إسرائيل تعترف بكوسوفو.. هل خدم نتنياهو الفلسطينيون دون قصد؟ |س/ج في دقائق

إسرائيل تعترف بكوسوفو.. هل خدم نتنياهو الفلسطينيون دون قصد؟ |س/ج في دقائق

16 سبتمبر 2020
إسرائيل
للمشاركة لـ فيسبوك
حجم الخط

من النادر أن ترتبط الأحداث في اثنين من أكثر بؤر الاضطراب في العالم – البلقان وفلسطين، على الأقل بطريقة سلمية.

لكن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اتصل هاتفياً بصديقه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، ليقول إنه أقنع قادة صربيا وكوسوفو بتوقيع اتفاق مع إسرائيل. وقال إن كوسوفو وإسرائيل ستعترفان ببعضهما البعض. وكلا دولتي البلقان ستعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

فكيف تم ذلك؟

وهل تكون كوسوفو أول دولة إسلامية سفارتها في القدس؟

وما تأثير ذلك على القضية الفلسطينة؟

س/ج في دقائق


لماذا سعت الولايات المتحدة الآن لحسم صراع كوسوفو وصربيا؟

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب استضاف حفل توقيع اتفاق تطبيع العلاقات الاقتصادية بين صربيا وكوسوفو، مع الرئيس الصربي ألكسندر فوسيتش ورئيس وزراء كوسوفو عبد الله هوتي في البيت الأبيض في واشنطن في 4 سبتمبر 2020م.

ترى الإيكونوميست أن الاتفاق الاقتصادي قد يعزز الاستثمار الأجنبي في كلا البلدين، وربما يؤدي إلى علاقات أكثر دفئًا.

المزيد في هذه النقطة: إبراز لنجاح ترامب

الاتفاق تم قبل شهرين من الانتخابات الأمريكية. يتعمد الرئيس دونالد ترامب إظهار إنجازاته في مجال العلاقات الخارجية، يترجم هذا الإلحاح إلى استراتيجية يمكن تلخيصها في “ترامب يصنع السلام في أصعب الأماكن”.

هدف ترامب، كما تقول هاآرتس، هو التوسط في أكبر عدد ممكن من الاتفاقيات الدولية من أجل تصوير الرئيس على أنه صانع الصفقات النهائي، ويفضل أن يكون ذلك على صراعات عالمية تاريخية رفيعة المستوى وعالية المخاطر ليثبت تفوقه على إرث سلفه باراك أوباما الحاصل على جائزة نوبل للسلام.

تقول داليا شيندلين، الخبيرة الإسرائيلية في شؤون البلقان: هذا الاتفاق يتعلق بالسياسة الأمريكية أكثر من البلقان أو الشرق الأوسط.

لكن اللافت هو انضمام إسرائيل لهذا الاتفاق.

بعد الإمارات – البحرين | هل يوقع المغرب – اسرائيل اتفاق سلام قريبًا؟ | س/ج في دقائق


ماذا تكسب إسرائيل من الاتفاق مع كوسوفو وصربيا؟ وماذا تخسر؟

لسنوات عديدة، رفضت إسرائيل الاعتراف باستقلال كوسوفو ذات الأغلبية المسلمة. كان العذر الرسمي هو المعارضة الصربية لهذه الخطوة.

ولعدة سنوات، كان هناك حديث عن افتتاح كوسوفو لبعثة تجارية في تل أبيب، لكن إسرائيل استمرت في رفضها الاعتراف بكوسوفو كدولة مستقلة.

الآن مع الحديث عن اعتراف كوسوفو بإسرائيل، فإن الموضوع لن يمر دون حسابات مكاسب وخسائر، وترقب لموقف صربيا.

المزيد في هذه النقطة: ثمن الاعتراف غالٍ

الآن، ستصبح كوسوفو واحدة من عدد قليل من الدول ذات الأغلبية المسلمة التي تعترف بإسرائيل، وستنشئ سفارتها في القدس.

نتنياهو علق على الاتفاق بقوله ستكون كوسوفو أول دولة ذات أغلبية مسلمة تفتح سفارة في القدس. كما قلت في الأيام الأخيرة، تتسع دائرة السلام والاعتراف بإسرائيل ومن المتوقع أن تنضم إليها دول أخرى. وذهب ترامب إلى أبعد من ذلك، واصفًا هذه الخطوة بأنها “يوم آخر عظيم للسلام” في الشرق الأوسط.

أما صربيا، التي تعتبر هذه الاتفاقيات فرصة اقتصادية في ضوء رغبتها في الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي، والتي وقعت عليها مع الولايات المتحدة وليس مع كوسوفو، لم تعارض اعتراف إسرائيل بجمهوريتها الانفصالية السابقة.

أكد مساعدو نتنياهو على هذه النقطة من أجل تعزيز الحجة القائلة بأن هذه كانت المشكلة طوال الوقت.

علاوة على ذلك، وعدت صربيا أيضًا بنقل سفارتها إلى القدس في حوالي عام، انتظارًا للانتخابات الأمريكية وفرصة الانضمام للاتحاد الأوروبي.

لكن على الجانب المقابل، نقلت الإيكونوميست عن مصادر صربية إنها لن تنقل السفارة للقدس إذا اعترفت إسرائيل بكوسوفو.

سلام البحرين – إسرائيل.. ماذا تستفيد المنامة؟ وهل اقتربت السعودية؟ | س/ج في دقائق


هل يمكن أن يخدم اعتراف إسرائيل بكوسوفو الفلسطينيين؟

مثل هذه الاتفاقات تسهم في تأكيد رواية ترامب ونتنياهو بأنهما على شفا سلام وتطبيع بين إسرائيل والعالم الإسلامي، تحت رعاية أمريكية – وبدون الفلسطينيين.

تقول هاآرتس إنه في نهاية المطاف، يعتبر اعتراف إسرائيل بكوسوفو خطوة إيجابية كان ينبغي اتخاذها منذ سنوات، بغض النظر عن الطريقة التي تم بها. لكن لن يؤدي أي اتفاق مباشر أو غير مباشر مع أي دولة إسلامية إلى اختفاء الفلسطينيين. وهذا هو الصراع الحقيقي الذي يجب حله.

لكن الاعتراف الإسرائيلي بكوسوفو يمثل سابقة، قد تشجع دولا أخرى على الاعتراف باستقلال فلسطين من جانب واحد، وهو ما حاولت إسرائيل تجنبه لعقود في تعاطيها مع كوسوفو وصربيا.

صفقة القرن.. تغيرات الشرق الأوسط الجذرية التي لم يدرك الفسلطينيون عاقبتها | س/ج في دقائق

التقارب العربي الإسرائيلي.. هل صار أمرًا واقعًا؟ | س/ج في دقائق


هل هناك مزيد من المصادر لزيادة المعرفة؟

ترامب يؤمن الاعتراف الإسرائيلي الذي طال انتظاره بكوسوفو. لكن ما علاقة ذلك بـ “سلام الشرق الأوسط”؟(هاآرتس)

صربيا وكوسوفو تعانقان إسرائيل بشكل محرج (الإيكونوميست)


للمشاركة لـ فيسبوك

موضوعات متعلقة

التعليقات (0)

يجب عليك .. تسجيل الدخول أو التسجيل لتتمكن من التعليق.

تعليقات الفيسبوك