غسيل أموال داعش إيذانا بعودته.. ما دور باكستان وتركيا؟| س/ج في دقائق

غسيل أموال داعش إيذانا بعودته.. ما دور باكستان وتركيا؟| س/ج في دقائق

24 Sep 2020
تركيا سوريا
رابط مختصر
للمشاركة لـ فيسبوك
حجم الخط

رغم الإعلان عن القضاء على تنظيم داعش، إلا أن مؤشرات القوة المالية تزيد من مخاوف بعض المسؤولين والمحللين من أن التنظيم سيظل قادرًا على تمويل الهجمات لسنوات قادمة.

مع تزايد الهجمات، تكشف التحقيقات عن امتداد مالي يشمل الاتجار والتهريب وشركات خدمات الأموال- حتى معدات الحماية الشخصية – التي تمتد من إفريقيا إلى أوروبا.

فلماذا ما زال التنظيم يهدد المنطقة؟

و ما قيمة الأصول المالية للتنظيم؟

وكيف يحتفظ بأمواله؟

وهل تضررت إمبراطوريته المالية بجائحة كورونا؟

س/ج في دقائق


هل تضررت إمبراطورية داعش المالية بجائحة كورونا؟

لا، فقد سعى تنظيم داعش إلى فرص جديدة خلال جائحة فيروس كورونا المستجد. حيث وجدت سلطات إنفاذ القانون الأمريكية أن تنظيم داعش يستغل النقص في معدات السلامة خلال الأزمة لتنمية موارده.

قال محققون أمريكيون إن وسيطا ماليًا لتنظيم داعش في تركيا باع أقنعة الوجه وغيرها من معدات الحماية الشخصية عبر مواقع على الإنترنت منذ فبراير. الوسيط مراد شاكار استخدم واجهات أعمال أخرى وحسابات بالعملات المشفرة لجمع الأموال لداعش.

وقالت الأمم المتحدة في تقرير في يوليو إن التنظيم استغل الوباء في حملات وسائل التواصل الاجتماعي لجمع الأموال لعائلات المقاتلين المتشددين الذين يعيشون في مخيم الهول الكبير بالقرب من الحدود السورية العراقية.

المزيد في هذه النقطة: تجارة أقنعة الوجه في تركيا

طلب عناصر تنظيم داعش تبرعات من أفراد في الشرق الأوسط وأوروبا اعتمادًا على النداءات الإنسانية. كثيرًا ما طُلب من المتبرعين رعاية تكاليف مساعدة النساء والرجال والأطفال على الهروب من المخيمات.

يحقق المسؤولون الأمريكيون في جمع الأموال لصلاته بالاتجار بالبشر من قبل داعش، بما في ذلك بيع النساء كزوجات.

ويقول المحللون إن تكاليف التسلل من مخيم الهول تتراوح بين 10 آلاف دولار و 35 ألف دولار.

من الهول، يذهب الكثيرون إلى إدلب، حيث يتمركز الآن قادة تنظيم داعش الرئيسيون، بما في ذلك القائد البارز أمير محمد عبد الرحمن المولي الصلبي.

بحث في دقائق: كيف نشأت داعش في عشائر غرب العراق | هشام الهاشمي


لماذا خطر داعش لا يزال يهدد المنطقة؟

انهارت قبضة تنظيم داعش على مساحة كبيرة من سوريا والعراق العام الماضي عندما قضى تحالف عسكري دولي على الخلافة المزعومة، وتم قطع الكثير من دخل التنظيم من مبيعات النفط وتحصيل الضرائب والابتزاز والمصارف المحلية التي استولى عليها.

لكن التنظيم لا يزال يبتز السكان المحليين في المناطق التي يسيطر عليها أو التي له أنصار فيها.

لا يزال تنظيم داعش يحتفظ باحتياطيات مالية ومجموعة من تدفقات الإيرادات التي يحذر مسؤولون أمنيون أمريكيون وغربيون من أنها قد تساهم في عودة ظهور التنظيم بشكل خطير.

المزيد في هذه النقطة: ظروف صعوده ما زالت قائمة

يمتلك تنظيم داعش والشركات التابعة له أصولًا تصل إلى مئات الملايين من الدولارات في جميع أنحاء الشرق الأوسط وآسيا الوسطى، وفقًا للمسؤولين والسجلات الحكومية التي استعرضتها صحيفة وول ستريت جورنال.

يتلقى الدخل من المصالح التي استولى عليها خلال فترة حكمه، ويجمع أموالا من الاتجار بالبشر، ونظير الفدية.

كما تسيطر الشركات التابعة له على حصة متزايدة من أسواق التبغ غير المشروعة في باكستان وأفغانستان، ويعمل المتبرعون في العديد من دول الشرق الأوسط على جمع التبرعات له.

قال الجنرال في مشاة البحرية فرانك ماكنزي، المسؤول عن القيادة المركزية الأمريكية: الظروف الأساسية التي سمحت بصعود داعش لا تزال قائمة. إنهم يواصلون التطلع إلى استعادة السيطرة على التضاريس المادية. بدون ضغط مستمر، لديهم القدرة على القيام بذلك في فترة زمنية قصيرة نسبيًا.

وتتزايد المخاوف مع تحرك الولايات المتحدة لتقليص وجودها العسكري في العراق، وبعد خفض القوات في سوريا، وهي أرض خلافة داعش السابقة.

لماذا لن ينتهي داعش بمقتل البغدادي؟ ولماذا يبدو سقوطه في إدلب مخيفًا؟ | س/ ج في دقائق


ما قيمة الأصول المالية لتنظيم داعش؟

تقدر وزارة الخزانة الأمريكية، العضو البارز في المجموعة المالية، أن احتياطيات داعش المالية قد تصل إلى 300 مليون دولار.

وقالت الأمم المتحدة في يوليو إن التنظيم لديه 100 مليون دولار على الأقل.

المجموعة المالية متعددة الجنسيات التابعة للتحالف الدولي لمكافحة داعش، أعلنت الشهر الماضي أن التنظيم الإرهابي مصمم على إعادة تجميع صفوفه وممارسة العنف ضد شركاء التحالف والسكان المحليين في جميع أنحاء العالم. وبناءً على ذلك، واصل أعضاء المجموعة جهودهم الحاسمة لحصر موارد داعش، وتعطيل تدفقاتها المالية، وتقليل مرونتها.



كيف يتم غسيل أموال داعش؟

قال مستشارون للحكومة الأمريكية إن الوثائق التي عثرت عليها قوات التحالف بعد سقوط داعش أظهرت أن التنظيم كان يستثمر مئات الملايين من الدولارات في أعمال تجارية مشروعة، بما في ذلك الفنادق والعقارات الأخرى.

ويقول المستشارون إن المحققين الغربيين يعملون على تحديد الشركات وإغلاقها من خلال العقوبات، لكنهم يواجهون صعوبة في تتبعها.

المزيد في هذه النقطة: التبغ تجارة التنظيم الرابحة

يفحص مسؤولو مكافحة الإرهاب المعلومات الاستخباراتية التي تشير إلى أن تهريب التبغ هو أحد مصادر الإيرادات، حيث يوفر حصة من السوق تبلغ قيمتها عدة مئات من الملايين من الدولارات سنويًا.

هناك حليف رئيسي لتنظيم داعش على طول الحدود الأفغانية الباكستانية، جماعة لشكر إسلام، تعمل مع داعش في تسهيل تهريب التبغ غير المشروع في جميع أنحاء المنطقة. خصوصًا مع سيطرة زعيم لشكر إسلام، منجال باغ، على العديد من مصانع السجائر في وكالة خيبر الباكستانية.

من بين مصادر الدعم المالي الأخرى، هناك شبكة من الأشخاص والشركات المنحدرين من بلدة راوة الحدودية العراقية ويشتبه في أنهم يساعدون في تمويل تنظيم داعش.

تقول السلطات إن الشبكة المعروفة باسم “سلسلة الذهب”، تقوم بتحويل الأموال من معاقل داعش السابقة في شرق سوريا إلى دبي وعبر تركيا.

يقول المسؤولون الغربيون إن الأموال ينتهي بها الأمر مع صيارفة يستخدمون شركات الشحن أو التجارة كغطاء.

مات البغدادي ورجاله يملؤون الطرقات.. خريطة داعش من الأطلنطي إلى الهادي| إنفوجرافيك في دقائق


 


هل هناك المزيد من المصادر لزيادة المعرفة؟

داعش| خصم الولايات المتحدة المهزوم لا يزال محتفظا بالمال والطموح (وول ستريت جورنال)

رابط مختصر
للمشاركة لـ فيسبوك

موضوعات متعلقة

التعليقات (0)

يجب عليك .. تسجيل الدخول أو التسجيل لتتمكن من التعليق.

تعليقات الفيسبوك