رحلة البطل | الذروة امرأة ولو كان البطل بألف وجه.. حتى في حضور “عزرائيل”! | شريف ثابت

رحلة البطل | الذروة امرأة ولو كان البطل بألف وجه.. حتى في حضور “عزرائيل”! | شريف ثابت

10 Jun 2021
شريف ثابت دقائق.نت
سينما عالمية
رابط مختصر
للمشاركة لـ فيسبوك
حجم الخط

في حوار صحفي، يعترف المخرج الفرنسى كلود سوتييه قائلًا:

كوت سينما - كلود سوتييه

والحقيقة أن هذا الاعتراف لا يقتصر على سوتييه وحده. بل ينسحب على أعمال كل المخرجين الذين تحمل أفلامهم همومهم وهواجسهم الشخصية، حتى ولو كانوا من الأسماء التجارية المشهورة أمثال ريدلي سكوت وديڨيد فينشر وسام منديس وغيرهم.

المخرج الأمريكي مارتن بريست أحد هؤلاء المخرجين: حصيلة أفلامه لا تتجاوز دستة من الأفلام الروائية الطويلة (جدًا) خلال مسيرة سنيمائية بدأت منذ السبعينيات، وتوقفت بغتة وعلى نحو دراماتيكي حاد عام 2003 بسبب الفشل الذريع الذي منى به فيلمه “چيلي”.

ومنذاك الحين، مكث مارتن بريست في بيته وقد أغلقت ستوديوهات هوليوود أبوابها في وجهه بقسوة.

لم يشفع له تاريخه،

والحق يقال إن هذا التاريخ نفسه مذبذب بين أفلام تجارية وأخرى فنية، أفلام ضعيفة وأخرى متميزة تحمل بصماته الفنية والشخصية، وأهمها في تقديري فيلمي “عطر امرأة” و”قابل چو بلاك”.

وربما كان هذان الفيلمان تحديدًا هما الأقرب لشخص مارتن بريست نفسه؛ إذ أنهما في حقيقتهما يرويان نفس القصة، والتي يمكننا أن نشير لها باعتبارها “معكوس رحلة البطل”.

   ما هي رحلة البطل أصلًا؟ 

في كتابه الشهير “البطل بألف وجه” يستعرض جوزيف كامبل مفهوم “رحلة البطل” باعتباره النموذج الأولي الذي يتكرر في كل القصص والحواديت والأساطير والأفلام.

البطل بألف وجه

البطل بألف وجه

رحلة البطل هي انتقاله من عالمه المألوف إلى عالمٍ آخر مجهول، قد يكون كوكبًا بعيدًا، أو عالمًا موازيًا، أو عملًا جديدًا، أو بلدة نائية، حيث يواجه سلسلة من التحديات والمعاناة، التي تصل ذروتها قبل أن يتحقق له الفوز بالجائزة أيًا ما كانت، فيعود بها منتصرًا إلى عالمه.

رحلة البطل في حقيقتها هي رحلة الإنسان نحو اكتساب الوعي. رحلة خروج آدم وحواء من الجنة بعد أكل الثمرة المحرمة، ورحلة خروجنا من أرحام أمهاتنا..

رحلة نحو اكتشاف حقيقة الذات والتعرف عليها. بمعنى أنها رحلة نحو العالم الخارجي، لكنها كذلك رحلة للغوص في أعماق الداخل الإنساني.

أحد أهم عناصر رحلة البطل هو: المرشد. فيرجيل في “الكوميديا الإلهية”، جاندالف في “سيد الخواتم”، مورفيوس في “الماتريكس”، أوبي وان كنوبي في “ستار وورس”، المرشد في سلسلة “فانتازيا”!. هو الشخصية العليم المنتمية للعالم الجديد والتي ترافق البطل الغض في رحلته نحو المجهول خارج أسوار عالمه التقليدي، فتمده بالإرشادات والأدوات التي تعينه على خوض طريقه والانتصار في معاركه وبلوغ هدفه.

مسلسل لعبة نيوتن | مقالي الذي لن أكتبه عن لحمية محمد ممدوح ولحية محمد فراج | خالد البري

   تشارلي – سلايد في عطر امرأة 

وبالعودة إلى “عطر امرأة” سنجد مفارقة مدهشة: البطل والمرشد تبادلا دوريهما. وبدلًا من أن يخوض البطل الغض رحلته في عالم المجهول بمساعدة المرشد الذي ينتمي لهذا العالم، فالمرشد الحكيم هو الذي يهبط من عليائه ليخوض رحلته في عالمنا التقليدي ويلجأ لمساعدة وإرشاد إنسان عادي بسيط.

هذا الإنسان البسيط هو تشارلي (كريس أودونيل)، الشاب المراهق المكافح الذي التحق بمنحة تفوق بواحدة من كبريات المدارس العريقة التي تستقبل أبناء علية القوم، ويتخرج منها نجوم المجتمع والسياسة.

يجد تشارلي نفسه في مأزق أخلاقي يهدد مستقبله. أما البطل القادم من عالمه المجهول فهو الكولونيل فرانك سلايد (آل باتشينو) ضابط الجيش وبطل الحرب الذي تقاعد بعدما فقد بصره إثر انفجار قنبلة.

Top 30 Scent Of Woman GIFs | Find the best GIF on Gfycat

سلايد هو نقيض تشارلي. قادم من عالمٍ قاس كله أهوال ومآس، أورثته حياته الخشنة وسط الحروب والدماء كفرًا بالعالم وبأية قيمة أو خير أو أخلاق، وهو ما تضاعفت مرارته مع فداحة الخسارة التي مُنِيَ بها لأسباب عبثية تمامًا؛ فالقنبلة التي ذهبت بنور عينيه لم تنفجر في ميدان المعركة، بل بالخطأ في نوبة سكر.

لكل هذا، جاء قرار سلايد القيام برحلة أخيرة للعالم الذي هجره وكفر به؛ لتذوق المباهج الإنسانية التي حُرِمَ منها في عالمه المظلم، كتناول الأطعمة الفاخرة، ومعاقرة الخمور الغالية، ورقص التانجو، وقيادة الفيراري، وممارسة الجنس، قبل أن ينهي حياته بنفسه. ومن هنا تقاطع مساره مع مرشده تشارلي، الشاب المثالي الذي دفعته الفاقة ليعمل جليسًا له خلال إجازة عيد الفصح، لتبدأ رحلتهما معًا.

   عزرائيل يرقص تانجو! 

أما في “قابل چو بلاك” (وهو إعادة لفيلم قديم بعنوان “الموت في إجازة”) فالإنسان البسيط الذي سيلعب دور المرشد في عالمنا الواقعي هو ويليام باريش (أنتوني هوبكنز) الملياردير الستيني المستقيم،

بينما “الزبون” القادم من العالم الخارجي المجهول هو عزرائيل! الموت نفسه، الذي سأم من حياته الملائكية الخالية من أية مباهج، وتاقت نفسه إلى تذوق حياة البشر العامرة بمختلف صنوف ودرجات المتع الحسية، ووقع اختياره على باريش، الملياردير المستقيم المثالي الذي حان أجله ليكون رفيقه ومرشده في دنيا البشر، فذهب إليه منتحلًا جسد أحد ضحاياه – ضحايا الموت – وهو شاب وسيم ممشوق القوام (لعب دوره براد بيت) بعرضٍ مُحدد:

سيؤجل عزرائيل قبض روح باريش مقابل أن يقبل الأخير اصطحابه معه في حياته اليومية. وسيكون على الملياردير إذا ما أراد إطالة هذه “العطلة” قدر الإمكان أن يجعل من إقامة الموت بين البشر ممتعة ومسلية؛ لأنه متى شعر بالسأم فسيرحل مصطحبًا إياه.

Film Instant — “ …But Allison loves you? How do you know? -...

وهكذا بدأت رحلة “الموت” في عالمنا التقليدي،

وانخرط في استكشاف المتع الإنسانية التي حرم منها على نحو تدريجي موازٍ لرحلة الكولونيل سلايد في “عطر امرأة”،

بداية من مذاق زبدة الفول السوداني، وصولًا لممارسة الجنس مع سوزان ابنة الملياردير (لعبت دورها الحسناء كلير فورلاني) التي وقع في غرامها وهوت في غرامه.

   الذروة امرأة 

في الفيلمَين، كانت المرأة ذروة رحلة البطل.. أو على حد تعبير جوزيف كامبل:

كوت سينما - جوزيف كامبل

ولذلك فإن أهم وأشهر مشاهد الفيلمَين قاطبة، وأكثرهما إحكامًا وابتكارًا، هما مشهدا اللقاء بالمرأة:

– رقصة التانجو الأشهر في “عطر امرأة”: والذي رقص فيه آل باتشينو في دور فرانك سلايد الأعمى، بمشاركة شابة فاتنة، بكل ما يحفل به التانجو من إيحاءات حسية.

The Tango - Scent of a Woman (4/8) Movie CLIP (1992) HD on Make a GIF

في هذا المشهد، حشد مارتن بريست أدواته من تصوير ومونتاچ وموسيقى تحولت إلى أيقونة، بالإضافة لتصميم الرقصة نفسها، وأداء آل باتشينو المبهر ليرسم مراحل لقاء رجل وامرأة، من الارتباك للثقة، ومن التحفظ إلى التحرر والانسجام التام، الذي جسدته الخطوات وحركات الجسم والذراعين، والتباعد ثم التقارب والتداخل.

– مشهد ممارسة “الموت” للجنس مع سوزان باريش في “قابل چو بلاك”. وفيه بدا الموت طفلًا غريرًا خجولًا يستكشف المتعة الجنسية للمرة الأولى، فيما تقتاده شريكته الشابة كما تعتني الأم بطفلها.

Meet joe black claire forlani brad pitt GIF on GIFER - by Moogull

Meet joe black claire forlani GIF on GIFER - by Bogra

وفي هذا المشهد الطويل الذي لم يخصم طوله من اكتماله، بل العكس، اعتمد بريست على لقطات الكلوز والتنقل بين وجهيّ البطلين، مع التركيز على تعبيرات براد بيت وتدرج الانفعالات على صفحة وجهه.

أهم 10 أفلام عن الاغتصاب والتحرش والجرائم الجنسية | حاتم منصور

   قصة واحدة 

التمثيل عمومًا من أكثر العناصر تميزًا في السنيما التي يقدمها مارتن بريست.

ومقابل فوز آل باتشينو المستحق بأوسكار التمثيل عن دوره في “عطر امرأة”، فإن “قابل چو بلاك” احتوى على مباراة تمثيلية مبهرة مما يُطلق عليه لقاء السحاب بين موهبة براد بيت الجموح (وكان آنذاك لايزال في ذروة عنفوانه وأدواره الجنونية) وبين ثقل موهبة أنتوني هوبكنز الممتزجة بطول خبرته،

فلعب كلاهما دورًا لا يُنسى أكسب الفيلم قيمة مُضاعفة.

لكن الفيلمين إذن – كما ذكرنا في مفتتح المقال، قصة واحدة اختار صانعها مارتن بريست أن يجعل منها معكوس رحلة البطل.. لتكون بمثابة احتفاء بالإنسان؛ حياته وانتصاراته وهزائمه والمتع البسيطة الغزيرة.

The Purge | كيف ربط فيلم التطهير 25 يناير بـ 30 يونيو وتحفيل السوشال ميديا؟ | شريف ثابت

 

رابط مختصر
للمشاركة لـ فيسبوك

موضوعات متعلقة

التعليقات (0)

يجب عليك .. تسجيل الدخول أو التسجيل لتتمكن من التعليق.

تعليقات الفيسبوك