* الرئيس إيفو موراليس يستقيل بعد احتجاجات بسبب شكوك حول نتيجة الانتخابات

* المسؤولون المنوطون بإدارة المرحلة الانتقالية استقالوا أيضًا.. نائبة رئيس مجلس الشيوخ تستعد لتولي الرئاسة

*  موراليس آخر رئيس يسقط من مجموعة “المد الوردي” اليسارية.. لكن موجة تالية تبدأ في الأرجنتين

س/ج في دقائق


لماذا تفجرت الأزمة السياسية في بوليفيا؟

تعمقت الأزمة السياسية في بوليفيا بعد استقالة الرئيس إيفو موراليس، الذي ظل في السلطة منذ 2006 وفاز بإعادة انتخابه ثلاث مرات، عزاها لـ “نجاح جهوده للحد من الفقر”.

في الساعات التي تلت إغلاق صناديق الاقتراع، أظهرت النتائج الأولية للانتخابات التي أجريت في 20 أكتوبر، أن موراليس يتقدم قليلًا على خصمه، الرئيس السابق كارلوس ميسا.

لكن المعارضة والمراقبين الدوليين تشككوا بعد توقف الفرز 24 ساعة دون أي تفسير. بعد استئناف الفرز، قفزت أصوات موراليس بشكل ملحوظ.

الرئيس وعد بانتخابات جديدة.. ثم تراجع واستقال

نشر المراقبون من منظمة الدول الأمريكية (OAS) تقريرًا حول مخالفات أثرت على عملية فرز الأصوات.

تكثفت حركة “الإضراب المدني” ضد نتيجة الانتخابات، ونزل مئات الآلاف من الناس إلى الشوارع، ودعا لويس فرناندو كاماتشو، زعيم الإضراب في سانتا كروز، أكبر مدن بوليفيا، موراليس إلى الاستقالة، ثم حث المتظاهرين على إغلاق المباني الحكومية.

في 8 نوفمبر، انضمت الشرطة في العديد من المناطق إلى المتظاهرين، وأعلن الشرطيون أنهم لن يطيعوا أوامر قادتهم.

في 9 نوفمبر، أشعل المتظاهرون النار في منازل العديد من قادة الحزب الحاكم، بعدما أطلق مؤيدو الحكومة النار على حافلات تقل مؤيدي المعارضة من بوتوسي إلى لاباز، العاصمة الإدارية،

استقال محافظ لاباز والعديد من رؤساء البلديات، قائلين إنهم يخشون على سلامتهم، كما لقي ثلاثة أشخاص حتفهم في مصادمات بين المحتجين وأنصار موراليس، الذين دعاهم للدفاع عن “انتصاره”.

وعد موراليس في البداية بإجراء انتخابات جديدة واستبدال المجلس الانتخابي في البلاد، أعقبها إجراء ويليامز كاليمان، قائد القوات المسلحة في بوليفيا، مقابلة متلفزة حث فيها موراليس على التنحي حتى “يمكن استعادة السلام والحفاظ على الاستقرار من أجل مصلحة بوليفيا”. بعد ساعات فقط استقال موراليس.


من يدير بوليفيا حاليًا؟

ليس من الواضح من المسؤول عن البلاد بعد استقالة موراليس، حيث استقال المسؤولون الذين كانوا في خط الخلافة الرئاسي جميعهم بعد تنحي الرئيس. وفقًا لإيفان بريسكو، مدير برنامج أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي في مجموعة الأزمات الدولية، فإنه لا توجد حاليًا سلسلة قيادة مدنية في بوليفيا.

الجيش يدير.. المعارضة تطالب بالتسلسل

وقال بريسكو لشبكة سي إن إن: “نعرف بحكم الأمر الواقع المسؤول في بوليفيا: الجيش”.

مع ذلك، قالت النائبة الثانية لرئيس مجلس الشيوخ في بوليفيا، جانين أنيز، إنها صاحبة المرتبة الثانية في تولي الرئاسة، مبدية استعدادها لتولي المسؤولية.

وأضافت أنيز، وهي نائبة معارضة، إنها ستتولى الرئاسة بهدف الدعوة إلى انتخابات جديدة.

كاماتشو، الذي أصبح شخصية رئيسية في حركة الاحتجاج، يمكن أن يلعب أيضًا دورًا مهمًا في مستقبل البلاد.

وليس من الواضح ما إذا كان كاماتشو سيخوض الانتخابات الرئاسية المقبلة.


هل سقطت النزعة اليسارية في أمريكا اللاتينية؟

تولى موراليس السلطة في عام 2006 كجزء من موجة من الحكومات ذات الميول اليسارية المعروفة باسم “المد الوردي”، والتي سقطت جميعها الآن.

اليمين واليسار محل انتقاد

وقال غونتر بومجارتن، محرر في شركة لاتيني نيوز الاستشارية: “كان موراليس هو آخر مظاهر المد الوردي”. “إنها بالتأكيد ضربة”.

مع ذلك يشير بومجارتن إلى فوز ألبرتو فرنانديز في الانتخابات الأخيرة في الأرجنتين كنوع من الموجة الثانية من المد الوردي.

وقال: “اليسار لم يمت بالكامل”.

بالنسبة إلى بريسكو، هذه هي أحدث حلقة من الاضطرابات السياسية التي أثرت على الحكومات من مختلف الأطياف السياسية.

هناك احتجاجات مستمرة ضد الحكومة المحافظة في تشيلي، كما اضطرت حكومة يمين الوسط في الإكوادور إلى إلغاء الإصلاحات في مواجهة الاحتجاجات الأخيرة.

في الوقت نفسه، تعاملت الحكومة اليسارية في فنزويلا مع مظاهرات حاشدة لسنوات أثناء تمسكها بالسلطة.

وقال بريسكو: “لا يظهر أن هناك تحركًا مستمرًا إلى اليمين.. كلا اليمين واليسار محل انتقاد من المواطنين”.

الأرجنتين نموذج كلاسيكي في إفلاس الدول. ماذا يعني إفلاس الدول؟ | س/ج في دقائق


   ملف  بستان الاشتراكية في دقائق


الاحتجاجات تشعل العالم فجأة.. هل من نظرية موحدة للتفسير؟ | س/ ج في دقائق

فنزويلا.. النموذح الأمثل لسياسات إفقار الشعوب

هل يمكن الجمع بين “التخطيط المركزي” والديمقراطية؟

بين حكايات الأخوين كيبلر وروايات سلافوي كجيجك.. من صنع بؤس العالم؟ | مينا منير


Facebook Comments
image_printنسخة مطبوعة
Please follow and like us:
اشترك في قناتنا على يوتيوب
شاهد أيضا
المعرفة في دقائق

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني‫.

Facebook
Google+
http://daqaeq.net/%D8%A3%D8%B2%D9%85%D8%A9-%D8%A8%D9%88%D9%84%D9%8A%D9%81%D9%8A%D8%A7">
Twitter