نبي الديمقراط المنتظر لهزيمة ترامب.. وخمسون ظلا بين رجل وامرأة | س/ج في دقائق

نبي الديمقراط المنتظر لهزيمة ترامب.. وخمسون ظلا بين رجل وامرأة | س/ج في دقائق

11 فبراير 2020
للمشاركة لـ فيسبوك
حجم الخط

* نجاح المرشح بيت بوتيجيج في تخطي منافسه بيرني ساندرز بولاية أيوا مثل انقلابًا على نتاج استطلاعات الرأي.

* جو بادين، أكثر من المتضررين من تصاعد أسهم بوتيجج. لكن دخول مايك بلومبرج قد يغير الترتيب.

* اختلافات معسكري الوسط واليسار في حزب الديمقراط تبرز الانقسام الحزبي.

* حزب الديمقراط يحتاج إلى نبي لا مرشح رئاسي، بتوصيف وول ستريت جورنال. مطلوب منه التخطيط لتغيير البنية الفكرية والمعيشية للأمريكان بمنطق الوصاية على المجتمع.

س/ ج في دقائق


لماذا مثلت نتائج ولاية أيوا انقلابًا داخل بيت الديمقراط؟

نجاح بيت بوتيجيج في تخطي بيرني ساندرز والآخرين في ولاية أيوا ضمن سباق الديمقراط التمهيدي لاختيار مرشح لمنافسة دونالد ترامب في الانتخابات الرئاسية 2020 خلق حالة صدمة في أوساط الحزب.

جو بايدن تحديدًا كان الأكثر تضررًا كون بوتيجيج أتى إليه من ملعب الوسط الذي كان يراهن عليه، لذا تخلى عن حذره، وهاجم بوتيجيج مباشرة.


هل يعني ذلك أن بوتيجيج سيزيح بايدن؟ وأين بلومبرج من الخريطة؟

يبدو أن طريق بايدن إلى الترشيح صعب، اعتمدت استراتيجيته الأصلية في الحملة على النجاة من الهزائم المبكرة بانتصارات كبيرة في الولايات التي تصوت لاحقًا في التقويم الأساسي. لكن هذا الاحتمال انخفض مؤخرا.


أين أوجه الاتفاق والاختلاف بين مرشحي الديمقراط؟

كان الديموقراطيون منقسمين دائمًا بين الجناح الأكثر يسارية والأكثر ميلًا للوسطية. العثور على مرشح يمكنه على الأقل محاولة إرضاء كليهما كان جزءًا مهمًا من العملية على الدوام. اليوم، اختلافات التيارين أكثر وضوحًا من المعتاد.

يجمعهما رغم ذلك هدف واحد: إسقاط الرئيس دونالد ترامب. وإن بمقاربتين مختلفتين.

اليسار ينظر إلى الوسط باعتباره مجرد إصدار إضافي من الوضع القائم قبل ترامب. لا يريدون إعادة نماذج مشابهة لباراك أوباما، بل إلى ما تسميه المرشحة البارزة إليزابيث وارن بـ “التغيير الهيكلي الكبير”.

يريدون إصلاح ما يرون أنه أدى إلى وصول ترامب في المقام الأول.

يختلف بوتيجيج (الوسطي) عن ساندرز (اليساري) باختيار الرعاية الطبية الاختيارية بدلًا من المطلقة، ويريد زيادة منح الالتحاق بالجامعات بدلًا من إتاحة دخول الكليات مجانًا.

وعلى عكس  بايدن، ولكن مثل ساندرز ووارن، يقول بوتيجيج إنه يفضل تقنين الماريجوانا على المستوى الاتحادي.

الناخبون المسنون يفضلون بوتيجيج، ويفضل الشباب المعسكر الأكثر تطرفًا. يفضلون ساندرز، الذي يستمد قوته من الجماهير المتحمسة.

[/bg_collapse]


نبي الديمقراط المنتظر.. ما أهم صفاته؟ وماذا يخسرون إذا ظهر؟

تقول وول ستريت إن الديمقراط بحاجة لنبي وليس لمرشح رئاسي، فقد تطرفوًا عقائديًا في الفترة الآخيرة؛ فالحزب الذي كان يفتخر دائمًا بالتسامح والتنوع لم يعد يتسامح بشكل متزايد في ثلاثة مجالات على الأقل.


مع نهاية محاكمة عزل ترامب.. 4 تغيرات جذرية ستضرب السياسة الأمريكية | قوائم في دقائق

مايكل بلومبرج رئيسا لأمريكا .. ورقة الديمقراط الرابحة أم دليل إفلاسهم | س/ج في دقائق

ترامب أم الديمقراط.. من يدفع ثمن فاتورة محاولات عزل الرئيس؟ | س/ج في دقائق

للمشاركة لـ فيسبوك

التعليقات (0)

يجب عليك .. تسجيل الدخول أو التسجيل لتتمكن من التعليق.

تعليقات الفيسبوك