كيف تورطت تركيا في حرب أذربيجان – أرمينيا؟ هل وضعت نفسها تحت رحمة بوتين؟ | س/ج في دقائق

كيف تورطت تركيا في حرب أذربيجان – أرمينيا؟ هل وضعت نفسها تحت رحمة بوتين؟ | س/ج في دقائق

29 Sep 2020
تركيا
رابط مختصر
للمشاركة لـ فيسبوك
حجم الخط

بينما يدعو معظم أعضاء المجتمع الدولي – وبينهم روسيا –  إلى وقف حرب أرمينيا – أذربيجان أملًا في استنئاف جهود الدبلوماسية لوضع حل للخلاف حول ناجورنو كاراباخ، يعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان دعم تركيا الكامل لأذربيجان “بكل إمكانياتها”.

تقول تقارير متواترة إنه نقل مسلحين سوريين إلى ساحة الحرب، بخلاف تسليح أذربيجان بالطائرات دون طيار، التي يعتقد على نطاق واسع أن خبراء أتراكا يشاركون في تشغيلها، وتسيير طائرات الإف 16 التركية أمريكية الصنع لترجيح كفة أذربيجان.

فلماذا يهتم أردوغان بأذربيجان كل هذا الاهتمام؟

وكيف تورط في الصراع بين أرمينيا – أذربيجان؟

وهل يحقق أهدافه هناك؟

س/ج في دقائق


لماذا يهتم أردوغان بترجيح كفة أذربيجان في الحرب ضد أرمينيا؟

“إذا كان السؤال عن دافع أردوغان لأي تحرك، فإن الإجابة ستكون دومًا: الغاز”. تقول بلومبرج إن روابط تركيا مع أذربيجان تتجاوز التاريخ والدين واللغة، إلى خطوط أنابيب النفط والغاز الطبيعي، التي تعد ضرورية لطموح أردوغان في جعل بلاده ممرًا للطاقة لا غنى عنه بين بحر قزوين وأوروبا.

وول ستريت جورنال تقول إن أذربيجان سعت لتصدير نفطها وغازها دون الاعتماد على شبكة الأنابيب الروسية بعد سقوط الاتحاد السوفيتي. ومن هنا كان الربط مع تركيا.

أذربيجان تعتبر ثاني أكبر موردي الغاز إلى تركيا بعد روسيا. يربط البلدين خط نقل الغاز (تاناب) الذي يمتد من أذربيجان عبر تركيا وصولًا إلى أوروبا بطول 3,500 كيلومتر، والذي اكتمل بناؤه في نوفمبر 2019 بالقرب من خط المواجهة الدائرة حاليًا مع أرمينيا في إقليم ناغورنو كاراباخ. ويهدف للمساعدة في تخفيف اعتماد أوروبا على واردات الغاز الروسي.

المشروع يمنح تركيا دورًا أكبر على صعيد الطاقة العالمية، حيث يمكّنها من تأمين احتياجاتها من الطاقة، وامتلاك مفتاح أمن إمدادات الطاقة في أوروبا. ويستهدف نقل 16 مليار متر مكعب من غاز أذربيجان سنويًا.

خطوط الطاقة في القوقاز

ماذا يحدث في كاراباخ؟ لماذا حرب أذربيجان – أرمينيا؟ ما علاقة ستالين وأردوغان؟ س/ج في دقائق


كيف تورط أردوغان عسكريًا في الصراع؟

دعم تركيا لا يقتصر على التصريحات الدعائية. قبل أيام من اندلاع حرب أرمينيا – أذربيجان، أجرت الدولتان (تركيا وأذربيجان) تدريبات عسكرية مشتركة، بعد مناوشات سابقة خلفت العديد من القتلى من القوات والمدنيين في أذربيجان.

القوات التركية منتشرة في قاعدة عسكرية وجوية في أذربيجان. وتعهد أردوغان بتحديث المعدات العسكرية الآذرية وتزويدها بمعدات جديدة، بما في ذلك الطائرات بدون طيار والصواريخ.

تقول فوربس إن لقطات غارة الدرونز على أرمينيا، التي نشرتها وزارة الدفاع الأذربيجانية في سبتمبر، أظهرت واجهة تبدو مطابقة للطائرة بدون طيار بيرقدار التركية.

واستخدمت تركيا بيرقدار في ليبيا وسوريا في 2020. وعلى الرغم من أن صواريخ أرض – جو أسقطت عددًا كبيرًا منها، لكنها لا تزال قادرة على شل منظومات الدفاع الجوي بشكل منهجي واحدة تلو الأخرى. مما يفتح المجال أمام تدميرها قواعد العدو دون عوائق.

وتحدثت تقارير في يونيو 2020 عن نية أذربيجان شراء بيرقدار من تركيا. لكن التقارير توقفت فجأة دون إعلان تفاصيل. فوريس تتوقع أن تكون الدولتان قد أكملتا الصفقة سرًا، أو أن تركيا نقلت بيرقدار إلى الجيش الأذربيجاني مباشرة من أجل المساعدة في هجوم سبتمبر 2020.

السؤال الأهم فيما يخص بيرقدار يتعلق بالشكوك حول قدرة جيش أذربيجان على تشغيلها. ليظهر احتمال بتدخل خبراء عسكريين أتراك في تشغيلها بأنفسهم.

إسرائيل – أذربيجان – تركيا.. كيف وصلت أوربيتر 3 الإسرائيلية إلى ميليشيات حكومة طرابلس؟ | س/ج في دقائق


هل نقلت تركيا مرتزقة سوريين إلى أذربيجان لحرب أرمينيا؟

سيناريو نقل تركيا المسلحين السوريين إلى ساحات الصراع التي تشارك فيها متكرر.

في حالة حرب أرمينيا – أذربيجان تواترت التقارير حول تكراره. رويترز، التايمز، والجارديان، وغيرها، قالوا – استنادًا لمصادرهم على الأرض، إن تركيا سجلت المقاتلين الموالين لأنقرة في إدلب السورية، للتعاقد مع شركة أمنية تركية خاصة للعمل في حراسة نقاط المراقبة ومنشآت النفط والغاز في أذربيجان بعقود مدتها 3-6 أشهر براتب يتراوح بين 7 – 10 آلاف ليرة تركية شهريًا. وهو راتب كبير مقارنة بـ 450-550 ليرة لمن يقاتلون داخل سوريا.

المصادر أضافت أن حملة التجنيد بدأت قبل شهر من اندلاع الحرب مع أرمينيا في ناجورنو كاراباخ.

وزعمت حكومة أرمينيا ووسائل إعلام روسية أن حوالي 4,000 مسلح سوري موجودون بالفعل في ناجورنو كاراباخ.

أذربيجان وصفت المزاعم بالهراء، كما رفضتها تركيا.

المزيد في هذه النقطة: شهادتان نقلتهما الجارديان والتايمز

تحدثت الجارديان إلى ثلاثة من المسلحين السوريين، الذين قالوا إن عقدا من الحرب والفقر المدقع جعلهم حريصين على التسجيل لدى قادة الميليشيات والوسطاء الذين وعدوا بالعمل مع شركة أمنية تركية خاصة.

قائد في فرقة السلطان مراد الموالية لتركيا أكد للمقاتلين إن العمل متاح، دون أن يذكر تفاصيل حول ما ستستلزمه الوظيفة، أو متى كان من المتوقع أن يغادروا. كما لم يوضح اسم شركة الأمن التركية أو من سيدفع أجورهم.

كما هو الحال مع اقتراح أذربيجان، قال بعض المقاتلين الذين ذهبوا إلى ليبيا إنهم أُخبِروا أيضًا إنهم سيعملون حراسا، لكنهم وجدوا أنفسهم محاصرين في القتال في الخطوط الأمامية. أفاد الكثيرون منهم أن القادة أخذوا 20٪ من رواتبهم.

وقالت مصادر في الجيش الوطني السوري المعارض، إن 500 مقاتل سوري من فرق السلطان مراد والحمزة وصلوا إلى أذربيجان بما فيهم اثنان من قادة الفصيلين: فهيم عيسى وسيف أبو بكر.

التايمز نقلت عن متمرد سابق شارك في الحرب الأهلية السورية أن حوالي 200 من رفاقه جندتهم تركيا للقتال لحساب أذربيجان. وقال محمد محمود الصوراني، من الجيش الوطني السوري، إنه سجل للذهاب.

وتعززت الشائعات بمقاطع فيديو عبر السوشال ميديا والتي تدعي أنها لمتمردين سوريين يسافرون على طول طريق أذربيجان في مؤخرة شاحنات صغيرة وهم يرددون أغاني قتالية.

حدود أرمينيا وأذربيجان.. بؤرة جديدة للفوضى التركية بمرتزقة سوريين؟ | محمد شهاب الإدريسي


هل أردوغان قادر بطائراته ومرتزقته على حسم صراع أرمينيا – أذربيجان؟

تقول فوربس إن تصعيد مشاركة تركيا يزيد مخاطر الصراع المتصاعد أصلًا بين أرمينيا وتركيا. العلاقات التركية الأرمنية سيئة بسبب الإبادة الجماعية للأرمن التي ارتكبتها القوات العثمانية في الحرب العالمية الأولى.

ومع ذلك، تظل مخاطر التصعيد مهمة، حيث تمتلك أرمينيا وكذلك أذربيجان طائرات مقاتلة وصواريخ بعيدة المدى ومدفعية صاروخية يمكن أن تضرب في عمق أراضي كل منهما.

وقد يؤدي صراع أوسع نطاقًا لتعطيل صناعة النفط المربحة في أذربيجان. كل ذلك بخلاف زيادة التوترات المتصاعدة بالفعل بين تركيا وروسيا في أعقاب عام شهد اشتباكات في سوريا وليبيا.

وترى بلومبرج أنه بسبب بيع روسيا الأسلحة للجانبين، فإن الرئيس الروسي بوتين حريص على حل الأمور عبر طاولة المفاوضات، وأنه لن يتسامح مع تدخل تركيا عسكريًا لحساب أذربيجان.

سيؤدي التدخل في القوقاز إلى إجهاد الاقتصاد التركي، الذي يعاني بالفعل من ضائقة شديدة، ففي القوقاز يستطيع بوتين لعب اللعبة الطويلة ضد أردوغان.

الرئيس الروسي يعلم أن المتحاربين سوف يلجأون إليه حتمًا لإيجاد مخرج من القتال، روسيا هي القوة الوحيدة التي لها مصلحة في استقرار القوقاز والإرادة والقدرة على فرضه.

أردوغان، بعدما ألزم نفسه بالقضية الأذرية، سيجد صعوبة في التراجع.

“أفضل أمل له في حفظ ماء الوجه هو أن يمنحه بوتين مقعدًا على طاولة المفاوضات، لكن هذا قد يتطلب من الزعيم التركي تقديم تنازلات- في مجالات أخرى تتعارض مع أهدافه- لصديقه في الكرملين”.

إردوغان يقع في فلاديمير أعماله .. وبوتين استدرجه إلى موقف حرج في سوريا| س/ج في دقائق


هل هناك مصادر أخرى لزيادة المعرفة؟

“الحرس الثوري التركي” صادات.. ذراع إردوغان لقمع الداخل وإرهاب الخارج | س/ج في دقائق

الصراع الأرمني الأذربيجاني: ما وراء القتال في ناجورنو كاراباخ؟ (وول ستريت جورنال)

أردوغان يضع نفسه في مأزق في صراع أرمينيا – أذربيجان (بلومبرج)

رابط مختصر
للمشاركة لـ فيسبوك

موضوعات متعلقة

التعليقات (0)

يجب عليك .. تسجيل الدخول أو التسجيل لتتمكن من التعليق.

تعليقات الفيسبوك