ما الذي يجمع أوباما بالعثمانية الجديدة ولماذا يختلف معهما ترامب | كيف تفهم العالم في دقائق

ما الذي يجمع أوباما بالعثمانية الجديدة ولماذا يختلف معهما ترامب | كيف تفهم العالم في دقائق

31 May 2020
بواسطة فريق دقائق
1 مشاهدة
إيران الشرق الأوسط الولايات المتحدة تركيا
للمشاركة لـ فيسبوك
حجم الخط

ماذا يحدث في العالم؟ اتجاهان في السياسية الأمريكية يفسران ما يحدث في العالم من حولنا: الأطلنطيون والباسفيكيون،

اتجاه الأطلنطيين: السائد في الولايات المتحدة من بعد الحرب العالمية الثانية. ينظر إلى العالم عبر المحيط الأطلنطي فيرى أوروبا، وينظر إلى العالم بعيونها. يرى روسيا مصدر الخطر الأكبر.

من هنا، لتركيا عند أنصار هذا الاتجاه دور محوري. إذ تمثل له حائط صد ضد روسيا وطموحاتها. ولهذا السبب انضمت منذ عشرات السنين إلى حلف الناتو. وانضمت أيضا إلى حلف قصير العمر اسمه “حلف بغداد”.

مع صعود العثمانية الجديدة ازدادت طموحات إردوغان، ورأى أن تركيا يجب أن تكون مركز النفوذ على سواحل البحر المتوسط كوريث للإمبراطورية العثمانية. يساعده في هذا جماعات فلول العثمانيين الإسلامية التي تنادي هي الأخرى بعودة “الخلافة” العثمانية.

كل هذا تغير مع ترامب. الذي ينتمي إلى اتجاه آخر في السياسة الخارجية الأمريكية.

اتجاه الباسفيكيين:

هذا الاتجاه كان سائدًا قبل الحرب العالمية الثانية ثم تراجع لبعض الوقت.

ينظر إلى العالم عبر ساحل أمريكا الغربي، الذي تطل عليه دول الإندوباسفيك (اليابان وكوريا والصين والهند). يعتبر تأثير روسيا ضئيلًا إذا قورن بالصين. ضعف هذا الاتجاه في فترة الحرب الباردة، لأن الاتحاد السوفييتي شكل خطرا كبيرا على أوروبا، وبالتالي على التحالف الأمريكي أوروبي. لكن هذا الاتجاه عاد مع فوز ترامب برئاسة الولايات المتحدة.

بين الاتجاهين صراع مفتوح.. يشبه مباراة شطرنج نتيجته تؤثر عليك وعلى بلدك، وتفسر كيف تدار أمور العالم.تشرح لماذا تعاون أوباما مع مظاهرات الشرق الأوسط في 2011 وكيف دعم هو والأوروبيون جماعات فلول العثمانيين المنتشرة في منطقة الشرق الأوسط.

لماذا وقع اتفاق إيران النووي.

لماذا ألغى ترامب الاتفاق.

ولماذا يبدو أقرب للدول الوطنية القائمة في مصر ودول الخليج العربي.

إجابات الأسئلة السابقة وأكثر في حلقة جديدة يقدمها خالد البري:

كيف تفهم العالم في دقائق

للمشاركة لـ فيسبوك

موضوعات متعلقة

التعليقات (0)

يجب عليك .. تسجيل الدخول أو التسجيل لتتمكن من التعليق.

تعليقات الفيسبوك