الوعاظ الجدد على موائدنا.. لماذا لا يحب الناس النباتيين ؟ | س / ج في دقائق

الوعاظ الجدد على موائدنا.. لماذا لا يحب الناس النباتيين ؟ | س / ج في دقائق

16 نوفمبر 2019
للمشاركة لـ فيسبوك
حجم الخط

* تتمتع ممارسة الامتناع الكامل عن المنتجات الحيوانية بتاريخ متأصل. في أربعينيات القرن التاسع عشر، أسس الفيلسوف آموس برونسون ألكوت فروتلاندز في هارفارد، مجتمعا للنباتيين فقط.

* في حين تظهر شبكة الانترنت النباتي الجديد في صورة شخص ودود. فإن المجتمع يرى السلبية تجاه النباتيين أمرا شائعا ومقبولا إلى حد كبير.

* هدف النباتي عالم يكون فيه الاستهلاك السنوي للفرد الواحد من المنتجات الحيوانية صفرًا. وهو درجة لا نراها إلا في التحريم الديني. لكن هناك عدة أسباب تجعل الاستزراع المكثف للماشية أفضل من الزراعة المكثفة لمنتجات نباتية بديلة مثل فول الصويا.

س / ج في دقائق


متى ظهر التوجه النباتي؟

في العديد من الثقافات، تتمتع ممارسة الامتناع الكامل عن المنتجات الحيوانية بتاريخ متأصل، العديد من الراستافاريين والجاينيين ومذاهب معينة من البوذية امتنعوا عن اللحوم والأسماك والبيض ومنتجات الألبان لعدة قرون.

في أربعينيات القرن التاسع عشر، أسس الفيلسوف آموس برونسون ألكوت فروتلاندز في هارفارد، مجتمعا للنباتيين فقط.

إصرار ألكوت على ضرورة زراعة المحاصيل وحرثها يدوياً، جعل الغذاء المتوفر لا يفي بالاحتياجات، فترك المشاركين يعانون من سوء التغذية الحادة، وبعد سبعة أشهر فقط من الافتتاح تم إغلاق مجتمعه.


هل أثرت السوشيال ميديا في الصورة النمطية للنباتيين؟

من الصعب المبالغة في تقدير الدور الذي لعبته وسائل التواصل الاجتماعي في تحويل صورة النباتي للأفضل.

ترى الكاتبة النباتية ومذيعة البودكاست أليسيا كينيدي أنه من المقلق أن الإنترنت حولت شيئًا من هذا التاريخ السياسي الثري إلى مجرد “شيء صحي” يسمح للمستهلكين المحتملين بتسمية أنفسهم بالنباتيين دون الحاجة للتعامل مع “المتعة” الناشئة عن التفكير العقائدي الكامن خلفها.


كيف بشر النباتيون بالفكرة؟

تمت إعادة صياغة أيديولوجية النباتيين المعقدة باعتبارها أمرًا ممتعًا وصحيًا. وتم إدخال تعبيرات جديدة مثل “flexitarian” (مصطلح يشير إلى شخص يغلب عليه الطابع النباتي، ولكنه يأكل أحيانًا اللحوم أو السمك)، تمت إضافته إلى قاموس أوكسفورد للغة الإنجليزية في يونيو 2014.


هل يتعرض النباتيون للتمييز العلني؟

خلال السنوات الأخيرة ازدادت السخرية في البرامج التلفزيونية من النباتيين. في عام 2011، لاحظ عالما الاجتماع ماثيو كول وكارين مورغان ظاهرة أطلقوا عليها اسم ” vegaphobia ” ، من خلال تصوير وسائل الإعلام البريطانية النباتيين باستمرار في ضوء سلبي.


لماذا تنامت السخرية والكراهية تجاه النباتيين؟

خصوم النباتيين يحددون مجموعة من الاعتراضات عليهم لتبرير عدائهم. – النباتيون وعاظ: يتحدثون كثيرًا عن تجربتهم ويصورون حالتهم بمنطق العدالة الاجتماعية بدلاً من الصحة الشخصية. وبذلك يحصنون وجهة نظرهم ويغفلون العامل الأهم وهو الصحة.


لماذا يرفض المجتمع انتشار النهج النباتي في التغذية؟

تقول صحيفة الجارديان إن الناس يربطون بين النباتية والتحولات الاجتماعية، فعندما نقول “نباتي” فإننا نتحدث عن التغيير البيئي والاجتماعي، الرسالة تقول نحن أيضا نفكر في محو التقاليد، ونحن نطرح استفتاء طال انتظاره حول كيفية تأثير خياراتنا الغذائية علينا وعلى العالم من حولنا.


هل ينتصر النباتيون في معركتهم؟ 

هناك دلائل على أن هناك تحولا كبيرا جاريا، حيث أفادت شركة Tuco  المتخصصة في تقديم الطعام في المملكة المتحدة مؤخرًا أن أعدادًا قياسية من المحلات التجارية أصبحت خالية من اللحوم، ووصفت وجود اتجاه ضخم لاتباع نظام غذائي نباتي بين الطلاب والموظفين.


يا رأسماليي العالم انتهزوا: فرص استثمارية للاستفادة من موضة الوجبات النباتية | الحكاية في دقائق

للمشاركة لـ فيسبوك

التعليقات (0)

يجب عليك .. تسجيل الدخول أو التسجيل لتتمكن من التعليق.

تعليقات الفيسبوك