موت روث بادر جينسبيرج.. معركة جديدة تشتعل قبيل الانتخابات الأمريكية 2020| س/ج في دقائق

موت روث بادر جينسبيرج.. معركة جديدة تشتعل قبيل الانتخابات الأمريكية 2020| س/ج في دقائق

19 سبتمبر 2020
الولايات المتحدة
للمشاركة لـ فيسبوك
حجم الخط

خلقت وفاة القاضية روث بادر جينسبيرج حالة من عدم اليقين حول خليفتها في المحكمة الأمريكية العليا، وأشعلت نيران معركة سياسية شديدة، وغير متوقعة، في الأسابيع الأخيرة قبل الانتخابات الأمريكية 2020م.

فمن هي روث بادر جينسبيرج ؟

ولماذا تعد أيقونة؟

ولماذا حدثت معركة حول تعيين خليفتها؟

س/ج في دقائق


من هي روث بادر جينسبيرج؟

تعتبر روث بادر جينسبيرج أبرز أفراد الجناح الليبرالي بالمحكمة الأمريكية العليا وأيقونة نسوية أمريكية. عينها الرئيس بيل كلينتون في المحكمة 1993.

نجت من أربع نوبات من السرطان، وواجهت نوبة سرطان خامسة هذا الربيع تسببت في وفاتها في 18 سبتمبر 2020 عن عمر يناهز 87 عامًا.

عُرفت جينسبيرج بأنها واحدة من أكثر أعضاء المحكمة ليبرالية. وعلى الرغم من طول مدة خدمتها (27 عامًا)، فهي خارج قائمة العشرين قاضيا الأطول خدمة نظرًا لسنها عند التعيين، 60 عاما، بينما متوسط سن زملائها  52 عامًا.

المزيد في هذه النقطة: تاريخ من الاهتمام بالمرأة والتمييز العنصري

حكمها الأكثر شهرة كان في 1996، قبول النساء في معهد فيرجينيا العسكري.

في عام 2006 بعد رحيل القاضية ساندرا داي أوكونور، حصلت جينسبيرج على مكانة “أيقونة ثقافية”، ومعاملة نجمة سينمائية، لكونها كثيرة المعارضة.

في عام 2007، اتهمت زملاءها بتجاهل الطريقة الملتوية المراوغة للقانون التي يمكن أن تجعل النساء ضحايا التمييز في الأجور.

وفي قضية إجهاض في نفس العام، اتهمت جينسبيرج الأغلبية بالاعتماد على المفاهيم القديمة حول مكانة المرأة في الأسرة وبموجب الدستور – وهي أفكار فقدت مصداقيتها منذ فترة طويلة حسبما ترى.

في عام 2013 نددت بحكم يسقط جوهر قانون حقوق التصويت، وهو قانون صدر عام 1965 يحظر التمييز العنصري في التصويت؛ واعتبرت أن “فكرة أن العنصرية قد تضاءلت بما يكفي لتخفيف القواعد، كانت أقرب إلى إلقاء مظلتك بعيدًا في عاصفة ممطرة لأنك لا تبتل”.


 


لماذا تنذر وفاتها بمعركة سياسية؟

في الليلة التي ماتت فيها جينسبيرج، تجمع المئات أمام المحكمة العليا لإضاءة الشموع وتقديم العزاء، بعد أن أعلنت حفيدتها أنها أخبرتها أن “أمنيتها هي عدم استبدالها حتى يتم تنصيب رئيس جديد”.

أحد الهتافات التي استخدمها المتظاهرون كررت ذلك الادعاء وطالبت الرئيس بتنفيذ وصيتها، حيث هتف المتظاهرون: “احترم رغبتها” لمطالبة الرئيس ترامب بعدم اختيار بديل لها، وانتظار نتيجة الانتخابات الأمريكية 2020.

المزيد في هذه النقطة: بايدن يطلب التأجيل.. والجمهوريون جاهزون للتعيين

ترك موتها المحكمة بثمانية أعضاء قبل أسابيع فقط من بدء ولايتها الجديدة، ما أثار احتمال يمكن أن يتحول ميزان القوى في المحكمة إلى اليمين.

قال مسؤولو البيت الأبيض في وقت سابق إنهم يتوقعون من الرئيس تقديم ترشيح بسرعة إذا كان هناك منصب شاغر. دعا الديمقراط إلى تأجيل الترشيح إلى ما بعد الانتخابات بين ترامب والمرشح الديمقراطي للرئاسة جو بايدن.

وقال بايدن، إن الترشيح يجب أن ينتظر حتى الفترة الرئاسية المقبلة. وقال للصحفيين في ولاية ديلاوير إن “على الناخبين اختيار الرئيس وعلى الرئيس اختيار بديلها وعرضه على مجلس الشيوخ”.

زعيم الأغلبية الجمهورية في مجلس الشيوخ ميتش ماكونيل قال إنه سيسعى لتأكيد أي مرشح للمحكمة العليا يقدمه ترامب، لكنه لم يقل ما إذا كان سيسعى للقيام بذلك قبل الانتخابات.


لماذا يحاول الديمقراط إعاقة تعيين بديل الآن؟

ترامب سوق التعيينات التي قام بها في المحكمة العليا، وهما القاضيان نيل جورسوش وبريت كافانو، باعتبارهما أهم إنجازاته الدائمة. لكن هذين شغلا مقعدين كان يشغلهما في السابق قاضيان محافظان آخران.

لكن الأزمة بالنسبة للديمقراط في مقعد جينسبيرج، أن وضع قاض جمهوري مكانها يتيح  للجمهوريين تعزيز نفوذهم في المحكمة العليا، بتحقيق أغلبية محافظة 6-3 بدلاً من الانقسام المتقارب 5-4 الذي ساد منذ فترة طويلة.

قد يكون للتحول في المحكمة العليا تداعيات كبيرة على القضايا التي تؤثر على ملايين الأمريكيين، بما في ذلك الإجهاض والرعاية الصحية ودور الدين في الحياة العامة.

يترك فقدانُ القاضية جينسبيرج الأقلية الليبرالية المطوقة في المحكمة في حالة من الفوضى. بصفتها العضو البارز في الجناح الليبرالي، كانت زعيمة الأمر الواقع، وعادة ما تقرر من سيكتب رأي المحكمة عندما تكون في الأغلبية، ومن يتحدث عندما تكون معارضة.



هل بإمكان الديمقراط تحقيق رغبتهم؟

في 2016، عندما توفي القاضي المحافظ أنتونين سكاليا، رفض مجلس الشيوخ الذي يسيطر عليه الجمهوريون اعتماد ميريك جارلاند، اختيار باراك أوباما، ليحل محله.

بدلاً من ذلك، قال ميتش ماكونيل، زعيم الأغلبية، إنه سيسمح للفائز في الانتخابات الرئاسية لعام 2016 باختيار من يملأ مقعد القاضي سكاليا. وكانت النتيجة القاضي المحافظ، مثل سفله، نيل جورسوشوهو. ثم نجح ترامب في تعيين القاضي الثاني، بريت كافانو، في عام 2018.

المزيد في هذه النقطة: السابقة القانونية لا تصلح لعالم السياسة

على الرغم من أن السابقة لها بعض السلطة في عالم القانون، إلا أنها لا تملك تأثيرًا يُذكر في عالم السياسة.

عندما سُئل ماكونيل العام الماضي كيف سيتعامل مع وظيفة شاغرة في المحكمة العليا في الفترة التي تسبق انتخابات 2020، قال: “سنملأها”.

عادة، يستغرق تعيين قاضٍ في المحكمة العليا عدة أشهر من الترشيح إلى تثبيت مجلس الشيوخ. استغرقت العملية حوالي تسعة أسابيع للقاضي غورسوش، و 13 للقاضي كافانو . ولكن مع وجود قائمة طويلة من المرشحين المحتملين الجاهزين – أضاف ترامب 20 اسمًا آخر إلى قائمته المكونة من 24 اسمًا قبل أسبوع فقط – ومع وجود أغلبية جمهورية متحمسة في مجلس الشيوخ، يمكن أن تنتهي الجلسات والتصويت بسهولة قبل 20 يناير وربما قبل انتخابات نوفمبر.

الدولة العميقة ضد ترامب في الولايات المتحدة.. الأكذوبة الحقيقية | محمد زكي الشيمي


هل هناك مزيد من المصادر لزيادة المعرفة؟

موت القاضية جينسبيرج يخلق معركة ترشيح مريرة (وول ستريت جورنال)

معركة بخصوص المحكمة العليا بعد وفاة روث بادر جينسبيرج (الإيكونوميست)


 

للمشاركة لـ فيسبوك

موضوعات متعلقة

التعليقات (0)

يجب عليك .. تسجيل الدخول أو التسجيل لتتمكن من التعليق.

تعليقات الفيسبوك