هل تقترب صناعة النفط العالمية من الانهيار إلى الأبد؟ | س/ج في دقائق

هل تقترب صناعة النفط العالمية من الانهيار إلى الأبد؟ | س/ج في دقائق

27 Apr 2020
سوق النفط سيناريوهات دقائق
رابط مختصر
للمشاركة لـ فيسبوك
حجم الخط

* صناعة النفط تنهار عالميًا: كورونا عطل المصانع. الطلب على النفط تراجع. استمر الإنتاج. تضاءلت سعات التخزين. لجأ المنتجون إلى التخزين في الناقلات. السعة العالمية ستنتهي في يونيو.

* الإيكونوميست تقول إن تخفيضات أوبك+ ستفشل في كبح الانهيار، مع توقعات انخفاض ​​الطلب العالمي بـ 29 مليون برميل يوميًا هذا الشهر؛ أي ثلاثة أضعاف التخفيضات.

* النفط الصخري الأمريكي دفع الثمن أولًا.. توقفت أكثر من 40% من المنصات العاملة.

* صناعة النفط تنتظر الإغلاق في أكثر من مكان في العالم. وقد يترك الكثير من النفط مدفونًا تحت الأرض.

س/ج في دقائق


كيف أضر كورونا صناعة النفط العالمية؟

أضر التأثير الاقتصادي لفيروس كورونا الجديد صناعة النفط على مراحل. تهاوى الطلب أولًا بسبب عمليات الإغلاق، ثم امتلأت مواقع التخزين، ليستخدم تجار النفط الحافلات البحرية لتخزين النفط الخام على أمل تحسن الأسعار مستقبلًا، بالتبعية ارتفعت تكاليف الشحن والتخزين، وبدأت أعداد الناقلات المتاحة للشحن تقل، فتشوه السوق وانهارت الأسعار.


هل تكفي تخفضيات أوبك + لإنقاذ السوق؟

وفق اتفاق أوبك+ لتخفيض إنتاج النفط العالمي بأكثر من 20٪ (9.7 مليون برميل يوميًا). بدأت أرامكو السعودية تقليص إنتاجها بالفعل، كما أعلنت شركات النفط الروسية تخفيض صادراتها من خام الأورال الرئيسي في مايو إلى أدنى مستوى في 10 سنوات. لكن هذا التخفيض قد لا يكون كافيًا.


هل يتجه العالم إلى إغلاق صناعة النفط؟

كان شبح توقف الإنتاج أحد الأسباب التي دفعت قادة العالم إلى توحيد جهودهم لخفض الإنتاج بطريقة منظمة. ولكن مع فشلهم في وقف تراجع الأسعار إلى ما دون الصفر بالنسة لخام غرب تكساس، أصبحت عمليات الإغلاق حقيقة واقعة الآن، وهي أسوأ سيناريو للمنتجين والمصافي، بحسب وكالة بلومبرج.


   ملف  فيروس كورونا في دقائق


رابط مختصر
للمشاركة لـ فيسبوك

التعليقات (0)

يجب عليك .. تسجيل الدخول أو التسجيل لتتمكن من التعليق.

تعليقات الفيسبوك