التجربة البريطانية في مكافحة كورونا.. تسطيح المنحنى ومناعة القطيع | فيديو في دقائق

التجربة البريطانية في مكافحة كورونا.. تسطيح المنحنى ومناعة القطيع | فيديو في دقائق

10 مايو 2020
بواسطة فريق دقائق
0 مشاهدة
كورونا
للمشاركة لـ فيسبوك
حجم الخط

تجربة بريطانيا في مكافحة فيروس كورونا الجديد، والتي أعلنها رئيس الحكومة بوريس جونسون، أثارت اهتمامًا عالميًا.. خصوصًا فيما يتعلق بإستراتيجية مناعة القطيع.

لنفهم تجربة بريطانيا لابد من فهم عبارتين أساسيتين:

1/ مناعة القطيع: إذا كان لدى 60% من السكان مناعة ضد الوباء تتشكل مناعة جماعية، وهو ما يكسر حلقة انتقال العدوى. هذه المناعة يمكن اكتسابها عن طريق اللقاحات إن توفرت أو عن الطريق المناعة التي يكونها الجسم ذاتيا إن أصيب بالمرض ونجا. ولأن فيروس كورونا الجديد لم يتوفر له حتى الآن أية لقاحات فالأمل هو في المناعة المكتسبة ذاتيًا بعد الإصابة.

2/ تسطيح المنحنى: التحكم في معدل الإصابات والحفاظ عليه عند مستوى يسمح لمنظومة الرعاية الصحية باستيعابه.

لكن كيف نحافظ على المعدل؟

من هنا تأتي غرابة التجربة البريطانية. بريطانيا ترى أنه من الأفضل أن نترك الفرصة للعدوى لانتشار محدود في مراحله الأولى، ما يعني عدم تطبيق العزل بشكل كامل بل التعويل على الوعي الصحي لدى المجتمع وعلى الإجراءات التي يتخذها الأفراد بصرامة لتجنب نشر العدوى.

هكذا يمكن استغلال طاقة الرعاية الصحية قبل زيادة الضغط عليها، والتعويل في نفس الوقت على إدراك الناس للخطر وتطبيق إجراءات العزل الذاتي وتجنب الاختلاط غير الضروري، مع تشديد الإجراءات تدريجيا حسب متابعة عدد الإصابات، كإغلاق المدارس وتحديد أو تعليق السفر من وإلى بريطانيا وداخلها.

لكن لماذا لا تغلق المدارس تحديدًا من البداية؟ 

فيديو في دقائق


شاهد أيضًا: الطريقة الفعالة لمواجهة فيروس كورونا: تسطيح المنحنى.


   ملف  فيروس كورونا في دقائق


للمشاركة لـ فيسبوك

موضوعات متعلقة

التعليقات (0)

يجب عليك .. تسجيل الدخول أو التسجيل لتتمكن من التعليق.

تعليقات الفيسبوك