لم تهتم جيبوتي لقواعد الاستضافة، طالما أنها تجني أموالًا منها. لكن بعد أشهر، أممت الميناء الرئيسي، لتمزق صفقة طويلة الأجل مع موانئ دبي العالمية، قبل تسليم حصة في الميناء إلى التجار الصينيين الذين تولوا تشغيله، لتؤمن مؤسسة صينية مملوكة للدولة الإمدادت الواردة تقريبًا. الآن باتت أكثر من نصف ديون جيبوتي لصالح الصين.

هامبانتوتا، ميناء الطرف الجنوبي لسريلانكا، أيضًا يشار إليه كمثال سيئ السمعة لدبلوماسية فخ الديون. افتتح عام 2010، وأجرته الصين عام 2017 بعقد إيجار مدته 99 عامًا بعد أن تعثرت في سداد ديونها.

لكن الصين لا تسير دومًا بهذه الطريقة، فوفقًا لورقة بحثية لمعهد لوي بسيدني، فإن أغلب القروض الصينية الرسمية في المحيط الهادي تقريبًا تأتي في شكل قروض ميسرة ذات معدلات فائدة منخفضة وفترات سماح طويلة، وهو ما يتناقض تمامًا مع الإقراض الصيني في أجزاء أخرى من العالم.


هل تقتصر أزمات الحزام والطريق على القروض؟

مبادرة الصين أثارت أزمات أخرى. بعضها يواجه اتهامات بمفاقمة الأزمات الداخلية في البلدان التي تنفذ فيها.. مشروعات الحزام والطريق متهمة بإثارة أزمات التمرد الإسلامي في ميانمار وتايلاند مثلًا.

ممران يخترقان أراضي التمرد الإسلامي، جلب اتهامات لميانمار بالتطهير العرقي، ويقلق جنرالات تايلاند من انفصال إسلامي في الجنوب

الرئيس شي جين بينغ أول زعيم صيني يزور ميانمار منذ 20 عامًا، لمتابعة الميناء الذي يبنى – ضمن المبادرة- في ولاية لربط الأجزاء غير الساحلية في جنوب غرب الصين بالمحيط الهندي. تقدم ميانمار للصين طريقًا حاسمًا للطاقة من كياوكبيو إلى كونمينغ، عاصمة يونان، المقاطعة الجنوبية الغربية.

يمتلك خط أنابيب واحد القدرة على ضخ 12 مليار متر مكعب من الغاز سنويًا من الحقول في خليج البنغال. والثاني هو للنفط من الشرق الأوسط. من المقرر أن يمتد خط سكة حديد من كيوكبيو إلى كونمينغ عبر ماندالاي ، وهي مدينة في وسط ميانمار مع وجود صيني كبير.

خطوط الأنابيب لها قيمة خاصة بالنسبة للصين، لأن الصين تستورد 80% من الطاقة، وتخشى وقت الأزمات أو الحروب تضييق الخناق عليها.

لكن الممر يخترق أرضًا معقدة للغاية، تضم أكثر من عشرة من جيوش المتمردين في المناطق الحدودية، مما جعلها زادت النار اشتعالًا. خشيت السلطات خسارة الشراكة الصينية، فدخلت في مأزق مع الغرب بتهم التطهير العرقي لجيشها للروهينجا المسلمة.

في تايلاند، ضغطت الشركات الهندسية الصينية على المؤسسة العسكرية لحفر قناة يبلغ طولها 100 كيلومتر عبر كري برزخ في جنوب البلاد. يقول المؤيدون إن السفن المتجهة إلى شرق آسيا من بحر العرب ستنقص مسافة 1,200 كيلومتر من طريقها، وهو أيضًا ما يمكن البحرية الصينية من الوصول سريعًا إلى المحيط الهندي. كذلك ستضع القناة تايلاند في قلب اقتصاد التجارة الإلكترونية الإقليمي المبني على أوقات التسليم السريع.

لكن الجنرالات قلقون من تنامي الهيمنة الصينية، خاصة في ظل تعقد المنطقة بسبب التمرد الإسلامي في جنوب تايلاند، فالقناة ستفصل الجنوب المسلم مما سيكون له تبعات وخيمة على تايلاند.


كيف ينظر جيران الصين إلى المشروع؟

الوجود المتزايد للصين في جنوب شرق آسيا حاضر بمشروعاتها الكبرى، مثل السكك الحديدية عالية السرعة قيد الإنشاء من كونمينغ إلى سنغافورة، ومخططات الطاقة الكهرومائية على طول نهر ميكونغ من أجل تصدير الطاقة، له أهمية كبيرة للقيادة في بكين.

لكن الهوس بالممرات لا يتوافق دائمًا مع مصالح أولئك الذين يعيشون معهم في نفس المنطقة. في لاوس الصغيرة، تم تهجير العديد من القرويين بسبب السكك الحديدية والسدود التي لا تحقق لهم فائدة تذكر. وعلى الرغم من أنهم نادرًا ما يقولون ذلك على الملأ، فإن معظم الدول الآسيوية نظرت منذ فترة طويلة إلى جارتها الشمالية الكبيرة بحذر شديد.


تركيا والصين: هل يتوقف مشروع الحزام والطريق بسبب قضية الإيغور؟ | س/ج في دقائق

الصين لا روسيا.. صراع وراثة أمريكا في الشرق الأوسط | س/ج في دقائق

مستقبل الرأسمالية | نموذج الصين في مواجهة الليبرالية.. أيهما يزيح الآخر؟ | س/ج في دقائق

للمشاركة لـ فيسبوك

التعليقات (0)

يجب عليك .. تسجيل الدخول أو التسجيل لتتمكن من التعليق.

تعليقات الفيسبوك