جلعاد ساينسيز | هل تنقذ “بلسم التوراة” العالم من كورونا بـ “ريمديسيفير”؟ |بروفايل في دقائق

جلعاد ساينسيز | هل تنقذ “بلسم التوراة” العالم من كورونا بـ “ريمديسيفير”؟ |بروفايل في دقائق

3 May 2020
كورونا
رابط مختصر
للمشاركة لـ فيسبوك
حجم الخط

* هيئة الغذاء والدواء الأمريكية للأطباء ترخص باستخدام عقار ريمديسيفير الذي أنتجته جلعاد ساينسيز لعلاج حالات كورونا الأخطر.

* الموافقة مشروطة بحالات الطوارئ المحددة بـ: أعراض حادة، وانخفاض مستويات الأكسجين في الدم. تشمل البالغالين والأطفال

* الموافقة محدودة. العقار لم يتلق إقرارًا نهائيًا، لا بيانات مكتملة عن سلامته وفعاليته.

* نقدم 10 معلومات عن شركة جلعاد ساينسيز مالك عقار ريمديسيفير عبر:

بروفايل في دقائق


   بلسم التوراة 

1- جلعاد ساينسيز شركة أمريكية للتقانة الحيوية. تأسست عام 1987. متخصصة في إجراء البحوث العلمية لاكتشاف وتطوير وتسويق العقاقير.

2- سميت عند تأسيسها باسم Oligogen، ثم تغيير اسمها إلى جلعاد، وهو اسم مستوحى من بلسم جلعاد؛ دواء قديم أشار إليه الكتاب المقدس عدة مرات.

3- حصل أول عقاقير جلعاد ساينسيز على الموافقة التنظيمية في 1996؛ بعد حوالي تسع سنوات من تأسيس الشركة. الدواء هو “فيستيد Vistide “، الذي أقرته الولايات المتحدة ثم أوروبا في وقت لاحق لعلاج التهاب الشبكية المضخم للخلايا لدى مرضى الإيدز. تألفت قوة المبيعات الأولية للعقار من 26 مندوب مبيعات وثلاثة مدراء إقليميين فقط.

4- مثل العديد من شركات التقانة الحيوية، سعت جلعاد ساينسيز في سنواتها الأولى إلى شركاء أكبر. أحدهم كان غلاكسو سميث كلاين، التي تعاونت مع جلعاد في إجراء أبحاث حول حاصرات الشفرات الجينية. عملت الشركتان معًا لثمانية أعوام لتحديد وتطوير المركبات الصيدلانية الجديدة التي تمنع إنتاج البروتينات المسببة للأمراض على المستوى الجيني، قبل إنهاء اتفاقية التعاون. هذا الشريك المبكر بات الآن أحد أهم منافسي جلعاد في سوق عقاقير فيروس نقص المناعة البشرية.

   أمبيسوم.. بدء الربح 

5- لم تحقق جلعاد ساينسيز أرباحًا لنحو 14 عامًا منذ بدء عملها. أبلغت للمرة الأولى عن صافي أرباح في 2001 بلغ 52.3 مليون دولار، بإجمالي إيرادات 233.8 مليون دولار. الأرباح تحققت بفضل عقار Ambisome – وهو علاج فطري عن طريق الحقن التقطته الشركة عبر استحواذها في 1999 على شركة NeXstar Pharmaceuticals، والذي حقق 70٪ من عائدات جلعاد ساينسيز في ذلك العام.

6- مبيعات Ambisome تجاوزت في 2016  ضعف ما حققه في 2001، لكنه أصبح الآن يشكل بالكاد 1% من إجمالي إيرادات جلعاد ساينسيز.

7-  منذ أن عقدت جلعاد ساينسيز طرحها العام الأولي في 1992، ارتفعت قيمة سهمها بأكثر من 10,000%. في ذروته أوائل عام 2015، ارتفع السهم بنحو 17,500٪ مقارنة بقيمته وقت بدء الاكتتاب العام.

   سوفالدي.. وأدوية آخرى 

8-  ركزت الشركة منذ تأسيسها على مضادات الفيروسات لعلاج مصابين الإيدز والتهاب الكبد بي والأنفلونزا. وفي 2006، اشترت شركتين تطوران عقاقير لأمراض الرئة.

9- طرحت الشركة 11 دواءً لفيروس الإيدز، و7 للكبد وفيروساته، من ضمنها: سوفالدي وهارموني لعلاج فيروس سي، ودوائين لأمراض الدم والأورام، وثلاثة للقلب والأوعية الدموية، واثنين للالتهابات التنفسية، ودوائين آخرين.

   ريمديسيفير في مواجهة كورونا 

10- أعلن الرئيس الأمريكى دونالد ترامب التصريح باستخدام عقار ريمديسيفير الذي تنتجه الشركة، خلال اجتماع مع مفوض إدارة الغذاء والدواء ستيفن هان والرئيس التنفيذي لجلعاد، دانيال أود. ثم أصدرت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية على الفور بيانًا يوضح تفاصيل القرار.

الإجراء يأتي بعد يومين من إعلان أنتوني فوتشي، كبير خبراء الأمراض المعدية في البلاد، أن بيانات التجارب أظهرت أن العقار ترك تأثيرًا “واضحًا ومهمًا وإيجابيًا” في تقليص وقت التعافي من فيروس كورونا.

 

رابط مختصر
للمشاركة لـ فيسبوك

التعليقات (0)

يجب عليك .. تسجيل الدخول أو التسجيل لتتمكن من التعليق.

تعليقات الفيسبوك