بعد ملفات فنسن.. مراحل غسيل الأموال من الإيداع إلى التجفيف | فيديو في دقائق

بعد ملفات فنسن.. مراحل غسيل الأموال من الإيداع إلى التجفيف | فيديو في دقائق

24 سبتمبر 2020
بواسطة فريق دقائق
1 مشاهدة
الولايات المتحدة تركيا ملفات FinCEN
للمشاركة لـ فيسبوك
حجم الخط

2500 وثيقة أرسلتها بنوك إلى السلطات الأمريكية بين 2000 و2007 بتورط شخصيات سياسية واقتصادية وبنوك كبيرة من 10 دول في أكبر عملية غسيل أموال، العملية عرفت باسم ملفات فنسن، وهي الأقوى ضد تنظيم إجرامي نافذ عبر العالم وفي قلب الدول.

الوثائق هي بعض أكثر أسرار النظام المصرفي الدولي حراسة مشددة. تستخدمها البنوك للإبلاغ عن سلوك مشبوه ولكنها ليست دليلاً على ارتكاب مخالفة أو جريمة، والبنوك المتورطة فيها هي “جيه بي مورجان، وإتش إس بي سي، وستاندرد تشارترد بنك، ودويتشه بنك، وبنك نيويورك ميلون”، فكيف تم تداول 2 تريليون دولار عبر أنظمة المصارف المالية لأكبر البنوك في العالم؟

ملفات FinCEN | هل قام صهر أردوغان بغسل أموال الإباحية وتمريرها لطالبان؟| س/ج في دقائق

3 مراحل تمر بهم عملية غسيل الأموال، مرحلة الإيداع ثم التمويه ثم الدمج والتجفيف.

المرحلة الأولى: الإيداع

فيها يقوم المشتبه فيه بإيداع مبالغ طائلة متحصل عليها بطرق غير قانونية في أحد البنوك، وغالبا ما يكون بالاتفاق مع أحد مسؤولي البنك مقابل رشوة مالية، أو يمكن تحويلها لعملات أجنبية أو شراء عقارات أو سيارات وخلافه. لتأتي المرحلة الثانية.

المرحلة الأولى هي الأصعب في المراحل الثلاث لأن الأموال عرضة للاكتشاف هنا أكثر من أي مرحلة أخرى، لذا يحاول المشتبه فيهم قدر الإمكان التركيز على اختيار بنوك تتبع قواعد صارمة فيما يتعلق بسرية الإيداعات.

المرحلة الثانية: التمويه

وفيه يبدأ المتهم بإدخال الأموال الغير شرعية في قنوات النظام المصرفي، ويراد بها تشتيت الأموال عن مصدرها الأصلي بتفتيتها بحيث يصعب تعقبها، وتشمل تحويلها من بنك لآخر وتكرار عمليات التحويل، ثم تبدأ المرحلة الثالثة. والهدف من هذه المرحلة جعل تتبع مصدر الأموال الغير مشروعة صعب للغاية.

غسيل أموال داعش إيذانا بعودته.. ما دور باكستان وتركيا؟| س/ج في دقائق

المرحلة الثالثة: الدمج والتجفيف

وتستهدف هذه العملية إضفاء الطابع الشرعي على الأموال، ويتم عبر دمجها في الدورة الاقتصادية العادية أو النظام المصرفي لتبدو وكأنها عائد أو مكتسبات طبيعية لصفقات تجارية أو شركة وهمية. في هذه المرحلة تحديدا تكون مهمة رجال القانونصعبة للغاية لأنه لا يمكن إثبات صلة الأموال الجديدة بالأموال التي غسلها.

مثلما كان يفعل بابلو سكوبار، أشهر تاجر مخدرات في التاريخ، والذي كان يجني كل خمس دقائق حوالي مليون دولار من تجارة الكوكايين، كان يغطي نشاطه بشركة لسيارات الأجرة المشروعة والمعلنة.

في هذا الفيديو من “دقائق نت” نوجز لك كيف تتم عملية غسيل الأموال.

 

للمشاركة لـ فيسبوك

موضوعات متعلقة

التعليقات (0)

يجب عليك .. تسجيل الدخول أو التسجيل لتتمكن من التعليق.

تعليقات الفيسبوك