فيديو | لماذا تعتبر فرنسا نفسها مسؤولة عن مسيحيي لبنان .. البداية من مصر وسوريا | الزاوية البعيدة

فيديو | لماذا تعتبر فرنسا نفسها مسؤولة عن مسيحيي لبنان .. البداية من مصر وسوريا | الزاوية البعيدة

23 أغسطس 2020
بواسطة فريق دقائق
1 مشاهدة
لبنان
للمشاركة لـ فيسبوك
حجم الخط

على مدى التاريخ، لعب لبنان دور الملجأ للمضطهدين.

الرهبان من أنباع القديس مارون هربوا من سوريا إلى جبل لبنان بعد مجازر عنيفة تلت انشقاقا كنسيا حول طبيعة المسيح، ليبدأ حضور الموارنة الكاثوليك.

ومن مصر، هرب أتباع محمد بن اسماعيل الدرزي إلى جبل لبنان بحثًا عن الملجأ الآمن بعد مصادمات أدت إلى ذبح عشرات الآلاف من الدروز.

في ظل احتلال العثمانيين جبل لبنان ، توسعت الخلافات الطائفية بين الهاربين، وتجلت بوضوح في ثورة الفلاحين الموارنة على الطبقة الإقطاعية التي كانت يعتليها الدروز عام 1840، الذين قتلوا بدورهم الآلاف من الموارنة، ليبدأ التقسيم، وتتوسع الأزمة الطائفية التي أشعلت الحرب الأهلية 1860.

الإمبراطور الفرنسي نابليون الثالث تدخل في لبنان باعتبار أن فرنسا راعية الكاثوليك في الشرق، ومن هنا لم تتوقف تدخلات فرنسا.

لاحقا صار لبنان من نصيب فرنسا وفق تقسيم الهلال الخصيب في اتفاقية سايكس بيكو 1916، والتي ضمت كذلك السنة والشيعة إلى المكونين الرئيسيين: الموارنة والدروز.

تتواصل الحكايات حتى نصل إلى 2020 بكل تفاصيلها. مها الريس تجمعها في حلقة جديدة من:

الزاوية البعيدة

للمشاركة لـ فيسبوك

موضوعات متعلقة

التعليقات (0)

يجب عليك .. تسجيل الدخول أو التسجيل لتتمكن من التعليق.

تعليقات الفيسبوك