هل يمكن إتاحة لقاحات كورونا مجانًا؟ لا.. لهذه الأسباب | س/ج في دقائق

هل يمكن إتاحة لقاحات كورونا مجانًا؟ لا.. لهذه الأسباب | س/ج في دقائق

16 مارس 2020
للمشاركة لـ فيسبوك
حجم الخط

* دعوات يسارية يقودها مرشح الديمقراط المحتمل للرئاسة الأمريكية بيرني ساندرز لطرح لقاح فيروس كورونا الجديد عند الانتهاء منه مجانًا، ثم فرض التسعير الجبري على الأدوية عمومًا.. معهد هدسون يقول إن الدعوة تفتقد لقراءة الواقع.. تهدد بوقف جهود البحث العلمي.

* تطوير عقار يتكلف نحو 2.6 مليار دولار وملايين الساعات.. من يستثمر كل تلك الأموال والوقت ليقدم النتيجة مجانًا؟

* أمريكا تتصدر البحث العلمي، لهذا تتركز عليها أنظار العالم في تطوير اللقاحات والأدوية.. العالم بحاجة لتعديلات لتسهيل منح براءات الاختراعات الأمريكية لا إعادة النظر في تسعير الأدوية.

س/ج في دقائق


قد نكون على الطريق للوقاية من جميع فيروسات كورونا مستقبلًا.. كيف؟

تتكون اللقاحات التقليدية من أشكال ضعيفة أو ميتة من الفيروسات أو أجزاء من الفيروسات، بما في ذلك البروتينات المنقاة. عند حقنها في الشخص السليم، يتعرف الجهاز المناعي على الفيروس باعتباره غازيًا، وينتج أجسامًا مضادة لدرء الغزوات المستقبلية.

لا أحد يرغب في الانتظار طويلًا، لكن تطوير علاجات أو لقاحات لأمراض جديدة غالبًا ما يستغرق سنوات وربما عقودًا. هنا استفاد العلماء من تراكم الخبرات للتحرك أسرع من أي وقت مضى. فيما يقول بعضهم إنهم طوروا استراتيجية عالمية مختلفة كليًا للتعامل مع فيروس كورونا الجديد وغيره من الفيروسات التاجية والأمراض المعدية الناشئة.


لماذا لا يمكن إتاحة عقارات كورونا مجانًا؟

مرض كوفيد-19 الذي يسببه فيروس كورونا بات وباء عالميًا. حتى اللحظة لم يطور العلماء لقاحًا أو علاجًا مضادين للفيروس. لتحقيق ذلك الهدف، تتسابق شركات التكنولوجيا الحيوية، بعضها لتطوير لقاحات، والأخرى لتطوير أدوية، بسرعات قياسية واستثمارات ضخمة من الوقت والمال.

لكن البحث والتطوير لإنتاج أدوية أو لقاحات جديدة محفوف بالمخاطر ومكلف للغاية. الدواء أو اللقاح الذي يصلنا يكون الوحيد الذي نجح في عبور الاختبارات الصعبة التي تفرضها إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA ) من بين 5,000 – 10,000 عقار محتمل بدأت محاولاتها لكنها لم تنجح.


ما تأثير تسعير الدواء الجبري على صناعة الأدوية؟

بعد كل تلك الجهود التي أشرنا إليها ، تظهر أهمية نظام براءات الاختراع في تطوير العقاقير الجديدة. منذ ولادة صناعة الأدوية الحديثة في أوائل القرن العشرين، حفز نظام براءات الاختراع الأمريكي البحث والتطوير في الأدوية الجديدة والعلاجات الطبية. قاد العلماء الأمريكيون العالم في ابتكار العلاجات التي حسنت نوعية الحياة وأطالت أعمار البشر.

براءات الاختراع توفر للمستثمرين 20 عامًا من الحق الحصري في بيع العقار المطور، بما يتيح لهم استرداد المليارات التي استثمروها في البحث والتطوير والاختبارات والتجارب الفاشلة. لكن نصف تلك الفترة تضيع في مرحلة الاختبارات المطلوبة للحصول على موافقة التصنيع التجاري.


   ملف  فيروس كورونا في دقائق


كورونا لا يزال بعيدا: ثلاث مرات في التاريخ نجونا من الانقراض بأعجوبة | الحكاية في دقائق

للمشاركة لـ فيسبوك

موضوعات متعلقة

التعليقات (0)

يجب عليك .. تسجيل الدخول أو التسجيل لتتمكن من التعليق.

تعليقات الفيسبوك