هل تملك مصر شرعية التدخل العسكري في ليبيا؟ وهل تنفع تركيا عضويتها في الناتو؟ س/ج في دقائق

هل تملك مصر شرعية التدخل العسكري في ليبيا؟ وهل تنفع تركيا عضويتها في الناتو؟ س/ج في دقائق

25 يونيو 2020
أفريقيا ليبيا
للمشاركة لـ فيسبوك
حجم الخط

*منذ تأزم الأوضاع في ليبيا شكلت الحدود الغربية لمصر مصدر تهديد ضخم للأمن القومي

* معهد واشنطن: غرب ليبيا تحول إلى ملاذ آمن للإرهابيين، و الامتداد الطويل لحدود ليبيا مع الصحراء الغربية في مصر تحمل مسألة أمنية معقدة للغاية

* استخدام القوة محظور دوليًا، لكن مصر تستند على شرطي الدفاع الشرعي عن النفس، وطلب السلطة الشرعية بالتدخل.

* المجلس الأطلسي: من مصلحة الناتو وخاصة الولايات المتحدة السماح لمصر بمواصلة جهود دعم حفتر، منعًا لتحول شمال أفريقيا إلى معقل رئيسي للجماعات المتطرفة

س/ج في دقائق


لماذا الحديث عن تدخل مصري في ليبيا؟

منذ تأزم الأوضاع في ليبيا شكلت الحدود الغربية لمصر مصدر تهديد ضخم للأمن القومي المصري، بعدما أصبحت ليبيا ساحة للحرب بالوكالة بين القوى الأجنبية منذ سقوط نظام معمر القذافي وحتى الآن.

معهد واشنطن يقول إن قائد الجيش الوطني الليبي خليفة حفتر قد يكون الحل الوحيد الممكن لتحقيق استقرار الذي تحتاجه مصر بشدة، بعدما تحول غرب ليبيا إلى ملاذ آمن للإرهابيين من داخل البلاد وخارجها، خصوصًا مع الامتداد الطويل لحدود ليبيا مع الصحراء الغربية في مصر، والتي تحمل مسألة أمنية معقدة للغاية.

مشكلتان وجوديتان: تحدٍ أمني معقد.. ومشروع توسعي عابر للحدود

وفقًا لواشنطن بوست، تستخدم التنظيمات المرتبطة بداعش والقاعدة الصحراء الغربية كملاذ ونقطة عبور لتهريب المقاتلين والأسلحة والسلع من ليبيا، وإيواء الجهاديين العائدين من سوريا والعراق بعد انهيار داعش.

ويقول معهد واشنطن إن الصحراء الغربية مسألة أمنية معقدة للغاية بالنسبة لمصر، بعدما كانت صحاري الواحات والفرافرة على الحدود الليبية موقعًا لأعمال إرهابية مأساوية، استهدفوا من خلالها قوات الجيش والشرطة والمدنيين الأقباط، ونفذوا عمليات عبر الحدود قبل الفرار إلى الصحراء الليبية.

وتتعاون مصر مغ الجيش الوطني الليبي بقيادة خليفة حفتر الذي يسيطر على جزء كبير من شرق ليبيا، على أمل أن يحقق وجوده الاستقرار على طول الشريط الحدودي البالغ 1200 كيلو متر.

يقولل المعهد إن البعد الأمني ليس المحرك الوحيد للقاهرة في الأزمة الليبية، بعدما أعربت مصر علانية عن دعمها للجيوش الوطنية في مواجهة الاضطرابات التي صاحبت المنطقة في أعقاب موجات الربيع العربي، لاسيما مع تصاعد قوة الإسلاميين في المنطقة، مضبفًا أن خطورة المشروع الإسلامي في المنطقة أنه مشروع عابر للحدود ببساطة، حيث من شأن أي نجاح للإسلاميين في أي دول في الشرق الأوسط أن يعزز مواقعهم في الدول المجاورة.  ومن ثم، فان سيطرة الإسلاميين على الحكم في ليبيا أمر محفوف بالمخاطر بالنسبة لأغلب دول الشرق الأوسط، لكنه يمثل خطرًا وجوديًا بالنسبة لمصر.


هل تملك مصر شرعية للتدخل في ليبيا؟

نظام الأمن الجماعي الذي أنشئ بعد الحرب العالمية الثانية يحظر على الدول الأعضاء في الأمم المتحدة التهديد باستخدام القوة أو استخدامها ضد سلامة الأراضي أو الاستقلال السياسي لأية دولة، بنص المادة الثانية من ميثاق الأمم المتحدة.

لكن مصر تستند إلى شرطين يتوفران للتدخل في ليبيا: الدفاع عن النفس بعد استنفاد الوسائل السلمية، وطلب التدخل من سلطة شرعية.

طلب رسمي من سلطة شرعية.. وحق الدفاع عن النفس

القانون الدولي:

مبدأ حظر استخدام القوة عنصر أساسي في النظام العالمي. لكن الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة ينص على أن الميثاق لايضعف أو ينتقص الحق الطبيعي للدول، فرادى أو جماعات، في الدفاع عن أنفسهم إذا اعتدت قوة مسلحة على أحد أعضاء الأمم المتحدة، إلى أن يتخذ مجلس الأمن التدابير اللازمة لحفظ السلم والأمن الدولي.

دراسة نشرتها جامعة جنوب الدنمارك في 2018، قالت إن النزاعات المعاصرة تتحدى القواعد التي تنظم استخدام القوة في القانون الدولي، والذي لم يضع إطار عمل لتنظيم صراع الدولة مع الجهات الفاعلة من غير الدول. تضيف أن تفسيرات للقانون الدولي تنص على أن ممارسة حق الدفاع عن النفس مسموح به إذا كانت الدولة المضيفة غير راغبة أو غير قادرة، أو لا تسيطر على أراضيها بأي شكل آخر، لكن عنصر الدفاع عن النفس خارج الحدود يتطلب إما موافقة مجلس الأمن أو موافقة الدولة المضيفة.

موافقة السلطة الشرعية:

تملك مصر كذلك طلبًا رسميًا من رئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح، الذي طالب في يناير 2020، في خطاب أمام البرلمان المصري، القوات المسلحة المصرية بالتدخل العسكري في ليبيا إذا ما غزت تركيا بلاده. صالح جدد الدعوة مؤخرًا، ورحب بتصريحات الرئبس المصري عبد الفتاح السيسي حول تدخل بلاده عسكريًا في ليبيا إذا ما تجاوزت تركيا الخط الأحمر الذي حدده بمحور سرت – الجفرة، لحفظ الأمن القومي الليبي والمصري.

عقيلة صالح هو الشخص الوحيد المجمع عليه دوليًا في أزمة ليبيا. يمثل الجهة الوحيدة المنتخبة، والذي منحته اتفاقية الصخيرات 2015 الشرعية غير المشروطة. حتى تركيا على لسان مبعوث رئيسها إلى ليبيا قال في حوار صحفي مؤخرًا إن بلاده ترى في عقيلة صالح شريكًا مقبولًا في الحوار السياسي مع حكومة فايز السراج التي ترعاها أنقرة في طرابلس.

أمير الله إيسلر اعترف أن برلمان طبرق فرع شرعي من الدولة الليبية بموجب الاتفاق السياسي المعترف به من قبل الأمم المتحدة. وقال إن عقيلة صاحب يجب أن يقوم بدور الحل السياسي في ليبيا بطريقة إيجابية.

بالمقابل، لا تملك تركيا هذا الشرط. الاعتراف بحكومة فايز السراج التي استدعت أردوغان إلى ليبيا منقوص دوليًا وقانونيًا؛ إذ لم تحصل على ثقة مجلس النواب، كشرط للحصول على الشرعية منصوص عليه في الاتفاق المعترف به أمميًا، بخلاف فقدانها لعناصر أساسية في شروط التشكيل، نشرحها بالتفصيل عبر الرابطين التاليين:

صراع الشرعيات في ليبيا.. من سقوط القذافي إلى معركة طرابلس | دقائق.نت

السراج وأخواه.. هذا ما تبقى من حطام المجلس الرئاسي الليبي

 


هل يعترض الناتو على تدخل كهذا؟

تحليل للمجلس الأطلسي أوصى حلف الناتو بمساعدة مصر في تأمين الجبهة المفتوحة مع ليبيا. التحليل أشار إلى أن عملية الناتو التي أسقطت نظام القذافي في ليبيا – رغم علم التحالف بوضع ليبيا الذي يتألف بشكل كبير من القبائل – فتحت أبواب طرابلس أمام تهريب الأسلحة والحركات الإرهابية في جميع أنحاء أفريقيا، وسمحت باستيلاء القبائل والتنظيمات الأخرى على مستودعات السلاح، ما رفع معدلات تهريب الأسلحة عبر الحدود.

الناتو حول ليبيا إلى بازار أسلحة.. من مصلحته الآن ألا يمنع مصر

مايكل ناكاتا، المدير السابق للتخطيط العملياتي الاستراتيجي في المركز القومي الأمريكي لمكافحة الإرهاب، يقول إن “ليبيا تحولت إلى بازار أسلحة”. وفي 2014، حذرت لجنة خبراء مستقلة من أن الوضع في ليبيا لا يزال مصدرًا رئيسيًا لانتشار الأسلحة في جميع أنحاء شمال أفريقيا.

فاتورة الوضع كانت صادمة على مصر التي وجدت نفسها أمام “تحدٍ أمني مفرط يتجاوز قدرة أي دولة على التغلب عليه بمفردها”. يقول تحليل المجلس إن مصر تكافح منذ 2011 لدرء موجات تهريب الأسلحة وتسلل الجماعات الإرهابية والجرائم المنظمة الأخرى إلى قلب البلاد، خصوصًا بعدما انتقلت الكثير من امدادات الأسلحة من ليبيا إلى سيناء ومكنت الجماعات الإرهابية من مواصلة عملياتها، بخلاف السلاح الذي استهدف  قوات الجيش والشرطة والمدنيين، بما في ذلك السياح الأجانب، والبنية التحتية في جميع أنحاء مصر.

المجلس يقول إن المساعدة في التعامل مع الوضع لا يخدم مصر فحسب؛ إذ ينعكس التوتر في النهاية على الدول الأوروبية بموجات الهجرة من أفريقيا لأوروبا.

تحليل معهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى يقول بدوره إن مساعدة مصر للجيش الوطني الليبي بقيادة خليفة حفتر يبدو “خيارًا معقولًا من بين كل الخيارات السيئة الأخرى، مقارنة بحالة التفسخ والتشرذم التي تعاني منها ليبيا، والغياب التام للدولة في غرب البلاد، مما جعلها مرتعًا وملاذًا أمنًا للإرهابيين والجماعات المتطرفة ليس من داخل ليبيا فحسب بل من خارجها أيضا، مما جعلها من أكبر التهديدات الإقليمية في شمال أفريقيا”

بالتالي، يعتبر المعهد أن من مصلحة الدول الأخرى وخاصة الولايات المتحدة السماح لمصر بمواصلة جهودها لدعم حفتر، وهو ما قد يمنع في النهاية شمال أفريقيا من أن تصبح المعقل الرئيسي التالي للجماعات المتطرفة.

هل تخوض مصر وتركيا حربا مباشرة في ليبيا؟ وأين ستقف أمريكا وأوروبا حينها؟ |س/ج في دقائق


هل هناك مصادر أخرى لمزيد من المعرفة؟

مصر وحفتر والمصالح الأمريكية السلبية في الصراع الليبي (معهد واشنطن)

الناتو مطالب بمساعدة مصر على تخفيف التحدي الأمني قرب الحدود الليبية (المجلس الأطلسي)

ميثاق الأمم المتحدة ( الموقع الرسمي للأمم المتحدة)

استخدام القوة ضد الفاعلين من غير الدول (جامعة كامبريدج)


للمشاركة لـ فيسبوك

موضوعات متعلقة

التعليقات (0)

يجب عليك .. تسجيل الدخول أو التسجيل لتتمكن من التعليق.

تعليقات الفيسبوك