وظائف الميلينيالز الأكثر تضررًا بسبب كورونا.. أين المفر لأبناء جيل الألفية؟ | بودكاست دقائق

وظائف الميلينيالز الأكثر تضررًا بسبب كورونا.. أين المفر لأبناء جيل الألفية؟ | بودكاست دقائق

3 يونيو 2020
بواسطة فريق دقائق
كورونا
للمشاركة لـ فيسبوك
حجم الخط

العديد من المؤشرات تذهب بالعالم إلى حالة من الركود الاقتصادي غير المسبوق بعد أزمة كورونا. في الولايات المتحدة، خرجت أكثر من ٢٠ مليون وظيفة من سوق العمل في أبريل.

جيل الألفية (الميلينيالز) سيعاني أكثر من غيره.. مواليد الثمانينيات والتسعينيات حتى ١٩٩٦، الذين تعاقبت عليهم الأزمات والكوارث الطبيعية يجدون أنفسهم أمام أزمة أشد توجب تغيير السلوك الاقتصادي للحد من الخسائر. لكن: هل من الأفضل التمسك بوظيفتك مهما كانت الظروف حتى عبور الجائحة؟ أم المجازفة ببدء البيزنس الخاص في هذه الظروف؟ وهل هناك حلول أخرى؟

مها الريس تستضيف الخبير الاقتصادي محمد حمزة الحسيني في نقاش حول الطريق الأمثل لعبور تلك الأزمة الاقتصادية بأكبر ربح مادي، وكيفية استغلال الظروف لإنشاء مشاريع تجارية ناجحة. بالإضافة إلى شرح مبسط لخطوات بدء وإدارة مشروع جديد، وتكلفته الإنتاجية، وحتى هامش الخسارة المتوقع.

بودكاست دقائق

استمع لبودكاست دقائق

 

للمشاركة لـ فيسبوك

موضوعات متعلقة

التعليقات (0)

يجب عليك .. تسجيل الدخول أو التسجيل لتتمكن من التعليق.

تعليقات الفيسبوك