المثلية الجنسية | كيف تحولت من رذيلة الشرق إلى رذيلة الغرب؟ | الزاوية البعيدة

المثلية الجنسية | كيف تحولت من رذيلة الشرق إلى رذيلة الغرب؟ | الزاوية البعيدة

22 يونيو 2020
بواسطة فريق دقائق
1 مشاهدة
الشرق الأوسط
للمشاركة لـ فيسبوك
حجم الخط

يعتقد البعض أن المثلية الجنسية “آفة” نقلها “الغرب اللا أخلاقي” إلى “الشرق المسلم”  لـ “إفساد الشباب”.. لكن الزاوية البعيدة من التاريخ تحمل مشاهد تشير إلى قصة مختلفة.

كانت المثلية الجنسية حاضرة في تراث المنطقة. كانت محرمة لكنها موجودة. لم تكن محمودة لكنها كانت محل تسامح.

وبينما وصلت المثلية الجنسية إلى قصور الخلفاء أنفسهم، وفي التراث المكتوب، وفي الواقع، حتى أنها استمرت في بعض الأماكن مثل سيوة المصرية والحمامات العربية حتى وقت قريب، كانت سببًا في دفع بريطانيا لسجن أوسكار وايلد في أواخر القرن الـ ١٩، ودفعت عبقري الحرب العالمية الثانية آلان تورنج للانتحار في منتصف العشرين.

الوضع تغير تمامًا.. ما كان الغرب يطلق عليه “الرذيلة الفارسية” نسبة إلى الشرق، صار الشرق يعتبره الرذيلة الغربية. مها الريس تشرح كل هذا وأكثر في حلقة جديدة من برنامج:

الزاوية البعيدة

في دقائق

للمشاركة لـ فيسبوك

موضوعات متعلقة

التعليقات (0)

يجب عليك .. تسجيل الدخول أو التسجيل لتتمكن من التعليق.

تعليقات الفيسبوك