انتهى ماراثون أوسكار 2019، وبدأ العد التنازلي لأوسكار 2020. الوقت غير مبكر إطلاقًا لتوقع الأفلام الوارد أن تشارك بقوة في ترشيحات الموسم الجديد.

القائمة مُرتبة طبقًا لتوقعي الشخصي من الأقل فرصًا للأقوى، سواء من حيث إجمالي عدد الترشيحات الواردة، أو الفرص بالنسبة للفروع الرئيسية بالأخص (فيلم – إخراج).

10- Us

موعد العرض: مارس.

إخراج: جوردان بيل.

بطولة: لوبيتا نيونجو – إليزابيث موس.

الفرص:

لفت جوردان بيل الأنظار منذ عامين بفضل فيلمه الأول كمخرج Get Out الذي نال بفضله أوسكار أفضل سيناريو، بالإضافة لترشيحين كأفضل (إخراج – فيلم).

في فيلمه الجديد Us يعود لنفس أجواء الرعب الممزوجة بالغرائبيات، ومن الواضح أنه سيلامس من جديد قضية العنصرية ضد السود والمهاجرين. هذه القضية على رأس قائمة الأجندات المفضلة حاليًا، وأصبح من المستحيل تقريبًا ألا تظهر أفلام تخصها ضمن قوائم ترشيحات أفضل فيلم سنويًا.

Green Book.. ما نجح فيه “الكتاب الأخضر” وفشلت فيه السينما المناهضة للعنصرية‎

نتحدث إذًا عن فيلم يملك مبدئيًا التركيبة المطلوبة جدًا للمنافسة على فروع مثل فيلم وإخراج وسيناريو، وبالتأكيد يمكن توقع ترشيح تمثيل مماثل لبطلة الفيلم لوبيتا نيونجو.


9- The Lion King

موعد العرض: يوليو.

إخراج: جون فيفرو.

بطولة: جيمس إيرل جونز – دونالد جلوفر – سيث روجان.

الفرص:

نسخة ديزني الجديدة من فيلمها الكارتوني الشهير الملك الأسد ستنافس غالبًا على أوسكار المؤثرات البصرية، إذا وضعنا في الاعتبار ما قدمه نفس المخرج سابقًا في فيلمه الأخير The Jungle Book.

السؤال الحقيقي: هل يمكن أن ينافس أيضًا على فروع مثل أفضل فيلم وإخراج؟ والسؤال التقني المُحير الأهم: هل يجوز تصنيفه ضمن قوائم أفضل فيلم تحريك، بالنظر لكونه فيلم يعتمد بالكامل على الجرافيك لخلق شخصياته؟

ديناصورات سبيلبرج بدون طفرات في Jurassic World: Fallen Kingdom

تجدر الإشارة هنا إلى أن مشروع ديزني لإعادة تنفيذ كلاسيكياتها الكارتونية الناجحة في إطار بصري أكثر واقعية، يتضمن فيلمين آخرين هذا العام (دامبو – علاء الدين). دامبو بالأخص من الوارد جدًا أن ينافس أيضًا على أوسكار المؤثرات البصرية، وعلى فروع تقنية أخرى مثل تصميم الإنتاج.


توم هانكس في A Beautiful Day in the Neighborhood

8- A Beautiful Day in the Neighborhood

موعد العرض: نوفمبر.

إخراج: مارييل هيلر.

بطولة: توم هانكس.

الفرص:

هانكس بطباعه المحبوبة اختيار مثالي جدًا لدور فريد روجرز، رائد الإعلام الأمريكي في تقديم برامج تليفزيونية تعليمية وتربوية للأطفال، والأب الروحي لهذا الفن المهم. قد ينال أخيرًا ترشيحًا كأفضل ممثل هنا، بعد فترة انقطاع طويلة منذ ترشيحه الأخير عن Cast Away عام 2001.

كلينت إيستوود يحارب الزمن فيThe Mule ‎

يملك الفيلم أيضًا دفعة اضافية للترشيح لأفضل إخراج، على ضوء الضغوط الحالية المتواصلة على المصوتين، لترشيح إناث سنويًا في هذا الفرع.

مشهد من تترات برنامج روجرز الذي يحمل الفيلم اسمه


7- Yesterday

موعد العرض: يونيو.

إخراج: داني بويل.

بطولة: هيميش باتيل – ليلي جيمس.

الفرص:

لمخرج الفيلم داني بويل تاريخ جيد مع الأوسكار، بفضل فيلميه Slumdog Millionaire – 127 Hours. قد يعود لأمجاده من جديد هنا.

‎نادين لبكي.. رحلة الصعود من مسابقات المواهب لجوائز الأوسكار

حبكة الفيلم الخيالية البسيطة والطريفة أيضًا، عن شخص يستيقظ ليجد نفسه الوحيد في العالم، الذي يعرف فريق البيتلز وأغانيهم، قد تكفل له اهتمامًا تصويتيًا في فروع أخرى؛ باعتبارها رسالة حب إلى واحدة من أهم الفرق الغنائية.


6- Toy Story 4

موعد العرض: يونيو.

إخراج: جوش كولي.

بطولة: توم هانكس – تيم آلين.

الفرص:

الجزء الأول من قصة لعبة (1995) نال جائزة تكريم خاصة في الأوسكار، باعتباره نقطة تحول فاصلة في تاريخ الرسوم المتحركة. الجزء الثاني (1999) نال ترشيحًا لأفضل أغنية. الجزء الثالث (2010) فاز بجائزة أفضل فيلم تحريك وأفضل أغنية، والأهم أنه حقق إنجازًا نادرًا جدًا في تاريخ أفلام التحريك، وهو الترشيح لأوسكار أفضل فيلم.

كيف جعلت بيكسار الأسرة العادية سوبر هيروز في Incredibles2؟

بالنظر لتاريخ السلسلة الملهم في الأوسكار ولمستواها الثابت، يمكن القول أن الجزء الرابع سينافس بقوة غالبًا على أوسكار أفضل فيلم تحريك. التحدي الحقيقي هو أن يلحق بسباق أفضل فيلم أيضًا.


صورة من عرض لمسرحية Cats

5- Cats

موعد العرض: ديسمبر.

إخراج: توم هوبر.

بطولة: تايلور سويفت – جيمس كوردين – إدريس إلبا – جودي دينش.

الفرص:

المسرحية الموسيقية الاستعراضية المقتبس منها الفيلم هي واحدة من أنجح المسرحيات في تاريخ مسارح برودواي. وللمخرج توم هوبر تاريخ مهم في هذا المجال؛ باعتباره صاحب النسخة السينمائية الناجحة من المسرحية الغنائية البؤساء Les Misérables. يمكننا إذًا أن نتوقع منافسة على فروع مثل أفضل موسيقى تصويرية وأغنية ومزج صوتي.

رامي مالك يعزف منفردًا في Bohemian Rhapsody

لكن الانجاز الأهم قد يكون على المستوى البصري، على ضوء الأخبار الواردة عن نية صناع الفيلم استخدام ألاعيب الجرافيك والموشن كابشر، لتخليق قطط بنفس الطريقة المتبعة في نسخة الملك الأسد الجديدة التي تحدثنا عنها سابقًا، أو في سلسلة كوكب القرود مؤخرًا. وبالتالي من الوارد أن ينافس هذا الفيلم أيضًا على أوسكار المؤثرات البصرية.

يبقى السؤال: هل يمكن أن تنافس القطط أيضًا على أوسكار أفضل فيلم؟ لننتظر وسنرى. لكن كقاعدة عامة، بإمكان القطط أن تفعل أي شيء!


كريستان بيل في كواليس Ford v. Ferrari

4- Ford v. Ferrari

موعد العرض: نوفمبر

إخراج: جيمس مانجولد

بطولة: كريستان بيل – مات ديمون

الفرص:
الفيلم مقتبس من واقعة تنافس حقيقية دارت بين شركة فيراري الإيطالية وفورد الأمريكية، للفوز بسباق سيارات مهم عام 1966. غالبًا سينال كريستان بيل فرصته لتقديم أداء ملفت للنظر عن شخصية حقيقية، كما فعل مؤخرًا في Vice، وإذا سارت الأمور على ما يرام، قد يكون الفيلم تذكرته لترشيح أوسكار جديد.

كريستان بيل يخطط للأوسكار ولغزو العراق في Vice

في المقابل، نال مانجولد منذ عامين ترشيحًا لأوسكار أفضل سيناريو مقتبس عن Logan، الذي قدم فيه خير ختام لمسيرة شخصية ولفرين. وفي آخر مرة تناول قصة حقيقية، كانت النتيجة فيلم Walk the Line الذي حصل وقتها على خمسة ترشيحات أوسكار.

قد يكون الفيلم الجديد تميمة الحظ التي يحتاجها مانجولد للمنافسة للمرة الأولى على أوسكار أفضل فيلم وإخراج.


المخرج سام منديز ودانيال كريج أثناء تصوير Skyfall

3- 1917

موعد العرض: ديسمبر.

إخراج: سام منديز.

بطولة: جورج ماكاي – تشارلز تشابمان.

الفرص:

المعلومات المتاحة عن هذا الفيلم قليلة جدًا حتى الأن، وتتلخص في أن حبكته تدور على خلفية أحداث الحرب العالمية الاولى، لكن وجود مخرج مثل سام منديز يدعو للتفاؤل من ناحية سباق الأوسكار، إذا وضعنا في الاعتبار قائمة أفلامه التي تشمل American Beauty – Road to Perdition – Skyfall.

أساطير هوليوود يخوضون الحرب العالمية بسلاح الكاميرا

الاسم الآخر المهم أيضًا هو مدير التصوير روجر ديكنز. يمكننا بالتأكيد أن نتوقع ترشيح الأوسكار رقم 15 له هنا. إذا لم يحدث هذا، فقد يفعلها بفضل فيلم آخر في جعبته هذا العام بعنوان The Goldfinch. لن أتعجب أيضًا إذا نال ترشيحًا مزدوجًا.


من اليمين: آل باتشينو – جو بيشي – دي نيرو – سكورسيزي

2- The Irishman

موعد العرض: أكتوبر.

إخراج: مارتن سكورسيزي.

بطولة: روبرت دي نيرو – آل باتشينو – جو بيشي – هارفي كيتل.

الفرص:

تنحني الأوسكار باحترام عادة، في كل المرات التي يلامس فيها سكورسيزي عالم الجريمة والمافيا. نتحدث عن أعمال وكلاسيكيات نافست بضراوة على الجوائز الرئيسية مثل Goodfellas – Gangs of New York – The Departed.

خمسون عامًا على الفيلم الذي غير مصير السينما الأميركية.. The Graduate

مع طاقم أبطال يضم أسماء من هذا الوزن، يمكننا بالتأكيد أن نتوقع أيضا ترشيحًا أو أكثر في قوائم التمثيل. النقطة المثيرة للفضول أكثر تتعلق بفرص الفيلم في المنافسة على جائزة لن يتوقعها الغالبية هنا، وهى أوسكار المؤثرات البصرية.

طبقًا لبعض الشائعات المتداولة، فنصف الفيلم تقريبًا يتضمن أحداثًا يظهر فيها دي نيرو بسن شاب. يُقال أن سكورسيزي اعتمد بالكامل على ألاعيب جرافيك مماثلة لتلك التي استخدمها ديفيد فينشر لتغيير عمر براد بيت في الفيلم الشهير The Curious Case of Benjamin Button.

ألاعيب الخدع البصرية في Curious Case of Benjamin Button


آل باتشينو – ليوناردو دي كابريو – براد بيت أثناء تصوير Once Upon a Time in Hollywood

1- Once Upon a Time in Hollywood

موعد العرض: يوليو.

إخراج: كونتن تارنتينو.

بطولة: ليوناردو دي كابريو – براد بيت – مارجو روبي – آل باتشينو – كيرت راسل.

الفرص:

لتارنتينو تاريخ مجيد مع الأوسكار، يتضمن فوزين بالجائزة كأفضل سيناريست، وترشيحين كأفضل مخرج، وثلاث ترشيحات لأفضل فيلم. يمكننا إذًا انتظاره في نفس القوائم.

أوقات عصيبة لعشاق تارنتينو في Bad Times at the El Royale

الآن يعود مع فيلم تدور أحداثه عام 1969، على خلفية جرائم شارلز مانسون الشهيرة، ويمكننا بالتأكيد مع أسماء النجوم هنا أن نتوقع ترشيحات تمثيلية جديدة. يوازيها ترشيحات تقنية أخرى متوقعة، أهمها ربما ترشيح جديد كأفضل تصوير لروبرت رتشاردسون، الذي فاز بالجائزة سابقًا ثلاث مرات، من أصل تسعة ترشيحات نالها طوال مشواره.

في الحقيقة شعبية تارنتينو وفريق النجوم هنا تدعو الملايين للحماس أكثر وأكثر، بخصوص إنجاز طال انتظاره، وهو حصول تارنتينو أخيرًا على أوسكار أفضل فيلم. التوقعات مرتفعة جدًا، وهي نقطة قد تضر الفيلم أكثر مما ستفيده عند عرضه، لكن هذه ضريبة العظمة على أي حال!

مع أسماء أخرى قد ننتظر فيلم ممتاز. مع تارنتينو لا يمكننا أن ننتظر سوى فيلم تارنتينو! اسمه علامة جودة وتصنيف أيزو سينمائي مستقل!

كثير من الأفلام السابقة ستشارك في أوسكار 2020 بالتأكيد. بعضها سيحبطنا ربما، ويصبح وجوده هنا مصدر إحراج لي وقت إعلان الترشيحات! حصان أسود غير متوقع أو أكثر سينضم للسباق، كما حدث هذا العام مع Green Book – Bohemian Rhapsody. وربما سينجح فيلم مغامرات ما في التسلل لسباق الجوائز الرئيسية، كما حدث مع Black Panther.

10 مشاهد صنعت أمجاد هوليوود عام 2018

الكثير والكثير سيحدث في أوسكار 2020. في انتظارنا موسم جوائز ساخن جدًا، ومرتبط كترشيحات ونتائج غالبًا بعام أكثر سخونة سياسيًا، على ضوء انتخابات الرئاسة الأمريكية المنتظرة في نهاية 2020. تحدثنا عن بعض معالم هذا الارتباط في مقال سابق.

سؤالي الختامي للقراء الأعزاء: ما هو الفيلم الذي تتوقعون أن ينافس على أوسكارات مهمة عام 2020 بخلاف المذكورين في القائمة؟


لقراءة الموضوعات الخاصة بأوسكار 2019: (ملف)


Facebook Comments
image_printنسخة مطبوعة
Please follow and like us:

استجابة واحدة

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني‫.

Facebook
Google+
http://daqaeq.net/10-%D8%A3%D9%81%D9%84%D8%A7%D9%85-%D9%85%D9%8F%D9%86%D8%AA%D8%B8%D8%B1%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%A7%D9%85-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%A7%D8%AF%D9%85-%D9%81%D9%8A-%D8%B3%D8%A8%D8%A7%D9%82-%D8%A3%D9%88">
Twitter