الولايات المتأرجحة | 121 صوتًا تحسم الانتخابات الرئاسية الأمريكية 2020 | إنفوجرافيك في دقائق

الولايات المتأرجحة | 121 صوتًا تحسم الانتخابات الرئاسية الأمريكية 2020 | إنفوجرافيك في دقائق

2 Nov 2020
بواسطة فريق دقائق
الولايات المتحدة
للمشاركة لـ فيسبوك
حجم الخط

تسع ولايات متأرجحة تملك أكثر من 120 صوتًا من أصوات المجمع الانتخابي. هذه الأصوات كفيلة بحسم نتيجة الانتخابات الرئاسية الأمريكية 2020.

في بداية السباق، كان ترامب متراجعًا بفارق كبير. لكن متوسط استطلاعات الرأي الأحد يظهره قريبًا من بايدن في كثير من الولايات المتأرجحة.

بعض هذه الولايات كانت جمهورية في الغالب. لكن عدد الديمقراط ارتفع فيها خلال السنوات الأخيرة، وفق استطلاعات الرأي.

التقارير تقول إن قاعدة الناخبين الجمهوريين ثابتة، لكنها تفضل إظهار تفضيلاتها في صناديق الاقتراع لا المشاركة في استطلاعات الرأي.

إنفوجرافيك في دقائق

في 2016 ، أدلى 75,000 من سكان أريزونا في المقاطعات الإنجيلية والكاثوليكية والمورمون بأصواتهم. لكنهم تركوا خانة المرشح الرئاسي فارغة.

بحسب الخبير الاستراتيجي في الحزب الجمهوري شون نوبل، كانوا ناخبين ذوي ميول يمينية، لكنهم لا يثقون في دونالد ترامب.

مع ذلك، فاز ترامب في أريزونا بفارق 91 ألف صوت، بهامش 3.6%.

في السنوات الأخيرة، بدأ عدد الناخبين الديمقراط المسجلين يزداد ببطء في أريزونا، ما يمنح بايدن الأمل في حدوث تحول في ولاية لم تصوت للديمقراط منذ 1996.

في ولاية ويسكونسن، بقي ما لا يقل عن 10% من الناخبين على الحياد حتى قبل أسبوعين من يوم الانتخابات في 2016.  نحو 40% منهم قالوا إنهم سيتركون خانة المرشح الرئاسي فارغة.

في 2020، يقول المستشار الديمقراط بول ماسلين، إن سكان ولاية ويسكونسن “أصدروا حكمهم ضد ترامب” مستبعدًا إمكانية خروج النتيجة النهائية عما تتوقعه استطلاعات الرأي بحسم السباق لجو بايدن.

لم يفز أي جمهوري بسباق على مستوى الولاية في مينيسوتا منذ 2006، لكن كل استطلاع رأي حديث وجد أن مجموعة 10 -13% من الناخبين لم يحسموا قرارهم التصويتي، مما يجعلهم هدفًا للحزب الجمهوري.

خسر ترامب مينيسوتا بنسبة 1.5% – حوالي 45,000 صوت – في 2016، لكنه الآن يصور نفسه كمرشح للقانون والنظام في الولاية التي بدأت فيها اضطرابات جورج فلويد ، والتي تسببت في خسائر لا تقل عن 500 مليون دولار.

في 2016 فازت هيلاري كلينتون بولاية نيفادا بفارق 2% عن ترامب، أي حوالي 27 ألف صوت.

الآن، فيروس كورونا عامل حاسم في التصويت، حيث لا يزال جزء كبير من القوة العاملة مهمشًا رغم أن الاتحادات العمالية هناك تميل لصالح الديمقراط.

في الوقت نفسه حملة ترامب تطرق أبواب الناخبين منذ شهور. وعقد ترامب ثلاثة تجمعات صاخبة في المناطق الريفية بالولاية حيث يهيمن الجمهوريون – وحيث يلقي العديد من الناخبين باللوم على الحاكم الديمقراطي ستيف سيسولاك، وليس ترامب، في المشكلات الاقتصادية المرتبطة بفيروس كورونا وإغلاق الأنشطة الاقتصادية.

فاز ترامب بولاية ميتشيجان عام 2016 بفارق أقل من 11 ألف صوت. يرى البعض أن كلينتون أهملت الولاية فخسرتها، الآن ما يحتاجه بايدن هو أن يجمع نفس التأييد الذي حظي به أوباما بين الأمريكيين الأفارقة.

خسر ترامب نيوهامبشاير بفارق 2,700 صوت فقط في 2016، بهامش ضئيل يعادل 0.3%، بعد أن انقسمت أصوات غير الحزبيين الضخمة في الولاية بين الديمقراط والجمهوريين.

هذا العام ، يميل الناخبون المستقلون للتصويت لجو بايدن بهامش 8 نقاط، وفقًا لاستطلاع IBD / TIPP في 28 أكتوبر.

تفوق ترامب على كلينتون بأكثر من 173,000 صوت، أو 3.6%، في 2016 – وتفوق أيضًا عليها في استطلاعات الرأي قبل الانتخابات في كارولينا الشمالية.

منذ ذلك الحين، أضاف الحزب الجمهوري عددًا أكبر من الناخبين إلى القوائم أكثر من الديمقراط، حيث أضاف ما يقرب من 84,000 جمهوري بين مارس وسبتمبر  هذا العام، فيما حصل الديمقراط على أقل من نصف هذا العدد.

في 2016، فاز ترامب بولاية بنسلفانيا. لكن شعبيته الآن تشهد تراجعًا بين الناخبين الأكبر سنًا في الولاية، والذين يمثلون نحو 18% من الأصوات بها. والسبب فيروس كورونا.

في استطلاع 15 أكتوبر لمورنينج كونسولت، كانت الأراء في مقاطعة ويستمورلاند منقسمة بين الديمقراط والجمهوريين بالتساوي، لكن 22% من الناخبين كانوا من كبار السن ما يجعلهم قوة ترجح كفة ميزان أي من المرشحين.

بحسب المستشار الجمهوري فورد أوكونيل: “كثير من الأمريكيين من الجيلين الأول والثاني هربوا من الأنظمة الاشتراكية أو الشيوعية في كوبا وفنزويلا” إلى فلوريدا، لذا عندما يتحدث ترامب عن محاربة الاشتراكية، فإنه يتحدث إلى هؤلاء الناخبين.

للمشاركة لـ فيسبوك

موضوعات متعلقة

التعليقات (0)

يجب عليك .. تسجيل الدخول أو التسجيل لتتمكن من التعليق.

تعليقات الفيسبوك