أشياء كثيرة تحدث في فيلم الأرنب جوجو Jojo Rabbit بين تتر البداية الذي يعرض مشاهد تسجيلية للجماهير وهي تصطف لتحية هتلر، على خلفية النسخة الألمانية من أغنية البيتلز أريد أن أحضن يدك I Want To Hold Your Hand وتتر النهاية الذي نسمع فيه النسخة الألمانية من أغنية المطرب ديفيد بوي أبطال Heroes.

صياغة هتلر في صورة كاريكاتورية كوميدية، قد لا يكون أهمها أو أجددها، إذا وضعنا في الاعتبار تكرار هذه الصياغة في أعمال سابقة مثل الديكتاتور العظيم The Great Dictator الذي كتبه وأخرجه شارلي شابلن عام 1940.

أساطير هوليوود يخوضون الحرب العالمية بسلاح الكاميرا (جزء 1)

المميز هنا هو الرؤية العبثية التي يطرحها الفيلم عن ألمانيا أثناء الحرب العالمية الثانية، بفضل سيناريو يستعرض الأمور من منظور طفل صغير اسمه جوجو، يتخيل هتلر كصديقه المقرب، ويعتبر النازية الصواب المطلق، واليهود هم الشياطين الواجب قتلهم.

إعلان فيلم Jojo Rabbit

قناعات جوجو تتعرض للاختبار عندما يكتشف أن والدته (سكارليت جوهانسون) تخبيء في المنزل مراهقة يهودية عن أعين جنود هتلر (توماسن ماكنزي)، وشيئًا فشيئًا تجبره الظروف على التساؤل: هل اليهود كائنات شيطانية مختلفة عنا فعلًا للدرجة، أم مجرد بشر آخرين؟!

لا هتلر الأول ولا الجنرال العثماني الأخير: ٧ قتلوا أكبر عدد من البشر في القرن ٢٠ | قوائم في دقائق

يقتبس تايكا واتيتي سيناريست ومخرج الفيلم الأحداث من رواية أكثر جدية، لكنه يضع هنا لمساته المرحة، ويضيف بأدائه العبثي لدور هتلر، الكثير والكثير. قد تجدر الاشارة هنا أن فيلمه السابق هو Thor: Ragnarok وأنه يستعد حاليًا لإخراج فيلم جديد عن Thor لكن طبيعة الأمور هنا مختلفة بالطبع عن أفلام مارفل.

من اليمين: رومان جريفين دافيس – سكارليت جوهانسون – سام روكويل

التركيبة العامة هنا تمزج رؤية واقعية لمكان وزمان الأحداث (ألمانيا أثناء الحرب العالمية الثانية) مع لمسة بهرجة ومرح أقرب لأفلام ديزني العائلية، وفي المجمل تواكب فيلمًا يحاول طرح الأمور من منظور طفل.

الطابع البصري قريب جدًا من أفلام المخرج ويس أندرسون، سواء من حيث الألوان أو شكل الديكورات. توجد أيضًا بعض المقاطع التي تحمل بصمة الأخير من حيث المونتاج وطريقة توظيف الموسيقى.

أشهر أفلام المخرج ويس أندرسون

ربما مع مخرج آخر غير واتيتي ستزداد نقاط الضغط على اللحظات الدرامية، وبالطبع هي كثيرة هنا؛ لأن الفيلم في النهاية يتعلق بمأساة، وغالبًا سيختلف كثيرون بخصوص اختياراته كمخرج ومؤلف. هذا فيلم لا يصل أبدًا للتكثيف الميلودرامي الموجود في أفلام أخرى عن الحرب والهولوكست، ولا يصل أيضًا لمرحلة الكوميديا السوداء الصادمة.

رؤية واتيتي تحلق في مكان مرح ما في المنتصف، وهو ما لن يرضي البعض، لكنها رؤية ذكية تكفل للفيلم اختلافًا عما سبقه من أفلام تعرضت لنفس الأجواء.

أفلام شهيرة عن الحرب العالمية الثانية واضطهاد اليهود

خطفت سكارليت جوهانسون ترشيحًا للأوسكار كأفضل ممثلة مساعدة بفضل الفيلم، ويليها هنا من حيث الشهرة النجم سام روكويل، الذي يقدم بحضوره المعهود شخصية ضابط نازي عابث مسؤول عن تدريب الأطفال، لكن الفيلم مدين بنفس القدر لأبطاله الصغار (رومان جريفين دافيس – آرشي يتس – توماسن ماكنزي).

الثلاثة قلب البراءة النابض للقصة والأحداث، وبفضلهم ينجح الفيلم في مسعاه.

Knives Out.. كيف طعننا ريان جونسون بأخطر سكاكين أجاثا كريستي؟ | ريفيو | حاتم منصور

إجمالًا، لا يملك Jojo Rabbit من القوة ما يكفل له الخلود وسط أفلام أخرى عن نفس القضية. ولا يملك أيضًا ما يكفل له المنافسة جديًا على أوسكار أفضل فيلم لهذا العام رغم ترشحه للجائزة ضمن فروع أخرى (ممثلة مساعدة/ سكارليت جوهانسون – سيناريو مقتبس – ملابس – تصميم إنتاج – مونتاج).

رغم هذا يظل عملًا جديرًا بالمشاهدة، وتجربة تذكرنا من جديد أن أكثر الأحداث سوداوية يمكن التعرض لها سينمائيًا بمشرط ناعم، ودون ميلودراما بكائية. هذا درس نحتاجه بشدة من جراح ماهر مثل تايكا واتيتي.

باختصار:

تيمة بسيطة عن التسامح وقبول الآخر، صيغت بشكل فعال دون أجواء خطابية أو بكائية، في فيلم يحمل الكثير من المرح، بقدر ما يحمل الكثير عن الحرب.


مرشح لـ 6 جوائز أوسكار 2020 (فيلم – ممثلة مساعدة/ سكارليت جوهانسون – سيناريو مقتبس – ملابس – تصميم إنتاج – مونتاج).


ريفيوهات أهم الأفلام المُنافسة الأخرى على أوسكار أفضل فيلم 2020:

لماذا أصبح 1917 التجربة السينمائية الأهم في موسم أوسكار 2020؟ | ريفيو | حاتم منصور

Marriage Story.. لماذا نحتاج قصص حب عن الطلاق؟! | ريفيو | حاتم منصور

The Irishman.. كيف صنع سكورسيزي حفل تأبين “الرفاق الطيبون”؟ | ريفيو | حاتم منصور

Ford v Ferrari.. كريستان بيل ومات ديمون يتسابقان إلى الأوسكار | ريفيو | حاتم منصور

الجوكر.. كيف دافع الشيطان عن نفسه؟ | أمجد جمال

واكين فينيكس يقطع تذكرة الأوسكار الثانية للجوكر | حاتم منصور

Once Upon a Time in Hollywood.. مرافعة تارنتينو للدفاع عن نفسه وعن هوليوود وعن العنف السينمائي | حاتم منصور

Parasite.. كلنا “طفيليون” بدرجة ما | حاتم منصور

Facebook Comments
image_printنسخة مطبوعة
Please follow and like us:

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني‫.

Facebook
Google+
http://daqaeq.net/jojo-rabbit-review">
Twitter