ليس كامب ديفيد | ماذا يميز اتفاق إسرائيل والإمارات عن معاهدات مصر والأردن؟ | س/ج في دقائق

ليس كامب ديفيد | ماذا يميز اتفاق إسرائيل والإمارات عن معاهدات مصر والأردن؟ | س/ج في دقائق

20 Aug 2020
إسرائيل الخليج الشرق الأوسط
رابط مختصر
للمشاركة لـ فيسبوك
حجم الخط

اتفاق إسرائيل والإمارات حول تطبيع العلاقات بينهما يختلف تمامًا عن الاتفاقات السابقة بين إسرائيل ومصر وإسرائيل والأردن سواء من حيث السياق أو طبيعة الاتفاق نفسه والنتائج المترتبة عليه.
ما دفع بعض المحللين لأن يرفضوا وصفها باتفاقية السلام. على أساسا أنها لم تأت بعد حرب أو توتر، بل جاءت بعد ترتيبات جيوسياسية مختلفة في المنطقة وتعتبر فصلًا عمليًا لقضية الصراع العربي الإسرائيلي عن الصراع الفلسطيني الإسرائيلي.
س/ج في دقائق


ما المختلف في اتفاق إسرائيل والإمارات عن معاهدات مصر والأردن؟

رغم مرور عقود على توقيع معاهدة السلام المصرية الإسرائيلية، أو الأردنية الإسرائيلية، إلا أن العلاقات بين البلدين لا تزال مقتصرة على العلاقات الدبلوماسية والأمنية السرية، وتفتقر إلى الانفتاح.. الأمر مختلف في حالة الإمارات

المزيد في هذه النقطة: اختلافات في التجربة الإماراتية

في حالة الإمارات وبعد توقيع اتفاقية السلام كان الأمر أكثر انفتاحًا ودفئًا، حيث سارع الجانبان إلى إبرام الاتفاقيات الجانبية الاقتصادية، كالتي وقعت بين Tera Group الإسرائيلية وصندوق الاستثمار الإماراتي APEX بشأن البحث المشترك عن علاج لكوفيد 19.

وعلى مستوى وزراء الحكومتين أيضًا، سارع الطرفان باستدعاء نظرائهم، وفجأة فتحت خطوط الاتصال المباشرة.

تنافس الإسرائيليون والإماراتيون على إرسال التهاني على السوشال ميديا، وبدأت الحسابات الإماراتية متابعة وزارة الخارجية الإسرائيلية على تويتر، أي يمكن اعتبار أن الاتفاقية الحالية لا تبدو جديدة تمامًا، بل هي استكمال لعلاقة خاضها الطرفان من فترة؛ إدراكًا للمصالح المشتركة بينهما.

لكن في حالة السلام مع الأردن عام 1994، فإنه جاء بعد أكثر من ربع قرن من آخر صدام بينهم عام 1968 في معركة الكرامة، وكذلك في حالة مصر، جاء بعد ثلاثة حروب.

والمختلف أيضا في التجربة الإماراتية هو توقعات وطموحات الإماراتيين بألا يكونوا وحدهم في هذه العملية، هم حاليًا ومن خلف الكواليس يشجعون دولًا عربية وإسلامية أخرى، بما في ذلك جيرانهم في الخليج والدول البعيدة عنهم مثل السودان والمغرب، على خوض محادثات مباشرة مع الإسرائيليين.

اتفاق السلام بين الإمارات وإسرائيل: خطوة في أربعة اتجاهات |خالد البري


هل يمكن اعتبار اتفاق إسرائيل والإمارات معاهدة سلام؟

الرافضون لهذا التوصيف يقولون إن السلام يأتي بعد حرب. لكن الإمارات وإسرائيل لم يخوضا أي حرب مباشرة.

صحيفة هآرتس تعتبر أن ما أبرمته الدولتان يتجاوز معاهدة السلام، و يمكن اعتباره جزء من إعادة ترتيب جيوسياسي أوسع في المنطقة.

المزيد في هذه النقطة: معضلة إيران غيرت الترتيب الجيوسياسي

الارتباط بين دول الخليج وإسرائيل بدأ بشكل جدي منذ عقدين ونصف تقريبًا في أعقاب اتفاقيات أوسلو. وقتها كان متوقعًا أن يخرج هذا الارتباط إلى العلن في حال نجاح عملية السلام بين الفلسطينيين وإسرائيل، لكن رغم ذلك ظلت الروابط قوية خلف الكواليس ونمت بشكل أكبر على مدار العقد الماضي.

الاتفاق النووي الإيراني الذي أبرمه الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما قاد كذلك بشكل أو بآخر إلى التقارب بين الخليج وإسرائيل، بعدما تضاءل الخطر الناتج عن القضية الفلسطينية مقابل ارتفاع المخاوف بشأن إيران.

بالإضافة إلى إيران، هناك الشق الاقتصادي ورغبة حكام الخليج في تنويع اقتصاداتهم ووقف الاعتماد على النفط وحل المشكلات المتعلقة بإمدادات المياه والتصحر.

يمكن اعتبار أن العلاقة الوثيقة مع إسرائيل سعي للبحث عن حلول محتملة للمشكلات الواقعية التي يواجهها الخليج.

وتعتبر مبادرة السلام العربية بقيادة السعودية في 2002 أول اقتراح واضح للتطبيع الكامل بين إسرائيل وغالبية الدول العربية، بشرط الانسحاب الإسرائيلي من جميع الأراضي المحتلة، ورغم ذلك قام العديد من أعضاء جامعة الدول العربية بمد الجسور مع إسرائيل لكن خلف الكواليس.


كيف فصل اتفاق إسرائيل والإمارات النزاع العربي الإسرائيلي عن النزاع الفلسطيني الإسرائيلي؟

الفصل بين النزاعين العربي الإسرائيلي والفلسطيني الإسرائيلي بدأ نظريًا بعد توقيع اتفاقية السلام المصرية مع إسرائيل، ورغم إصرار الرئيس المصري الراحل محمد أنور السادات على تضمين محادثات “الحكم الذاتي” مع الفلسطينيين في اتفاقية كامب ديفيد إلا أن ذلك لم يحدث.

اتفاقية الإمارات مع إسرائيل كشفت بشكل واضح وصريح أن الفض بين النزاعين بدأ عمليا.

المزيد في هذه النقطة: ما لأخي لأخي وما لي لي

الصراع الفلسطيني الإسرائيلي والعربي الإسرائيلي كانا صراعًا واحدًا لعقود، لا تجري أية محادثات أو اتفاقيات مع الجانب الإسرائيلي إلا وكانت القضية الفلسطينية حاضرة.

أما الاتفاقية الجديد بين الإمارات وإسرائيل ومن خلال جعل العلاقة مفتوحة وعلنية، فإنها بذلك تعلن بشكل عملي فصل الصراعين عن بعضهما، أما في ما يتعلق بالشرط الإماراتي الذي يقضي بتوقف إسرائيل عن ضم أراضي الضفة الغربية، فهو شرط يمكن اعتباره إطارا تسويقيا للمعاهدة، لو صدقنا أن نتنياهو كان صادقا حين أعلن سابقا تجميده لعملية الضم.

بذلك يمكن اعتبار محمد بن زايد ثاني يسير على خطى السادات ولا يجعل القضية الفلسطينية عائقا في علاقة مفتوحة مع إسرائيل.

بعيدًا عن الحوارات العبثية.. 7 أسئلة لرافضي سلام الإمارات وإسرائيل | محمد زكي الشيمي


رابط مختصر
للمشاركة لـ فيسبوك

التعليقات (0)

يجب عليك .. تسجيل الدخول أو التسجيل لتتمكن من التعليق.

تعليقات الفيسبوك