البنتاجون: تركيا وعناصرها المحلية الداعمة ليسوا أمناء على حرب داعش | س/ج في دقائق

البنتاجون: تركيا وعناصرها المحلية الداعمة ليسوا أمناء على حرب داعش | س/ج في دقائق

23 نوفمبر 2019
تركيا
للمشاركة لـ فيسبوك
حجم الخط

تقرير جديد لوزارة الدفاع الأمريكية يؤكد أمرين:

الانسحاب من شمال شرق سوريا سيفسح هامشًا لداعش لإعادة بناء نفسها وشن هجمات جديدة حول العالم..

وتركيا وعناصرها المحلية الداعمة ليسوا أمناء على هذه المسؤولية.

س/ج في دقائق


كيف فتح غزو تركيا بوابات العالم أمام داعش؟

المفتش العام للبنتاجون يقول في تقريره إن قرار تركيا بشن عملية عسكرية تستهدف الأكراد في شمال شرق سوريا والانسحاب اللاحق لإدارة ترامب سمح لداعش بإعادة بناء نفسه وتعزيز قدرته على شن هجمات داخل سوريا على المدى القصير وعالميًا على المدى الطويل.

غلين فاين، نائب المفتش العام، ذكر في مقدمة التقرير، أن داعش لا يزال يمثل تهديدًا للمنطقة والعالم.


تركيا ليست أمينة على حرب داعش.. لماذا؟

يشكك التقرير في تنفيذ أنقرة لوعود استمرار استهداف داعش. ويقول إن تركيا و”العناصر المحلية الداعمة” ليسوا مهتمين بمحاربة التنظيم الإرهابي.

وزارة الدفاع في أنقرة كانت قد قالت إن تركيا العضو الوحيد في الناتو والتحالف الدولي الذي يقاتل داعش “إلى أخمص قدميه”.. تقرير البتاجون يصف البيان التركي بـ “الادعاء الفارغ”، ويشكك خصوصًا في احتمال خوض “العناصر المحلية الداعمة” التي تشكل غالبية قوات تركيا على الأرض معركة ضد داعش.


كيف اعترف التقرير بفشل وقف إطلاق النار؟ وكيف ردت واشنطن؟

يأتي التقرير في الوقت الذي يشير فيه مسؤولون أكراد وأمريكيون إلى أن الاضطرابات ستستمر على الأرجح، وأن وقف إطلاق النار الذي تفاوض عليه نائب الرئيس مايك بنس “حبر على ورق”.

وبينما كان البعض يأمل في أن يسمح توقف تركيا في عملياتها العسكرية لقوات سوريا الديمقراطية بإعادة التركيز على القتال ضد داعش، إلا أن “وقف إطلاق النار” بات يتعرض للخطر بشكل متزايد.


البعد الديني في علاقة مايك بنس برجب طيب إردوغان | س/ج في دقائق

معضلة تركيا – ترامب ومشروع ماكرون البديل.. هل تخرج أوروبا من عباءة الناتو؟ | س/ج في دقائق


للمشاركة لـ فيسبوك

التعليقات (0)

يجب عليك .. تسجيل الدخول أو التسجيل لتتمكن من التعليق.

تعليقات الفيسبوك