علاقة الإخوان بالضباط الأحرار بدأت قبل ثورة 23 يوليو بسنوات، عراب هذه الصلة كان عزيز المصري باشا رئيس أركان الجيش المصري ومؤيد فكرة الخلافة العربية بعد سقوط العثمانية.

بالنظر إلى الشهادات والمذكرات التاريخية للضباط الأحرار أنفسهم وقيادات الجماعة حينها، تظهر الصلات الوثيقة بين ضباط الحركة وبين جماعة الإخوان المسلمين.

في مذكرات الضابط عبدالمنعم عبدالرؤوف الفريق الطيار وعضو “الضباط الأحرار” قال نصا،:

“استطعت فى شهر أكتوبر عام 1942 أن أدعو ضابطًا من الكتيبة الثالثة لحضور درس الثلاثاء بدار المركز العام لجماعة الإخوان المسلمين، وهو النقيب جمال عبد الناصر حسين”

القول الفصل في علاقة الإخوان بحركة ٢٣ يوليو ١٩٥٢ وحريق القاهرة | س/ج في دقائق

المستشار الدمرداش العقالي، مسؤول شباب وطلبة الإخوان الأسبق، ذهب إلى أبعد من ذلك حين قال إن حسن البنا رشح لخلافته عبد الرحمن السندي رئيس التنظيم السري للإخوان، فإن كان السندي غائبا فليكن جمال عبد الناصر.

“كتب البنا موصيًا بأن يكون المسئول عن جماعة الإخوان المسلمين فى حالة اغتياله أو غيابه هو عبد الرحمن السندى رئيس الجهاز الخاص، وإذا لم يكن السندى موجودًا يصبح جمال عبد الناصر حسين هو المرشد العام للجماعة”

 في هذا الفيديو تفاصيل أكثر عن صلة الإخوان بـ ٢٣ يوليو.

Facebook Comments
image_printنسخة مطبوعة
Please follow and like us:
اشترك في قناتنا على يوتيوب
شاهد أيضا
المعرفة في دقائق

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني‫.

Facebook
Google+
http://daqaeq.net/%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%AE%D9%88%D8%A7%D9%86-%D9%88%D8%A5%D8%B3%D9%82%D8%A7%D8%B7-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D9%83%D9%85-%D8%A7%D9%84%D8%AF%D8%B3%D8%AA%D9%88%D8%B1%D9%8A-%D9%81%D9%8A%D8%AF%D9%8A%D9%88-%D9%81">
Twitter